الاتحاد

الرياضي

كوريا الجنوبية والفلبين.. «العملاق» و«الوجه الجديد»!

الجولة: الأولى- المجموعة: الثالثة

الجولة: الأولى- المجموعة: الثالثة

منير رحومة، معتصم عبدالله (دبي)

مباراة كوريا الجنوبية والفلبين، في افتتاح مباريات المجموعة الثالثة، على استاد آل مكتوم اليوم، تجمع عملاق الكرة الآسيوية «شمشون» الكوري الجديد، بأحد الضيوف الجدد على الساحة القارية، والذي يظهر للمرة الأولى، في بطولة أمم آسيا، وذلك في مواجهة بين أحد عمالقة الكرة الآسيوية، وبين ممثل القوى الجديدة الصاعدة في القارة، وبرغم أن الترشيحات الأولية تصب لمصلحة وصيف بطل آسيا في النسخة الماضية، والذي يخوض مشاركته رقم 14، مستفيداً من مشاركته المونديالية الأخيرة في روسيا، ومدججاً بنخبة من المحترفين في الدوريات الأوروبية، سواء بإنجلترا أو ألمانيا، فإن الجماهير الآسيوية تنتظر المفاجأة الفلبينية، تحت قيادة السويدى سفين جوران إريكسون، مدرب إنجلترا سابقاً، خاصة أن طموحات الضيف الجديد كبيرة، لتسجيل انطلاقة قوية في مشواره بالبطولات الآسيوية، وكسر هيمنة القوى الكروية الكبرى على المسابقات القارية.
وتأهل المنتخب إلى النهائيات، بعد حصده المركز الثاني في المجموعة الثالثة، خلف نظيره الأردني حاصداً 10 نقاط، دون أن يخسر أي مباراة على ملعبه أو خارجه، وتعاقد مع إريكسون، من أجل الاستفادة من خبرته العالمية الكبيرة، وقيادة هذا الجيل من اللاعبين الموهوبين لكتابة تاريخ مشرف في كاس آسيا.
أما «شمشون» الكوري الذي حافظ على أغلب قائمته المونديالية التي شاركت الصيف الماضي في كأس العالم بروسيا، يقوده البرتغالي بينتو بطموحات المنافسة بقوة على لقب البطولة، وإنهاء حالة الجفاء التي رافقت المنتخب الكوري في الأدوار النهائية منذ 1960، وتبدو المؤشرات إيجابية، بعد أول سبع مباريات تحت قيادته، من دون أن يتذوق المنتخب أي خسارة، ويفقد منتخب «النمور» هدافه سون هيونج مين لاعب توتنهام الإنجليزي المرتبط بمباريات قوية لفريقه، على أن يلتحق بالبطولة الآسيوية 14 يناير، ويتوقع أن تحفل هذه المباراة بالإثارة والحماس، خاصة أن الجالية الفليبينية كبيرة في الدولة، مما سيحفز الضيف الجديد لتقديم أفضل عروضه والظهور بصورة مشرفة أمام المنتخب الكوري عملاق القارة، والذي يريد أن يضرب بقوة وبعث رسالة شديدة اللهجة لبقية المرشحين في هذه النسخة.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: روح رياضية عالية من الفريقين