الاتحاد

عربي ودولي

تركيا تلاحق خاطف طائرة أوكرانياً بتهمة الإرهاب

كييف (أ ف ب) - أعلنت أجهزة الاستخبارات الأوكرانية أمس، أن الأوكراني الذي حاول مساء أمس الأول خطف طائرة تركية إلى سوتشي، يتم التحقيق معه بتهمة «التهديد بارتكاب عمل إرهابي». وحاول أحد ركاب رحلة متوجهة من خاركيف الأوكرانية إلى إسطنبول دخول قمرة القيادة هاتفا «لنتجه إلى سوتشي»، حيث كان الرئيسان الروسي والأوكراني يحضران افتتاح الألعاب الأولمبية الشتوية، ولكن تمت السيطرة عليه واعتقل لدى هبوط الطائرة في إسطنبول. وتم فتح تحقيق في «محاولة ارتكاب عمل إرهابي ومحاولة خطف طائرة». ولم يكن الرجل يحمل أي سلاح أو متفجرات.
وقال مكسيم لينكو رئيس دائرة التحقيقات في أجهزة الاستخبارات الأوكرانية في مؤتمر صحفي إن الراكب «أراد تحويل مسار الطائرة إلى سوتشي حيث يوجد بوتين ويانوكوفيتش الملطخة يداهما بالدماء كما قال».
وأضاف لينكو إن الخاطف هو أحد سكان خاركيف وقد ولد العام 1969، لافتا إلى انه «كان يطالب بالإفراج عن جميع الرهائن في أوكرانيا وهدد بتفجير الطائرة في حال لم يحصل ذلك». وتعتبر المعارضة الأوكرانية أن المتظاهرين الذين اعتقلوا خلال المواجهات هم «رهائن» لدى السلطات. وكان الخاطف اشترى تذكرة السفر في اليوم نفسه في مطار خاركيف. وهو يواجه عقوبة السجن عشرة أعوام وفق القانون الأوكراني. وقال لينكو أيضا «نعلم انه بعد الهبوط لم يظهر تفتيش الطائرة وجود أي متفجرة أو سلاح داخلها».
وتابع أنه «أثناء إجلاء الركاب من الطائرة إثر عملية تفاوض مع قرصان الجو، تسلل كومندوس إلى الطائرة وسيطر بسرعة على الرجل». وأوضح أن الرجل لم يكن مسلحا ولا يحمل أي قنبلة ونقل إلى مركز للشرطة لاستجوابه.
وذكر ناطق باسم الأمن التركي أن الرجل كان «في حالة سكر متقدمة» وبثت قنوات التلفزيون التركية صورا وتسجيلات فيديو التقطها ركاب في الطائرة للخاطف. وقد بدا رجلا هادئا يرتدي كنزة ملونة. وينص قانون العقوبات التركي على عقوبة السجن 20 عاما لمن يرتكب عمل قرصنة جوية.

اقرأ أيضا

مبعوث أممي: الحكومة اللبنانية الجديدة ستطبق إصلاحات وتحارب الفساد