الاتحاد

الرياضي

صدارة بني ياس أمام اختبار مسافي وقمة ساخنة بين الإمارات والفجيرة

بني ياس يبحث عن النقطة 57 أمام مسافي

بني ياس يبحث عن النقطة 57 أمام مسافي

تشهد الجولة الخامسة والعشرون لدوري الدرجة الأولى لكرة القدم اليوم 4 مباريات في صراع الصعود لدوري المحترفين والبقاء بالدرجة الأولى والنجاة من الهبوط للثانية، حيث يستضيف مسافي صاحب المركز قبل الأخير بني ياس فارس القمة، ويلعب الفجيرة الوصيف مع النسور الخضراء بملعب الإمارات، ويلتقي اتحاد كلباء مع العربي ورأس الخيمة مع الحمرية.
ويشهد ختام هذه الجولة غدا 4 مواجهات أخرى، فيلعب العروبة مع دبي، والرمس مع حتا، والذيد مع دبا الحصن، ودبا الفجيرة مع الجزيرة الحمراء.
ودخلت منافسات الصعود والبقاء والإفلات من الهبوط مرحلة الأمتار الأخيرة والاقتراب من الحسم، سواء للفريقين اللذين سيصعدان لدوري المحترفين، أو الستة الناجين من الهبوط وسيشكلون مع الناديين الهابطين من دوري المحترفين نهاية هذا الموسم الفرق الثمانية لدوري الأولى الموسم المقبل، ثم يأتي حسم الأمر بالنسبة للفرق الثمانية التي ستهبط وتشكل دوري الثانية.
وكما يعلم الجميع بدأت الدائرة تضيق بالنسبة للمنافسين على الصعود، فخرج من المنافسة بشكل كبير فريقا اتحاد كلباء والعروبة، بينما هناك بصيص من الأمل لدى فريقي حتا والإمارات، وان كانت آمالهما ليست قويه، كما انها لا تعد أيضا ضعيفة لدى اسود العوير، بينما يعد فريقا بني ياس والفجيرة هما فرسا الرهان، وفي المقابل اصبح السماوي اقوى المرشحين فعليا للفوز باللقب والصعود في آن واحد والفجيرة لديه محطتان قويتان إذا اجتازهما ولو بالتعادل في إحداهما ستكون أبواب دوري المحترفين مفتوحة على مصراعيها أمامه، الأولى أمام الإمارات اليوم والثانية القادمة بالأسبوع السادس والعشرين مع اتحاد كلباء، بينما الطريق سالك أمام السماوي بقوة أكثر من الفجيرة، لان المحطات التي تنتظره اقل صعوبة والفرق بينه والمركز الثالث الذي يحتله اسود العوير 7 نقاط، وأي نزيف يتعرض له فريق دبي 47 نقطة سيقصر طريق الصعود أمام بني ياس والفجيرة ولكن أي نزيف سيتعرض له الفجيرة الوصيف 52 مع فوز دبي والإمارات 44 نقطة سيصب في صالح الاثنين الأخيرين فالمسابقة مازال في عمرها 6 أسابيع شاملة هذه الجولة. ومهمة السماوي اليوم بملعب مسافي يعتبرها الجميع سهلة حيث يملك الفريق 54 نقطه في مواجهة مسافي صاحب المركز قبل الأخير 14 نقطة بينما مواجهة الفجيرة اليوم بملعب الإمارات صعبه جدا ومحفوفة بالمخاطر، لان الهزيمة تعني تبدد حلم النسور الخضراء والعكس تماما للفجيرة.
أما اتحاد كلباء فمازال يسبح ضد تيار الصعود وأماله أصبحت شبه معدومة، بعد التعادل الأخير أمام الجزيرة الحمراء وأي نزيف اليوم يعني تبدد الحلم تماما والهزيمة للطرف الثاني العربي تعني أيضا انضمامه لطابور الهابطين.
ويعلق أبناء رأس الخيمة 29 نقطة بالمركز العاشر أمالا عريضة على لقاء الحمريه الأخير لإنعاش آمالهم بالاستمرار بالمنافسة على المقعد الثامن.

مسافي ×بني ياس
التوقيت: 17.40
القاع والقمة

انه لقاء القمة والقاع الذي سيجمع نجوم السماوي أصحاب المركز الأول برصيد 54 مع مسافي الذي يحتل المركز قبل الاخير برصيد 14 نقطة، وبالطبع تختلف طموحات الفريقين، فالسماوي يحتاج للفوز من اجل التشبث بعرش المسابقة الذي يعتليه بفارق نقطتين عن الفجيرة، حيث يطمح الفريق الذي وضع قدمه اليمني بدوري المحترفين، للفوز أيضا بلقب الدرجة الأولى في نسختها الأولى، والفريق بالفعل اثبت جدارته مع مواصلة انتصاراته ونجاحه في نفس الوقت في تخطي المنافسين الأقوياء له على الصعود بالفوز على الفجيرة بسباعية واتحاد كلباء بثلاثيه، ولهذا فالطريق فعليا يعد سالكا أمام السماوي، خاصة إذا علمنا أن الفارق بين بني ياس ودبي الثالث 7نقاط. ورغم الفرق الشاسع بين الفريقين اليوم يضع البنزرتي مدرب بني ياس ألف حساب لفريق مسافي صاحب الأرض، والذي لايعني هزيمته بالجولة الأخيرة من الحمرية الأخير انه سيكون فريسة سهلة لنجوم السماوي، وكل المؤشرات ترجح كفة بني ياس. ويمتلك السماوي هجوما ضاربا يعد الأفضل في المسابقة وأحرز 59 هدفا ويقوده بنجاح ديارا وانوكاشي وبابا جورج وعبدالله بشير صديق الشباك الذي يعشق هزها في كل مرة يدفعه البنزرتي حتى ولو قبل النهاية بدقائق الأخيرة فهذا الموسم يعد اكتشافا جديدا له بجانب عامر عبدالرحمن وذياب عوانه، بينما يعد هجوم مسافي هو الأضعف في المسابقة ولم يحرز سوى 19 هدفا ومهمة دفاع مسافي الذي يعد ثالث اضعف خط صعبة واهتز 46 مرة مقابل 18 على السماوي الذي يعد دفاعه هو الأفضل بالمسابقة، وكان الدور الاول لصالح السماوي بثلاثية نظيفة.

