الاتحاد

الاقتصادي

عمولات الأسهم تتراجع 3% في 2008 إلى 3,019 مليار درهم

مستثمرون يتابعون شاشات التداول في سوق أبوظبي

مستثمرون يتابعون شاشات التداول في سوق أبوظبي

تراجعت قيمة عمولات التداول التي تقاضاها وسطاء الأسهم والأسواق المالية المحلية خلال العام 2008 إلى 3,019 مليار درهم، بنسبة انخفاض بلغت 3% مقارنة بـ 3,115 مليار درهم سجلتها في العام ،2007 بحسب رصد أجرته ''الاتحاد''·
ويأتي التراجع المسجل في عمولات التداول المحصلة من المستثمرين لصالح أطراف السوق ممثلة بأسواق المال المحلية وهيئة الأوراق المالية والسلع والمقاصة ووسطاء التداول إثر التراجع الذي سيطر على قيمة التداولات التراكمية خلال الربع الرابع من العام الماضي والتي بلغت 537,130 مليار درهم مقارنة بالتداولات المسجلة في العام 2007 والتي بلغت 554,333 مليار درهم·
كما أن عدد صفقات التداول تراجع العام الماضي إلى 3,257 مليون صفقة بـ3,354 مليون صفقة في العام ·2007
وتراجعت أحجام التداولات السنوية وعدد الصفقات متأثرة بانخفاض قيمة التداولات المسجلة خلال الربع الرابع من العام الماضي بخاصة في شهر ديسمبر الذي بلغت قيمة تداولاته 6,649 مليار درهم، مقابل 78,8 مليار درهم في ديسمبر من العام ،2007 ما دفع بحصيلة العمولات السنوية إلى التراجع رغم تحقيقها نموا في قيمة العمولات المحصلة في الأشهر الـ11 الأولى من العام الحالي بنسبة 11,4% بنهاية نوفمبر الماضي، حيث بلغت قيمة تعاملات الأسواق التراكمية 530,484 مليار درهم مقارنة بقيمة التداولات المسجلة في نفس الفترة من العام الماضي والتي بلغت 475,533 مليار درهم·
وتراجعت قيمة تداولات أسواق الأسهم المحلية في الربع الرابع من العام الماضي بنسبة 50% إلى الإجمالي 56,9 مليار درهم مقارنة بالقيمة المسجلة في الربع الثالث التي بلغت 114,3 مليار درهم، والتي انخفضت أيضاً بنسبة 31% مقارنة بـ166,372 مليار في الربع الثاني من العام الحالي· ويتم احتساب مبلغ 10 دراهم عمولة ثابتة عن كل صفقة تداول بيعاً وشراءً، في حين يتم اقتطاع ما نسبته 2,75 بالألف من قيمة صفقة التداول تتوزع على أطراف السوق بحسب نسب معتمدة تمثل حصة الوسيط أكبر نسبة منها والبالغة 1,5 بالألف، في حين تبلغ حصة السوق المالية 0,5 بالآلف، ونفس النسبة للمقاصة، و0,25 بالألف لهيئة الأوراق المالية والسلع·
وتعتبر عمولات التداول اليومية إحدى روافد التشغيل الأساسية بالنسبة لشركات الوساطة المالية المعتمدة في الأسواق المحلية والتي يناهز عددها الـ100 شركة، والتي ستعاني أوضاعاً وتحديات صعبة في المرحلة المقبلة إثر التراجع الحاصل في أسعار الأسهم والتداولات على حد السواء·
وأظهرت النتائج المجمعة لأعمال 95 شركة وساطة عاملة في أسواق المال المحلية خسائر بقيمة 46 مليون درهم في الربع الثالث من العام الحالي مقارنة بأرباح قيمتها 35,7 مليون درهم في نفس الفترة من العام الماضي·
ولحقت الخسائر بأعمال 53 شركة تجاوزت قيمة خسائرها 109 ملايين درهم، في حين حققت 42 شركة وساطة أرباحاً بقيمة 63,5 مليون درهم وبنمو نسبته 9% مقارنة بأرباحها المسجلة في نفس الفترة من العام الماضي، رغم تراجع ربحية 14 شركة منها في الربع الثالث مقارنة بنتائج الفترة ذاتها من العام الماضي·

اقرأ أيضا

1.8 مليار درهم تداولات عقارات دبي