الرياضي

الاتحاد

بلاتر يؤكد أهمية تضافر الجهود العالمية لمكافحة الفساد

بيرن، البرازيل (رويترز، د ب أ) - يرى سيب بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) أن الاتحاد لا يستطيع مكافحة الفساد وحده ويجب أن ينضم إليه في هذه المعركة الاتحادات الوطنية والقارية. ويعتقد بلاتر أن الاتحادات الأعضاء في “الفيفا” البالغ عددها 209 اتحادات والاتحادات القارية يجب أن تحذو حذو “الفيفا” بإقامة لجان قيم مستقلة للتحقيق في معاقبة أي سلوك فاسد يتخذه مسؤولوها. ونقل موقع “الفيفا” على الإنترنت عن بلاتر قوله: “لا يمكن للفيفا أن يتعامل وحده مع 300 مليون شخص هم المشتركون في أنشطة كرة القدم”.
وبعد سلسلة من الفضائح التي ضربت “الفيفا” عامي 2010 و2011 قام الاتحاد الدولي بتقوية لجنة القيم بتقسيمها إلى كيانين الأول معني بالتحقيق والآخر بإصدار العقوبات. كما أقام “الفيفا” لجنة للمراجعة لمراقبة حساباته وفحص نزاهة المرشحين لمناصب في لجان “الفيفا”. وقال بلاتر: “سوف ننجح فقط إذا كانت هناك لجنتان مماثلتان في جميع الاتحادات الوطنية والقارية”.
من جانب آخر، دشن مسؤولون بارزون بالاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) حملة تهدف إلى تجريد البرازيلي جواو هافيلانج من لقب الرئيس الفخري للفيفا والذي حصل عليه بعد 24 عاما قضاها في رئاسة الفيفا، حسبما أفادت وكالة الأنباء البرازيلية أمس الأول.
وأوضح جميل شادي مراسل الوكالة في مدينة جنيف السويسرية أن مسؤولين أوروبيين بالفيفا يقودون هذه الحملة وأن نقطة الحسم في هذه القضية ستكون خلال مارس المقبل عندما تقدم لجنة القيم بـ”الفيفا” نتائج التحقيقات التي تجريها بشأن مشاركة هافيلانج “90 عاما” في فضيحة الرشى التي حصل عليها بعض مسؤولي الفيفا في التسعينيات من القرن الماضي من مؤسسة “آي إس إل” للتسويق الرياضي والتي أعلنت فيما بعد إفلاسها.
ويقدم السويسري جوزيف بلاتر رئيس الفيفا تقرير لجنة القيم إلى رؤساء الاتحادات الأهلية الأعضاء بـ”الفيفا” يشاركون في اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد والمقرر في مايو المقبل. ويعتمد القرار بشأن هافيلانج على رأي الجمعية العمومية خلال هذا الاجتماع.

اقرأ أيضا

«بعد التسعين».. برنامج جديد في «الاتحاد»