الرياضي

الاتحاد

أديبايور: أمر مشين اللعب على الرمال أمام أنظار العالم

أديبايور (يسار) يقود هجوم توجو أمام بوركينا فاسو اليوم (رويترز)

أديبايور (يسار) يقود هجوم توجو أمام بوركينا فاسو اليوم (رويترز)

جنوب أفريقيا (د ب أ) - يسعى كل من منتخبي توجو وبوركينا فاسو لكرة القدم إلى كتابة صفحة جديدة في تاريخهما، عندما يلتقيان اليوم في دور الثمانية على استاد “مبومبيلا” في مدينة نيسلبروت.
ونالت أرضية استاد “مبومبيلا” انتقادات عديدة مستحقة، حيث كانت أشبه بالملاعب الرملية عنها بملاعب كرة القدم خلال المباريات التي استضافها هذا الاستاد في الدور الأول. وأعرب إيمانويل أديبايور مهاجم وأبرز لاعبي منتخب توجو عن استيائه الشديد من أرضية هذا الملعب، مؤكداً: “إنه لأمر مخز لقارتنا أن نلعب على هذه الأرضية، وأن تنقل المباراة تلفزيونياً إلى العالم”. وأضاف أديبايور، مهاجم توتنهام الإنجليزي: “يتعين على الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف) أن يعالج الأمر ويحل المشكلة، في النهاية، كلنا أفارقة ويجب أن نتحلى بالصدق مع أنفسنا، إنه أمر مشين لقارتنا، ويمكننا تقديم ما هو أفضل”.
وفي المقابل، أعرب البلجيكي بول بوت المدير الفني للمنتخب البوركيني عن سعادته بالبقاء في مدينة نيلسبروت بعدما تصدر فريقه المجموعة الثالثة ليواجه المنتخب التوجولي صاحب المركز الثاني في المجموعة الرابعة. وقال إن هذا سيمنح فريقه الأفضلية لأن نيلسبروت أصبحت بمثابة مقره في البطولة الحالية”.
وقال مويلو نونكونيانا الرئيس التنفيذي للجنة المنظمة للبطولة إن سوء حالة أرضية الملعب يرجع إلى الطقس المتقلب. وأوضح في تصريحات صحفية: “هناك بعض الناس الذين يمتلكون مهارة تقنية قالوا إنهم قد ينجحون في معالجة أرضية الملعب لجعلها مطابقة للمواصفات قبل مباراة اليوم”. وأضاف: “نؤكد أن الملعب سيكون جاهزا لمباراة اليوم ولقاء الدور قبل النهائي”.
وحرم بول بوت “56 عاما” من التدريب في بلجيكا بعد الحكم عليه بالسجن ثلاث سنوات مع إيقاف التنفيذ اثر إدانته بالتلاعب في نتائج المباريات. ويفتقد الفريق في مباراة اليوم جهود لاعبه المتألق ألان تراوري متصدر قائمة هدافي البطولة برصيد ثلاثة أهداف حتى الآن، حيث يعاني الإصابة التي اضطرته للخروج من الملعب بعد دقائق قليلة للغاية من مباراة الفريق أمام منتخب زامبيا يوم الثلاثاء الماضي في ختام لقاءات الفريق بالدور الأول.
وتأكد غياب اللاعب عن صفوف المنتخب البوركيني حتى نهاية البطولة لتكون صفعة قوية للخيول. وقال تراوري “25 عاما” نجم خط وسط لوريان الفرنسي: “بالنسبة لي، كأس الأمم الأفريقية انتهت، الإصابة أفسدت متعتي قليلا”.
وقال الفرنسي ديدييه سيس المدير الفني للمنتخب التوجولي: “إنه إنجاز هائل لمنتخب توجو. إنها المرة الأولى التي يتأهل فيها الفريق لدور الثمانية. كنا الفريق الأقل ترشيحا في هذه المجموعة ونجحنا في العبور منها إلى دور الثمانية”. ومثلما هي الحال عند بوت، كانت للمدرب سيس نظرة تفاؤل تجاه الملعب مقارنة بالملاعب في العاصمة التوجولية لومي. وقال: “انظروا إلى أرضية استاد لومي، هذه الأرضية (في مبومبيلا) أفضل كثيراً ولعدة مرات”.



