الاتحاد

عربي ودولي

«القاعدة» تسعى إلى صنع «قنبلة قذرة»

لندن (ا ف ب) - أفادت برقيات دبلوماسية سرية سربها موقع ويكيلكيس ونشرتها صحيفة “ذي تلجراف” البريطانية أمس أن تنظيم القاعدة يسعى إلى حيازة مواد مشعة وتجنيد علماء فاسدين لتصنيع “قنبلة قذرة”.
وبحسب هذه الوثائق الدبلوماسية فإن مسؤولين أمنيين أكدوا خلال اجتماع لحلف شمال الأطلسي في يناير 2009 أن تنظيم القاعدة يخطط لصنع “قنابل قذرة مشعة يدوية الصنع”.
ومن شأن استخدام هذه القنابل في مناطق مثل أفغانستان أن يلوث هذه المناطق لسنوات عدة.
وأضافت البرقيات ان وثاق للقاعدة تم العثور عليها في 2007 اكدت للمسؤولين الغربيين في 2007 أن التنظيم المتشدد حقق “تقدما أكبر من المتوقع” في مجال الإرهاب البيولوجي. وفي 2008 تلقت الاستخبارات الأميركية تحذيرا مفاده أن الإرهابيين “لديهم الكفاءة الفنية لتصنيع عبوة ناسفة تتخطى مجرد صنع قنبلة قذرة”، بحسب وثائق ويكيليكس. وأضافت ذي تلجراف نقلا عن البرقيات ان التنظيم الارهابي يسعى أيضا إلى الحصول على مواد حساسة ووقود نووي يستخدم لغايات عسكرية ويباع في السوق السوداء.
وفي هذا السياق أكدت البرقيات أنه تم اكتشاف قطار بضائع على الحدود بين كازاخستان وروسيا محملًا بالوقود النووي العسكري، في حين أن وسيطا مقره برشلونة كان يسعى إلى بيع صفائح مشعة مسروقة من مفاعل تشرنوبيل. وتعرض برقية أخرى لوقائع اجتماع عقد في يناير 2010 بين وزيرة الأمن الداخلي الأميركي جانيت نابوليتانو ووزراء أوروبيين خصص حول الامن الجوي. وقال وزير الداخلية الالماني توماس دي ميزيري خلال الاجتماع انه قلق من رؤية ارهابيين يستغلون أغراضاً مخصصة للأطفال لإدخال قنابل إلى الطائرات.

اقرأ أيضا

رئيس وزراء تركيا السابق ينتقد الحزب الحاكم بشدة