أخيرة

الاتحاد

مدير «سي آي إيه» السابق يشيد بفيلم عن بن لادن

واشنطن (أ ف ب) - أشاد وزير الدفاع الأميركي والمدير السابق لوكالة الاستخبارات الأميركية ليون بانيتا بالفيلم الأميركي “زيرو دارك ثيرتي” الذي يروي تفاصيل 10 سنوات من ملاحقة بن لادن “حتى وإن كان الفيلم لا يعكس كل أبعاد العملية المعقدة جدا”. وقال بانيتا الذي سيترك منصبه على رأس وزارة الدفاع الأميركية خلال الأيام القليلة المقبلة “إنه فيلم جيد، لكنني عايشت القصة الحقيقية لتعقب بن لادن وكان من الصعب علي أن أحيط بكل تفاصيلها”. واعتبر أنه “من الصعب الإحاطة بكل هذه التفاصيل في فيلم مدته ساعتان”.
وأضاف “الناس هم من سيقيمون الفيلم، بعض المقاطع فيه تعطي صورة صادقة عن طريقة سير العمليات الاستخباراتية، لكن ينبغي على الجمهور أن يعي أن هذا فيلم وليس تقريرا وثائقيا”. والفيلم من بطولة جيسيكا شاستين، التي تؤدي دور محللة تعمل لصالح وكالة الاستخبارات، وساهم إصرارها في الكشف عن بن لادن. ولاقى الفيلم إعجابا وثناء من الصحافة الأميركية لمعالجته الاستثنائية لموضوع حساس، لكنه أثار أيضا انتقادات من البرلمانيين الذين اتهموه بتبرير استخدام التعذيب وخاصة تقنية محاكاة الغرق.
وقال بانيتا “إن اقتفاء أثر بن لادن استغرق 10 سنوات، تخللها جمع عناصر ومعطيات مختلفة، ولا شك أن بعض هذه المعطيات كانت نتيجة استخدام هذه الاساليب (التعذيب)”. وأضاف “لكنني أعتقد أنه من الصعب القول إن هذه الاساليب كانت حاسمة، بل كانت جزءا من صورة كبيرة جرى تجميعها”. وأجاب ردا على سؤال “اعتقد أننا كنا سنعثر عليه” حتى دون المعلومات الناتجة عن استخدام أساليب التعذيب.

اقرأ أيضا