يوبو: ليس هذا وقت الرد والثأر
راستنبرج (د ب أ) - سبق للمنتخبين الإيفواري والنيجيري أن التقيا حديثاً وذلك في بطولتي 2006 بمصر و2008 بغانا وفاز “الأفيال” في كل من المباراتين بهدف نظيف سجله ديدييه دروجبا في المرة الأولى وسالومون كالو في الثانية. وكان جوزيف يوبو، مدافع وقائد المنتخب النيجيري حالياً حاضراً في المباراتين، ولكنه أكد أن كرة القدم لا تعرف معنى الثأر. وأوضح: “في كرة القدم، ليس هناك وقت للرد والثأر، أعتقد أن الأداء والمستوى كان متقارباً للغاية في المباراتين السابقتين اللتين خضتهما أمام كوت ديفوار، لم يكن الحظ حليفاً لنا ولكننا نقدر المنتخب الإيفواري”. وأضاف: “فاز المنتخب الإيفواري في كل من المباراتين السابقتين، ليس هذا وقت الرد أو الثأر، نريد تحقيق الفوز والتأهل للدور التالي في البطولة، أعتقد أن الفوز في هذه المباراة أهم من التفكير في الثأر”.
وقال يوبو إن كون المنتخب النيجيري (النسور الخضر) مرشحاً أو ليس مرشحاً سيظهر على أرض الملعب في مباراة اليوم.
وأوضح: “ربما يرى الناس أننا لسنا مرشحين، ما من شيء يضعنا بالفعل تحت الضغوط ولكننا نعلم أهمية التأهل من دور المجموعات، والآن نعلم أهمية العبور من دور الثمانية”.

ياكونان: سنكافح من أجل الفوز باللقب
راستنبرج (د ب أ) قال لاعب خط الوسط الإيفواري ديدييه ياكونان إنه وزملاءه يدركون جيداً عبء الترشيحات القوية الملقاة على عاتق “الأفيال” منذ بداية فعاليات البطولة الحالية، ولكنهم على استعداد لما يحدث في لقاء اليوم. وأضاف نجم هانوفر الألماني: “أود أن أشكر الله لأنه ساعدني على أن أكون في هذه البطولة وأن أتأهل مع الفريق للدور الثاني (دور الثمانية)، نحن مستعدون، يقول الناس إننا المرشح الأقوى للقب”. وأوضح: “نضع هذا في اعتبارنا عندما ننزل إلى أرض الملعب في مباراة اليوم، إنها مباراة مهمة للغاية، سنكافح ونبذل قصارى جهدنا من أجل الفوز بلقب البطولة الحالية”.
وأضاف زميله ماكس جراديل أن هدف الفريق هو الفوز باللقب سواء كان المرشح الأقوى أو لم يكن. وأوضح: “كنا مرشحين بقوة دائما في كل مشاركة لنا بالبطولة، سنحاول الفوز باللقب، لسنا هنا لنكون مرشحين وإنما لنفوز باللقب”.


هدف يتسبب في وفاة مشجع جزائري
الجزائر (د ب أ) - توفي مشجع جزائري متأثراً بضغط دموي حاد أصيب به فور تسجيل منتخب كوت ديفوار هدفه الثاني في مرمى الجزائر خلال لقاء الفريقين الذي انتهى بالتعادل 2-2 الأربعاء الماضي في بطولة كأس أفريقيا 2013 بجنوب أفريقيا.
وتصدرت كوت ديفوار المجموعة الرابعة متقدمة على توجو التي رافقتها لدور الثمانية، بينما خرجت تونس والجزائر من الدور الأول. وذكرت صحيفة “الشروق اليومي” بموقعها الإلكتروني أن عبد الإله براح تعرض لضغط دموي حاد مباشرة بعد نجاح المنتخب الإيفواري في تعديل النتيجة عندما كان يتابع المباراة برفقة أولاده الثلاثة. وأوضحت الصحيفة أن براح “50 عاما”، الذي شيع لمثواه الأخير، هو أحد أشهر مشجعي المنتخب الجزائري وكان يتمنى فوز الفريق على الأفيال.

اقرأ أيضا

سلطان بن خليفة بن شخبوط يفوز بعضوية «دولي» الرياضات الإلكترونية