الاتحاد

رأي الناس

شكاوى واقتراحات

دعايات مزعجة وجوائز وهمية
على الرغم من المناشدات المتكررة، وتدخل هيئة تنظيم الاتصالات، لا تزال الرسائل النصية تغرق أجهزتنا الهاتفية، وهي تعلن عن وصول هذه البضاعة أوتلك، أو تنقل لنا بدء التنزيلات الموسمية في المحل الفلاني، وبدء الشركة الفلانية التخلص من مخزونها الموسمي، استعداداً للموسم الجديد، وبأسعار خيالية لا يصدقها عقل، بحسب الترويج الإعلاني.
ولكن أخطر تلك الرسائل والاتصالات تلك التي تزعم فوز متسلم الرسالة بجائزة بمئات الآلاف من الدولارات، وأحياناً بالاسترليني لزوم إغراء الضحية المحتمل. فمتى يا ترى سنشهد نهاية قريبة لهذا الإزعاج المستمر، والذي يجري على سمع وأمام بصر هيئة تنظيم الاتصالات، وبتشجيع ودعم من موفري الخدمة الهاتفية في البلاد.

أحمد عبدالرحمن محمد (أبوظبي)
مطلوب أسطوانات أكبر
نقدر لشركة بترول أبوظبي للتوزيع «أدنوك» جهودها توفير أسطوانات الغاز، وبأسعار مناسبة في المناطق الشمالية من الدولة، ولكن هناك ملاحظة أتمنى أن يراعيها المسؤولون عن التوزيع، وهي تتعلق بعدم كفاية الأسطوانات الصغيرة وتلبيتها احتياجات المواطنين.
لذلك أدعو الشركة لزيادة أعداد الأسطوانات الموزعة أو توفير أسطوانات كبيرة الحجم. لأن عدم تلبية هذا الجانب سيضطرنا للبحث عن موزعي الشركات الخاصة التي تبيع الأسطوانات بمبالغ مرتفعة ترهق كاهل الأسر المواطنة والمقيمة.

خ. البلوشي (رأس الخيمة)

استقرار الإيجارات
استقرار الإيجارات سواء للمحال التجارية أو الشقق السكنية يمثل عبئاً كبيراً على الجميع، سواء لأصحاب المشاريع الصغيرة أو الأفراد العاديين، ونظرا لغياب الرؤية المكتملة بمنظومة اقتصاد الدولة لدى الكثير من ملاك البنايات والمستثمرين والأفراد، فإن وجود آليات منظمة لهذه العملية يعد من ضرورات انتظام المسيرة الاقتصادية الراسخة، ويسهم في تحقيق نمو تجاري واقتصادي فعال، ويرضي طموحات وتطلعات الجميع، وقد يفوقه.
فالاستقرار إجمالا، والمعيشي تحديدا، عامل مهم للنمو، ويحد من الإنفاق غير الإنتاجي، ويحقق وفرة لجوانب إنتاجية وتطويرية تخدم الاقتصاد ككل، وتشجع على استثمارات واعدة بلا شك.
أنور حسونة ( أبوظبي)

اقرأ أيضا