الإمارات × الفجيرة
التوقيت: 17.40
مهمة صعبة

إنها المواجهة الأصعب في هذه الجولة، حيث سيكون مقعد الوصيف الذي يشغله فريق الفجيرة برصيد 52 نقطة أمام تحد صعب في عقر دار النسور الخضراء الذين يحلمون هم الآخرون بالفوز لأجل إنعاش آمالهم بالمنافسة على بطاقتي الصعود، وهم يعرفون أن الهزيمة اليوم تعني تبدد آمال فريق الإمارات وتعزيز أحلام فريق الفجيرة بنفس الوقت فالمباراة بست نقاط للفائز ثلاث رسمية وثلاث اعتباريه سينزفها الخاسر. والمباراة بلاشك صعبة للفريقين، وقد تقبل القسمة على اثنين بالنسبة للفجيرة الذي قد يكون التعادل مفيدا له، وان كان سيضيق الفارق بينه واسود العوير في حالة فوزهم، ولكنه أي النقطة الواحدة لن تحرمهم من المركز الثاني، بينما ستضع الهزيمة النسور الخضراء خارج حسابات الصعود إذ سيحتاجون لمعجزة لتجديد آمالهم. ورغم فارق النقاط الثماني بين الفجيرة والامارات، فالكفتان الهجومية والدفاعية للفريقين تتقاربان بقوة، فهجوم الفجيرة أحرز 53 هدفا مقابل 58 للإمارات، ودفاع الفجيرة استقبل 36 هدفا مقابل 35 على الإمارات، وستكون العيون على الأوراق الرابحة، وخاصة احمد هايل وجواد الهاجري ومحمد عبدالله في الفجيرة ونبيل الداودي وحسن طير في الإمارات. وكانت المواجهة الأولى شهدت فوز الفجيرة 2-1

اتحاد كلباء × العربي
التوقيت: 17.40
أحلام ضائعة

السؤال الذي يدور في كلباء هو هل سيتشبث فريق الاتحاد بالضوء الخافت بنهاية النفق، ويسعي لإنعاش أماله بالصعود والتي أصبحت فعليا شبه معدومة، أم أن الفريق سيستسلم لليأس ويواصل المسلسل الغريب الذي شهدته الأسابيع الأخيرة الحاسمة ببعثرة نقاطه، لدرجة أن الفريق في الجولات الأربع الأخيرة لم يكسب ولو مرة واحدة وفقد خلالها 9 نقاط بالهزيمة من بني ياس والتعادل مع دبا الحصن والحمرية الأخير والجزيرة الحمراء.
أما العربي الرابع عشر برصيد 20 نقطة فهو الآخر تعمقت جراحه جولة بعد اخرى ليجد نفسه في النهاية على حافة الهاوية، حيث انه هبط اعتباريا وينتظر الأمر رسميا، واعلى رصيد يمكن أن يصل إليه في حالة فوزه في الجولات الست المتبقية في عمر المسابقة 38 نقطة، علما أن المقعد الثامن الذي يعد طوق النجاة الاخير يمتلكه الآن الجزيرة الحمراء برصيد 34 نقطة.
ولكن يتبقي انه رغم تبدد أحلام الفريقين تقريبا سواء بالصعود لاتحاد كلباء او البقاء بالدرجة الأولى للعربي، الا انه يتبقي أن يعمل الفريقان على عدم فتح أي جراح جديدة.

رأس الخيمة × الحمرية
التوقيت: 17.40
قبل العاصفة

يدخل الفريقان هذا اللقاء وهما في حالة معنوية جيدة، رأس الخيمة صاحب الأرض تذوق أخيرا في الجولة الماضية الفوز على حساب دبا الحصن، بعدما نزف خلال الأسابيع الأربعة الأخيرة 9 نقاط غالية بالهزيمة من دبي بثلاثية والتعادل مع الذيد والرمس وحتا، بينما غسل أبناء الحمرية هموم 10 أسابيع كاملة لم يتذوقوا خلالها هم الآخرون حلاوة الفوز باقتناص ثلاث نقاط من مسافي، ولكن يبقي أن الفوز ينشده اليوم فريق رأس الخيمة بقوة، حيث يحتل المركز العاشر برصيد 29 ويحتاج للنقاط الثلاث لإنعاش آماله بالفوز بالمقعد الثامن الذي يعد آخر أطواق النجاة من الهبوط.
أما الحمرية فهو يلعب بلا ضغوط بعدما أصبح صاحب الورقة الأولى للهبوط للدرجة الثانية ويحتل الآن المركز الأخير برصيد 11 نقطة جمعها من فوزين و5 تعادلات وفرصة أبناء رأس الخيمة هي الأرجح إن لم يكن لأبناء الحمرية رأي آخر.

اقرأ أيضا

الوحدة والنصر.. «وداع الأحزان»!