الاتحاد

دنيا

مشروع مشترك بين باركس - ماكدونالد إيمج نيشن ومجموعة هايد بارك للترفيه لتطوير فيلم «كيلر»

قامت شركة “إيمج نيشن أبوظبي” وشركة “باركس ماكدونالد للإنتاج”، التابعة لوالتر باركس ولوري ماكدونالد، بالاستحواذ على حقوق تطوير فيلم “كيلر” الذي سيقوم بإخراجه المخرج الشهير كيني جولد. تدور أحداث الفيلم حول محقق يقع بين يديه فيلماً تركه قاتل، ليبدأ بسلسلةٍ من الملاحقات لاعتقاله.
سيتم تطوير الفيلم من خلال شركة باركس - ماكدونالد إيمج نيشن، المشروع الذي تم الإعلان عنه في أكتوبر 2009 لتمويل وتطوير مشاريع أفلام باعتماد مالي مبدئي وصل إلى 10 ملايين دولار أميركي.
ستقوم شركة إيمج نيشن أبوظبي بإنتاج الفيلم مع مجموعة هايد بارك للترفيه وفقاً للشراكة التي أعلنت عنها الشركتان في سبتمبر 2008، حيث تم الاتفاق على وضع اعتماد مالي يصل إلى 250 مليون دولار لتطوير وإنتاج وتوزيع 20 فيلماً روائياً على مدى 7 سنوات.
سيتم إنتاج فيلم “كيلر” عن طريق مجموعة هايد بارك التابعة لآشوك أمريتاج وباتريك أييلو، بالإضافة إلى والتر باركس ولوري ماكدونالد عبر شركة باركس - ماكدونالد للإنتاج.
إيمج نيشن أبوظبي ممثلة بسعادة محمد خلف المزروعي وإدوارد بورجردينغ ستكون منتجاً منفذاً للفيلم. وسيشرف على تنفيذ الفيلم مارك ريستيغيني من شركة باركس ماكدونالد.
ويعد فيلم “كيلر” أول مشروع تقوم إيمج نيشن أبوظبي بإطلاقه من خلال شراكتين مختلفتين “مع باركس ماكدونالد للإنتاج ومجموعة هايد بارك للترفيه”.
وقد عقدت شركة باركس ماكدونالد إيمج نيشن مؤخراً شراكة مع شركة دريم ووركس في فيلم “ميوزيم اوف سوبر ناتشرال هيستوري” اعتماداً على موقع إنترنت قام بتصميمه إرنست لوبيناتشي، بالإضافة إلى فيلم “إيت، سليب، بووب: آكومون سنس غايد تو يور بيبيز فيرست يير” الذي كتب قصته طبيب الأطفال سكوت كوهين.
كما قامت شركة باركس ماكدونالد إيمج نيشن، في وقتٍ سابقٍ من الشهر الجاري، بالاستحواذ على فيلم “إرث باوند” لريتشارد ماثيسون، الكاتب الشهير الذي قام بتأليف “أنا أسطورة” و”دار الجحيم” و”ما قد تأتي به الأحلام” و”ضجة من أصداء”. وتدور أحداث “إرث باوند” حول رجلٍ متزوج يتعرّض زواجه للخطر بعد استسلامه لإغراءات فتاةٍ غريبة حسناء.
قام كيني غولد بإخراج فيلم “ذا جوب” من بطولة داريل هاناه وبراد رينفرو، بالإضافة إلى فيلم “انكروس ذا ستارز” من بطولة باربرا هيرشي ورون بيرلمان. كما قام بكتابة “ذا دو ات يورسلف بايل اوت” في عام 2009، الذي يدور حول قدرته على تخفيض الديون المتراكمة عليه من 212 ألف دولار أميركي إلى 30 ألف دولار في ستة أشهر فقط، وذلك عبر التفاوض مباشرةً مع شركات بطاقات الائتمان.
كذلك قامت شركتا والتر باركس ولوري ماكدونالد بإطلاق شركة باركس ماكدونالد للإنتاج في مايو 2005، وهي لديها صفقة مع استوديوهات دريم ووركس بسجل أعمالٍ يتضمن أفلام المخرج جاي روش “دينر فور شماكس” و”موتوركيد” و”مين إن بلاك 3”.

اقرأ أيضا