الاتحاد

عربي ودولي

95 طائرة خاصة لإجلاء رعايا دول عربية وأجنبية من مصر

اندونيسيون عائدون الى بلادهم من القاهرة (إي بي أيه)

اندونيسيون عائدون الى بلادهم من القاهرة (إي بي أيه)

القاهرة (د ب أ) - شهدت صالات السفر بمطار القاهرة الدولي امس زحاماً شديداً لليوم السادس على التوالي لإجلاء رعايا الدول الأجنبية والعربية عبر 95 طائرة خاصة بينما خلت صالات الوصول من الركاب إلا من المصريين والسودانيين واليمنيين ورجال الاعلام الذي وصلوا لتغطية التطورات في مصر.
وقال مارك بريفا كبير المسؤولين التنفيذيين بشركة “اير بارتنر” التي تنظم رحلات جوية عارضة للشركات والحكومات والافراد “المطار في حالة هرج ومرج..جميع شركات الطيران تناضل كي تحصل على أذون بالإقلاع والهبوط”.
واعلنت الصين واليابان وكندا وبريطانيا وتركيا عن تنظيم رحلات جوية اضافية لإجلاء رعايا هذه الدول خلال اليومين الماضيين. وقالت وكالة انباء الصين الجديدة (شينخوا) إن من المتوقع ان يعود جميع الركاب الصينيين العالقين في مصر الى الصين اليوم الخميس ليحضروا احتفالات بداية العام الصيني الجديد.
وقالت الحكومة السلوفاكية إنها أرسلت طائرة لإعادة الرعايا السلوفاكيين بعد ان عبر 50 من 100 سلوفاكي في مصر عن رغبتهم في مغادرة البلاد. واعلنت الحكومة البريطانية ان على رعاياها الراغبين في الاستفادة من الرحلات التجارية المتجهة الى لندن دفع 300 جنيه استرليني للمقعد الواحد (486 دولاراً).
واضطرت شركة طيران لوفتهانزا الالمانية الى تقديم مواعيد رحلاتها مع الاستعانة بطائرات الجامبو العملاقة لمواجهة زيادة اعداد الركاب. وفيما ألغت شركات السياحة والسفر الالمانية الثلاثاء جميع الرحلات الترفيهية اعلنت شركة اير برلين انها ستنظم رحلات الى خارج البلاد اليوم الخميس حتى ولو كانت مقاعدها شاغرة ولذلك بغرض إعادة الركاب الراغبين في العودة الى بلادهم.
وذكرت مصادر مسؤولة بالمطار أنه تم تنظيم 45 رحلة طيران من صالة السفر رقم 1 نقلت أكثر من 8 آلاف أجنبي وعربي إلى الخارج بينما غادرت من صالة رقم 4 والمخصصة للرحلات الخاصة 50 طائرة خاصة كبيرة السعة وصغيرة ومن بينها طائرات نقلت أسر العاملين في مكاتب المنظمات الدولية في مصر و9 طائرات كبيرة نقلت 1230 أميركياً إلى تركيا واليونان وقبرص.
وقالت إن عددا من المصريين الذين حصلوا على الجنسية الاميركية احتجوا لليوم الثاني بعد تفضيل العاملين بالسفارة الاميركية حاملي الجنسية الاميركية الأصليين عنهم خلال تسفيرهم. وأضافت أن مصر للطيران أوقفت رحلاتها في الفترة من الخامسة مساء الاربعاء وحتى العاشرة صباح اليوم الخميس حيث نظمت 29 رحلة طيران فقط خلال فترة رفع الحظر من بين 148 رحلة طيران موجودة في جدول التشغيل في الظروف العادية.
وشهدت صالات الوصول هدوءا شديدا حيث خلت من الركاب الأجانب والعرب القادمين على كل الرحلات ماعدا عشرات من رجال الاعلام العالميين الذين وصلوا لتغطية التطورات الاخيرة في مصر بينما وصل 345 سودانياً ويمنياً قادمين من الخرطوم وصنعاء في زيارة لمصر.
وقامت سلطات الجمارك بصالات الوصول باحتجاز 9 كاميرات وثلاثة أجهزة بث مباشر عن طريق الاقمار الصناعية كانت بصحبة 25 من رجال الاعلام ووكالات الانباء الاجنبية وصلوا من عدة دول وذلك لحين الحصول على الموافقات اللازمة لهم. وقد رفض 4 صحفيين مغادرة المطار لحين الحصول على أجهزتهم وانتظروا لأكثر من يومين داخل صالة الوصول في محاولة للحصول على التصريح اللازم لاصطحاب المعدات.
من جهة ثانية، اضطرت سلطات المطار لإعادة ترتيب ورديات عملها لتصل إلى 24 ساعة لكل وردية بينما استمرت إقامة قيادات المطار في مكاتبهم دون التوجه إلى منازلهم منذ 8 أيام لمتابعة الموقف. وقالت شركات السياحة إن المنتجعات السياحية على البحر الاحمر لاتزال تتمتع بالهدوء ولاتعاني الفنادق من نقص في الامدادات. وقالت الوحدات العاملة في المانيا لشركات تي.يو.آي وتوماس كوك وشركة السياحة الالمانية رويو إنها ستلغي جميع رحلاتها الى مصر حتى يوم 14 فبراير.
الى ذلك، صرح مسؤول من وزارة الخارجية الفلبينية أن بلاده لا ترى حاجة ملحة إلى إجلاء الآلاف من مواطنيها من مصر التي تشهد احتجاجات حادة. وقال إن الرعايا الفلبينيين في مصر الذين يزيد عددهم على 6500 فلبيني ليسوا معرضين لخطر وشيك رغم تصاعد الاضطرابات السياسية هناك.


وزيرة خارجية إسبانيا تلغي زيارتها إلى القاهرة

مدريد (ا ف ب) - ألغت وزيرة الخارجية الإسبانية ترينيداد خيمينيث زيارة كانت ستقوم بها لمصر مع نهاية الأسبوع بسبب الأزمة الداخلية. وقالت متحدثة باسم الخارجية «إن خيمينيث كانت ستتوجه إلى مصر في إطار جولة في الشرق الأوسط، ولكن بسبب الوضع تم إلغاء هذه الرحلة، لكن الوزيرة ستتوجه اعتبارا من الاثنين المقبل إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية».
إلى ذلك، تظاهر العشرات مساء أمس الأول في العاصمة البرتغالية لشبونة تعبيرا عن تضامنهم مع الاحتجاجات الشعبية غير المسبوقة التي تشهدها مدن مصرية عدة ضد نظام الرئيس حسني مبارك. ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها «تضامنا مع الثورة المصرية».

اقرأ أيضا

استئناف المحادثات بين المجلس الانتقالي وممثلي الحراك في السودان