الاتحاد

الرياضي

250 فارساً يتسابقون للفوز بـ المليون في قرية بوذيب

240 كلم تتحدى فرسان القدرة في آخر سباقات الموسم

240 كلم تتحدى فرسان القدرة في آخر سباقات الموسم

تستضيف قرية بوذيب العالمية للقدرة بالختم اليوم فعاليات «مهرجان سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان الدولي الثالث للقدرة»، الذي ينظمه نادي تراث الإمارات على مدار ثلاثة ايام، بالتعاون والتنسيق مع اتحاد الفروسية والسباق، بمشاركة نحو 250 فارسا وفارسة من كافة إسطبلات الدولة، وفرسان دوليين من عدة بلدان عربية وأجنبية، وبرعاية «المسعود للسيارات».
ويختتم نادي تراث الإمارات موسمه السنوي للقدرة بعد أن نفذ على مدار خمسة أشهر مجموعة كبيرة من السباقات والبطولات، ضمن توجيهات ورعاية سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس النادي، والذي يحرص دوما على تطوير فروسية وقدرة الإمارات وبناء شراكة دولية لرفع مستوى هذه الرياضة والمحافظة على تقاليدها العريقة.
وأعلنت اللجنة العليا المنظمة للمهرجان برئاسة علي عبدالله الرميثي رئيس مجلس الادارة مدير عام النادي بالإنابة عن «اكتمال كافة مرافق بوذيب، بما في ذلك المركزين الإعلامي والإداري وعمل اللجان وتجهيز مسارات السباقات التي تبلغ نحو 10 مسارات مجهزة بما يتناسب مع سباقات المهرجان المتعددة والفئات العمرية المشاركة، حيث تتميز سباقات المهرجان بتنويعات في خبرات نجوم القدرة وفي مواهب الشباب والناشئة والطامحين الى التأهل لمسافات جديدة».
وتبلغ جوائز المهرجان مليون درهم تقدمها اللجنة العليا المنظمة للفائزين، إضافة إلى أربع سيارات يقدمها المسعود للسيارات الراعي الرئيسي للمهرجان.
وينطلق المهرجان في الساعة الثالثة من فجر اليوم بسباق كأس سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان الدولي للقدرة لمسافة 240 كم، المصنف دوليا بثلاثة نجوم، وهو مخصص للخيول من أعمار 7 سنوات فما فوق ويقع ضمن ثلاث مراحل، ويشارك المتنافسون اليوم في المرحلة الأولى ذات اللون الأصفر لمسافة 30 كم، واستراحة إجبارية لمدة 30 دقيقة والثانية باللون الأزرق لمسافة 30 كم، واستراحة إجبارية لمدة 40 دقيقة والثالثة باللون الأخضر لمسافة 20 كم بدون استراحة، وبذلك يكون على المشاركين في اليوم الأول قطع مسافة 80 كم، ومن ثم يستكملون المسافة على مدار يومين بحيث يقطعون يوم غد مسافة 80 كم، ويختتمون تنافسهم بقطع 80 كم أخرى يوم السبت المقبل وهو آخر أيام المهرجان. كما يتضمن اليوم الأول من المهرجان السباق التأهيلي لمسافة 40 كم بمشاركة عدد كبير من الفرسان والفارسات.
ويتضمن يوم غد فعاليتين رئيسيتين، الأولى هي استكمال المرحلة الثانية من سباق أمس وهي لمسافة 80 كم موزعة على ثلاث مراحل: الأولى باللون الأصفر لمسافة 30 كم، والثانية باللون البرتقالي لمسافة 30 كم، والثالثة باللون الأخضر لمسافة 20 كم.
وحدد المعدل الأدنى لسرعة الخيول بـ 12 كم في الساعة، أما الفعالية الثانية ليوم غد خصص لسباق كأس سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان للقدرة للخيول ذات الملكية الخاصة لمسافة 100 كم وهو خاص بالخيول من أعمار 6 سنوات فما فوق، ويقع ضمن أربعة مراحل، الأولى الصفراء لمسافة 30 كم، والثانية البرتقالية لمسافة 30 كم، والثالثة الحمراء لمسافة 24 كم، والرابعة البيضاء لمسافة 16 كم، وخصصت اللجنة العليا المنظمة جوائز قيمة للفائزين في هذا السباق الذي يستقطب عددا مهما من فرسان الامارات.
ويتضمن اليوم الثالث والأخير من المهرجان المرحلة الثالثة من سباق الـ 240 كم وتقع ضمن 3 مراحل هي: الصفراء لمسافة 30 كم والزرقاء لمسافة 30 كم والخضراء لمسافة 20 كم، بمعدل سرعة أدنى هو 12 كم في الساعة. كما يشهد اليوم انطلاق سباق كأس سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان للقدرة للشباب والناشئين لمسافة 100 كم ضمن اربع مراحل، كما يشتمل على السباق التأهيلي لمسافة 80 كم ضمن ثلاث مراحل هي: الصفراء لمسافة 30 كم والزرقاء لمسافة 30 كم والخضراء لمسافة 20 كم وخصصت له جوائز قيمة لأحسن حالات خيل.
ويستقطب المهرجان ضيوفا وشخصيات بارزة من كل من سوريا والمملكة العربية السعودية وسلطنة عمان وبلدان أخرى، بالإضافة إلى استضافة عدد من الإعلاميين من البرازيل، وغيرها من الدول، إلى جانب الإعلاميين من وسائل الإعلام المحلي وكافة وسائل الاعلام العربية والاجنبية العاملة في الدولة.
وفي الجانب الفني، هناك تركيز على مشاركة الهواة والناشئة من خلال السباقين التأهيليين والسباق المخصص للشباب والناشئة، حيث من المتوقع تأهيل أكثر من 50 فارسا وفارسة وإعدادهم ليكونوا فرسان المستقبل ضمن المشروع الوطني الذي تتبناه إسطبلات بوذيب منذ سنوات في ضوء توجيهات سمو رئيس النادي لتواصل رياضة القدرة عبر الأجيال واعداد كوادر وطنية مدربة على فنون وقوانين هذه الرياضة العربية الاصيلة.
من ناحيته، رحب علي عبدالله الرميثي رئيس اللجنة العليا المنظمة للمهرجان رئيس مجلس الإدارة مدير عام النادي بالإنابة الشكر الى سمو رئيس النادي لجهوده في رعاية نشاطات النادي وبخاصة سباقات القدرة وهذا المهرجان الدولي الشامل، كما رحب بالمشاركين وضيوف المهرجان والإعلاميين.
وقال «نسعى الى أكثر من النجاح من خلال هذا المهرجان وهو ترسيخ المبادئ والقيم والقوانين التي تقوم عليها رياضة التحمل والقدرة».
وحيا الرميثي المشاركين في كافة سباقات المهرجان التي تمثل قمة موسم القدرة ومسك الختام، كما شكر الراعي الرسمي للمهرجان واتحاد الفروسية والسباق وكافة اللجان العاملة على جهودهم في إنجاح هذه التظاهرة الشبابية التراثية.
وأكد الرميثي أن نجاح المهرجان هو نجاح لفروسية وقدرة الإمارات وإسهام في مشروعنا بجعل هذه الرياضة جماهيرية تتطور بجهود فرسان وفارسات الإمارات وتحقيق سمعة طيبة لها على مستوى العالم.

اقرأ أيضا