الرئيسية

الاتحاد

لا شيء للصدفة

أطباء ماليزيون يرتدون ملابس واقية استعداداً لاستقبال رعايا تم إجلاؤهم من ووهان الصينية (أ ف ب)

أطباء ماليزيون يرتدون ملابس واقية استعداداً لاستقبال رعايا تم إجلاؤهم من ووهان الصينية (أ ف ب)

لا تترك الإمارات أمراً للصدفة، خاصة إذا كان هذا الأمر يتعلق بصحة الإنسان، الذي تراه القيادة أغلى الثروات، لذا جاءت إجراءات وتدابير الوقاية من السلالة الجديدة من فيروس «كورونا الجديد»، سريعة وتستند إلى أرقى المعايير المعتمدة من منظمة الصحة العالمية.
منشآتنا الصحية تمتلك أجهزة الكشف والفحص الأحدث عالمياً، والدولة مستعدة وجاهزة دائماً لمواجهة الاحتمالات كافة، فيما يتعلق بدرجة انتشار الفيروس في منطقة الشرق الأوسط، ومنذ الإعلان عن ظهوره في الصين، تتابع الجهات الصحية في الدولة عن كثب وبدقة تطوره على المستوى العالمي، من خلال ضباط اتصال ومسؤولين، يتواصلون بشكل دائم مع منظمة الصحة العالمية، كما يتم التعامل مع الحالات «المعدودة» المصابة، بشفافية، ووفق أعلى المعايير الصحية المعمول بها عالمياً، بوضعهم تحت الملاحظة والرعاية الطبية التي تتوافق ومعايير منظمة الصحة العالمية، ومتابعتهم حتى تعافيهم التام.
عيون كوادرنا لا تنام حرصاً على صحة المواطنين والمقيمين، ومنافذ دولتنا تستعين بأحدث تقنيات الفحص الحراري، كما تعمل مراكز التقصي الوبائي على مدار الساعة للإبلاغ المبكر عن أي حالات، هذا بخلاف التنسيق الكامل بين جميع الهيئات والجهات الصحية المعنية، لرصد ومراقبة الوضع الصحي.

"الاتحاد"

اقرأ أيضا

تمديد قرار «تعليق» دخول حاملي الإقامة السارية الموجودين خارج الدولة