الاتحاد

الاتحاد نت

مشاكل الأزواج.. أمام الطب النفسي

تلجأ بعض السيدات بمختلف مستوياتهن الثقافية والاجتماعية إلى مختصين نفسيين، لتحليل تصرفات وسلوكيات أزواجهن الغريبة، حسب ما ورد في تحقيق بصحيفة "الوطن" السعودية.

وتنقسم السيدات في ذلك وفقا لما ذكره مختصون نفسيون إلى قسمين؛ فقسم منهن يؤمن بالاستشارة النفسية وأثرها على العلاقة الزوجية، ويبحث عن طريقة مثلى للتعامل مع الزوج وفق شخصيته، وقسم آخر يرى أن الطب النفسي يمكن أن يقدم تفسيرات لتصرفات أزواجهن الغريبة والغامضة التي تكون مصدر قلق لهن.

وقالت أم مصطفي (ربة منزل) إنها تلاحظ على زوجها كثيرا بعض التصرفات التي لا تعلم معنى لها، مما حدا بها لأن تطلب الاستشارة الأسرية من مختصة لمعرفة ما يفكر به زوجها.

من جهته قال استشاري في طب النفس إنه "ينبغي أن يعرض الزوجان قبل الزواج على لجنة وفريق علمي مختص، أو أن يخضعا للاختبارات النفسية لمعرفة سمات الشخصية الخاصة بالطرف الآخر، وذلك على غرار الفحص الطبي الذي يكون قبل الزواج، وبعد تحليل شخصية كلا الزوجين تعرض الخطط الاستراتيجية لمعرفة كيفية التعامل مع الزوج، والطريقة المثلى لتعامل كل طرف مع الآخر.

وأضاف أن اللجوء للتحليل النفسي يساعد الزوجات على فهم الكثير عن نفسية الزوج، واكتساب طرق التعامل السليم، وتجنب العديد من المشكلات.

وأضاف بريسالي أن بعض السيدات يلجأن لتفسير سلوكيات الزوج الغريبة دونما الوصول إلى غاية معينة من هذا التحليل، ويلجأن لعلم النفس فقط ليؤكدن شكوكهن أو ينفينها إذا أحست الزوجة بخطر ما يهددها، ووصف هذا النموذج من الزوجات بسطحية في التفكير.

اقرأ أيضا