الاتحاد

الإمارات

«التربية» ترصد 100 مليون درهم لصيانة 84 مدرسة

طالبات في إحدى المدارس التي ستخضع لأعمال الصيانة

طالبات في إحدى المدارس التي ستخضع لأعمال الصيانة

كشفت وزارة التربية والتعليم عن رصدها مبلغ 100 مليون درهم خصصتها لإنجاز أعمال الصيانة في 84 مدرسة على مستوى الدولة خلال عام 2010، وذلك ضمن خطة متكاملة تمتد على فترة 5 سنوات ستغطي كافة المدارس الحكومية في دبي والإمارات الشمالية تنفيذاً لإحدى المبادرات التي ذكرتها استراتيجية التعليم الجديدة 2010-2020 بهدف تأمين بيئة تعليمية مناسبة للطالب، وذلك وفقاً لنجيبة يوسف مديرة إدارة الأبنية والخدمات التعليمية في الوزارة.
وعملت الوزارة من خلال شراكتها مع “الشامل لخدمات إدارة المنشآت” على حصر احتياجات المدارس في دبي والإمارات الشمالية من أعمال الصيانة.
ومن خلال نتائج الدراسة التي أنجزتها الشركة، فإن الميزانية ستتوزع على نوعين من أعمال الصيانة، الأولى تتعلق بالإصلاحات الأولية والتي تستحوذ على 60 في المئة من القيمة الإجمالية لكلفة الصيانة، والثانية مرتبطة بالإصلاحات التشغيلية والأعمال اليومية في المدارس والتي رُصد لها 40 في المئة من الميزانية العامة.
وتم تحديد أنواع الإصلاحات الأولية في المدارس، وهي تلك المرتبطة بشبكات المياه والكهرباء، ووسائل تحلية المياه، وإصلاحات أساسية في هيكل المبنى، وأصباغ الجدران الداخلية والخارجية، بالإضافة إلى تطوير الملاعب والمختبرات.
وستقوم وزارة التربية بعقد شراكات استراتيجية مع عدد من مزودي الخدمات لتنفيذ كافة الإصلاحات وأعمال الصيانة الأولية والتشغيلية في المدارس.
كما ستقوم الوزارة من خلال إحدى الجامعات المعتمدة في بريطانيا في مجال إدارة المنشآت وبالتعاون مع الشامل لإدارة المنشآت على تصميم برنامج تدريبي مدته 40 ساعة لتأهيل الكادر الفني المسؤول عن صيانة المدارس في الوزارة لكي يتمكن في الفترة المقبلة من تسلم زمام الأمور فيما يتعلق بالنظام الإلكتروني الجديد.
وتأتي هذه الخطوة التي أطلقتها وزارة التربية والتعليم كجزء من نظام إلكتروني جديد تعتمده إدارة الأبنية لتكريس أسلوب عصري وحديث في كيفية إدارة المنشآت من خلال مواكبة أحدث المقاييس والممارسات العالمية.
وتسعى الوزارة من خلال هذا النظام إلى إخضاع جميع الأبنية المدرسية في دبي والإمارات الشمالية إلى صيانة دورية طوال العام ضمن برنامج زمني محدد يتم وضعه بناء على قاعدة البيانات الجديدة التي سيوفرها نظام إدارة المنشآت، وذلك بدلاً من حصر أعمال الصيانة في فصل الصيف.
ويمكن من خلال هذا النظام الجديد بناء قاعدة بيانات للمنشآت التعليمية تفتقدها الإدارة لغاية اليوم، وحصر الأصول الثابتة من أثاث، ومظلات، وأجهزة إلكترونية، وملاعب، ومختبرات وغيرها في جميع مدارس الدولة في دبي والإمارات الشمالية، وتقويم الحالة العامة للمنشأة ومؤشر أدائها وجاهزيتها.
وستعمل الإدارة وفقاً لذلك على تحديد العمر الافتراضي لجميع الابنية المدرسية، ومختلف الأعطال التي يمكن أن تواجهها مرفقة بجميع أعمال الصيانة التي تمت في كل مبنى على حدة، على أن يكون موثقاً بتاريخ محدد.
ويعتمد هذا النظام على جمع كل العلوم الإدارية الخاصة بالجودة، والتنظيم الإداري لاستخدام الموارد والمباني بالطريقة المثلى، بالإضافة إلى رفع كفاءة الخدمات المقدمة من قبل إدارة الأبنية.
كما يتضمن النظام الجديد إعداد خريطة مدرسية تضم جميع المدارس الحكومية في دبي والإمارات الشمالية. وستقوم الوزارة من خلال هذه الخريطة في مرحلتها الأولى بعرض البيانات الخاصة بكل مدرسة على حدة باللغتين العربية والإنجليزية. وتشمل هذه البيانات معلومات عن المنطقة التعليمية التي تتبعها المدرسة، والمنطقة السكنية، ورقم المبنى، واسم المديرة، والمرحلة التعليمية، وجنس الطلبة، ونموذج التصميم، وسنة الإنشاء، وعدد الطلبة، وعدد الفصول، ورقم الهاتف.

اقرأ أيضا

«تنمية المجتمع» تستهدف 20 ألف مشارك في «استطلاع الأسرة»