أرشيف دنيا

الاتحاد

المحلول الساحر·· لترويض الجفاف


الإسهال ثالث المخاطر الصحية التي تهدد الأطفال يحتل المرتبة الأولى خلال موسم الصيف والأجازات والسفر·· وهو من أكثر الأمراض ارتباطا بالأخطاء السلوكية·· فالطفل الذي يحظى بالاهتمام الكافي وخاصة فيما يتعلق بنظافة طعامه ونظافة المحيط الذي يتواجد فيه نادرا ما يتعرض للإصابة بنوبات الإسهال·
يقول الأستاذ الدكتور على هنداوي: على الرغم من تحذير منظمة الصحة العالمية من الإسهال باعتباره أحد اخطر الأمراض التي تودي بحياة إعداد كبيرة من الأطفال·· إلا أن انتشار الإصابة بالإسهال يحدث في الدول الفقيرة التي لا تتوفر فيها المرافق الصحية المناسبة ولا الوعي الصحي ولا النظافة العامة·· وقد تنتج الإصابة بالإسهال عن عدوى بفيروس أو بكتريا أو طفيليات·· ومن أسبابه الشائعة تناول ماء غير نظيف أو طعام فاسد وهو ما تزداد احتمالاته خلال فصل الصيف بسبب ارتفاع درجة الحرارة والرطوبة والذي يوفر بيئة مناسبة لتكاثر البكتريا·· وكذلك لانتشار الكثير من الحشرات التي تلوث الغذاء مثل الذباب والصراصير·· يضاف إلى ذلك أن الصيف هو موسم السفر الطويل إلى الخارج وخلال السفر يحدث أن ينشغل الآباء بمتطلباته عن العناية الشخصية بما يتناوله الطفل من طعام·· كما أن السفر قد يقود إلى أماكن تقل فيها النظافة العامة وتكثر الحشرات المنزلية·· يضاف إلى ذلك الإجهاد الشديد الذي يعانيه الأبناء واضطراب نومهم وعدم انتظام تناولهم لطعامهم وكلها عوامل تساعد على إضعاف مناعة الجسم وتزيد احتمالات الإصابة بالإسهال·
وقد يؤدي تناول بعض الأدوية إلى نوبات إسهال ولكنها لا تكون خطيرة مثل الإسهال الناتج عن التسمم الغذائي أو تلوث الغذاء بالبكتريا والفيروسات·· وبشكل عام فإن الطفل الرضيع التي يعتمد في غذائه على الرضاعة ا لطبيعية يكون اقل تعرضا للإصابة بالإسهال مقارنة بالطفل الذي يتغذى بالحليب الصناعي حيث تتزايد احتمالات تلوث الحلمات الصناعية وزجاجات الرضاعة أو حتى الماء المستخدم في إعداد الرضعات·· وكذلك فإن الطفل الذي يتناول الطعام في البيت والمقصود هنا الطعام الذي يتم إعداده في المنزل وبإشراف مباشر من الأم وبإتباع كامل لاشتراطات الصحة العامة والنظافة يكون اقل عرضة للإصابة بالإسهال من الطفل الذي تناول الأطعمة والحلوى والمرطبات والمثلجات من الخارج·
يضيف الدكتور على هنداوي إن اخطر مضاعفات الإسهال هي الجفاف ومن أعراض الجفاف في الأطفال جفاف الجلد والحلق وعدم التبول لمدة 3 ساعات بالنسبة للرضع و6 ساعات في الأطفال الأكبر سنا·· والبكاء المتواصل بغير دموع·· فالطفل هنا يشعر بالظمأ الشديد ولا يستطيع التعبير عن ذلك إلا بالبكاء·· ومن المهم التوجه فورا إلى الطبيب إذا بدأت أعراض الجفاف على الطفل المصاب بالإسهال·· وإذا كان الإسهال مصحوبا بارتفاع شديد في درجة حرارة الجسم·· وإذا زاد معدل الإسهال على 8 مرات يوميا·
وخلال الإصابة بالإسهال يتحاج الطفل إلى السوائل بكثرة ولذلك ينصح باستمرار الرضاعة الطبيعية·· وبإعطاء الطفل محلول الجفاف هو عبارة عن أملاح تتوفر في أكياس بالصيدليات موضحا عليها طريقة الاستخدام حيث تذاب في الماء ويعطى منه للطفل على جرعات صغيرة إلى جانب حليب الأم بالنسبة للرضع·

اقرأ أيضا