عربي ودولي

الاتحاد

9 قتلى بانفجار سيارة مفخخة في بيشاور

طفلة باكستانية تبكي بعد إصابة والدها بالتفجير في بيشاور أمس (ا ب)?

طفلة باكستانية تبكي بعد إصابة والدها بالتفجير في بيشاور أمس (ا ب)?

بيشاور، باكستان (وكالات) - قتل تسعة أشخاص على الأقل بينهم ثلاثة أطفال أمس في اعتداء بسيارة مفخخة قرب مركز للشرطة في مدينة بيشاور في شمال غرب باكستان. فيما أعلن مسؤولون عسكريون أفغان وباكستانيون عن تبادل قصف مدفعي أمس بين الجيشين عند الحدود بين البلدين ما اسفر عن سقوط قتيل على الأقل في الجانب الباكستاني.
وقال رئيس جهاز الإدارة في بلدية بيشاور سراج أحمد إن “القنبلة انفجرت وسط سوق مكتظ، وجميع القتلى مدنيون”. والسوق يقع قرب مركز الشرطة الذي استهدفه الاعتداء بحسب مصادر في الجيش والشرطة.
وقال رئيس شرطة بيشاور لياقات علي خان إن “القنبلة كانت مخبأة داخل سيارة”، مضيفاً أن تسعة أشخاص على الأقل قتلوا. وأكد الطبيب عبد الحميد الفريدي من المستشفى الرئيسي في المدينة هذه الحصيلة موضحاً أن بين القتلى ثلاثة أطفال وامرأة. وقال “جرح 19 شخصاً بينهم نساء وأطفال”.
وتعتبر المناطق القبلية المحاذية لأفغانستان معقل تنظيم طالبان الباكستاني والملاذ الرئيسي لمقاتلي القاعدة في العالم وقاعدة خلفية لمقاتلي طالبان الافغان.
من جهة أخرى، أعلن مسؤولون عسكريون أفغان وباكستانيون عن تبادل قصف مدفعي أمس بين الجيشين عند الحدود بين البلدين ما أسفر عن سقوط قتيل على الأقل في الجانب الباكستاني. وهذا أخطر حادث بين قوات البلدين منذ الحادث الذي وقع في مايو 2007 واسفر عن مقتل ثلاثة مدنيين وشرطي أفغان.
وأكد ضابط كبير في الجيش الأفغاني طلب عدم الكشف عن هويته حصول تبادل القصف المدفعي، متهماً الباكستانيين بفتح النار. وقال إن “القوات الباكستانية فتحت النار صباحا بالسلاح الثقيل والخفيف في اتجاه مراكز شرطة في مقاطعة غربوز بولاية خوست فرد عليها جنودنا”.واضاف “لقد هاجمونا من دون سبب. المعارك مستمرة ولم يقع اي قتيل في صفوفنا”.

اقرأ أيضا

قتلى في هجوم إرهابي على معسكر للجيش المالي