الاتحاد

رأي الناس

«اتصالات».. السداد قبل النقاش

تقدمت بطلب قطع الخدمة في فترة إجازتي السنوية ؛لأنني لن استفيد من خدماتها في هذه الفترة، ورغم ذلك تقاضت مني رسماً لقطع الخدمة، ورسماً آخر لإعادتها، وبعد عودتي من إجازتي وتواكباً مع عودة الدراسة طلبت إغلاق خدمة الصفر الدولي، فاندهشت أن ذلك يكون برسم شهري وقدره (15درهماً) ، رغم أنني لن انتفع بالخدمة، ولن استفيد منها ، لما استفسرت أخبروني أنها سياسة المؤسسة، وكان المبلغ المستحق عليًّ (1322درهماً) استدنت (500درهم ) من أحد الزملاء وسددتها، ورغم ذلك قطعت الخدمة في اليوم التالي؛ وبناءً عليه تقدمت بشكاوى عدة؛ لحاجة أبنائي الماسة للإنترنت لاستكمال واجباتهم الدراسية، منها شكوى برقم (9768782) بتاريخ 12/11/2013م، ولا جدوى، وبالأمس القريب انقطعت خدمت الإنترنت وعند الاتصال على خدمة (101) أخبروني أنه لربما عطل في المودم ، وأن صالحيته لربما تكون انتهت لابد من مودم جديد بمبلغ وقدره (450 درهماً)، ولو حضر الفني لمحاولة معرفة العطل لابد من دفع رسم وقدره (100درهم) هذا غيض من فيض مما تتعامل به (اتصالات) معنا، والتي كنا نتغنى بخدماتها وإمكاناتها؛ حتى أصبحنا نخشى أن تفرض علينا (اتصالات) رسوماً لمجرد زيارة مبناها لسداد المبالغ المستحقة .فهل هذا يرضي مسؤولي المؤسسة بعدما استأثرت فاستأسدت ؟

هشام الماوي- أبوظبي

اقرأ أيضا