الاتحاد

عربي ودولي

المالكي يتجه للائتلاف مع الصدريين و القائمة العراقية في الجنوب

يتجه رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إلى التحالف مع التيار الصدري وقوى أخرى للسيطرة على المحافظات الجنوبية بعيداً من حليفه الحالي في الحكومة المجلس الأعلى الإسلامي العراقي· في حين أعلن قيادي عراقي أمس قرب تشكيل تحالف جديد يضم أغلب الأحزاب والكتل والتجمعات العربية في محافظة كركوك·
وأكدت مصادر حزبية أن ''ائتلاف دولة القانون'' التابع للمالكي شكل تحالفاً مع التيار الصدري في النجف، وقال المتحدث باسم التيار الصدري صلاح العبيدي إن ''الاتفاق بين ائتلاف دولة القانون وتيار الأحرار لا يزال سارياً، وسيتم تفعيله في المحافظات التي حقق فيها مرشحو القائمتين فوزاً كبيراً''· يشار إلى أن التيار الصدري خاض الانتخابات تحت قائمة ''تيار الأحرار المستقل''· وأضاف العبيدي ''سيتم تشكيل الحكومات المحلية في المحافظات التي فاز فيها الكيانان وفق هذا الاتفاق، مع عدم تهميش الكتل السياسية الفائزة الأخرى''· وسجلت المفاوضات تقدماً عدا في البصرة حيث لا تزال الأمور غير واضحة في هذا الشأن·
وأكدت مصادر الأحزاب في محافظة بابل أن لائحة المالكي ستشكل تحالفاً مع ''تيار الأحرار المستقل'' وقائمة ''العراقية'' بزعامة رئيس الوزراء الأسبق أياد علاوي لتشكل الغالبية في مجلس المحافظة ولتوزيع المناصب· وسيتحالف المالكي في محافظة ذي قار مع الصدريين وتيار الإصلاح الوطني بقيادة رئيس الوزراء الأسبق إبراهيم الجعفري المنشق عن حزب الدعوة للسيطرة على مجلس المحافظة· أما في كربلاء حيث حلت قائمة المالكي ثالثة، فسيكون التحالف بينها وبين ''الرافدين'' ما يحرم يوسف الحبوبي أي منصب· وفي القادسية هناك احتمال أن يتحالف المالكي مع ''العراقية'' وحزب ''الفضيلة'' الإسلامي والجعفري·
وفي المثنى سيكون هناك ائتلاف بين المالكي والصدريين والجعفري بالاضافة إلى لائحتين محليتين· أما في واسط فقد تشكل ائتلاف من لوائح المالكي و''العراقية'' والصدريين والحزب الدستوري· وقد تكون ميسان الاستثناء الوحيد مع احتمال أن يتحالف المالكي مع ''قائمة شهيد المحراب'' التابعة للمجلس الأعلى·
من جهة ثانية أعلن قيادي عراقي أمس قرب تشكيل تحالف جديد يضم أغلب الأحزاب والكتل والتجمعات العربية في محافظة كركوك·
وقال حسين علي صالح رئيس كتلة الوحدة العربية في المحافظة للصحفيين سيتم قريبا الإعلان عن تحالف جديد بين كتلته ومؤتمر صحوة العراق الذي يتزعمه الشيخ أحمد أبو ريشة في الأنبار ورئيس حركه التنمية والإصلاح في العراق جمال الكربولي· وأضاف قائلا ''هناك أطراف أخرى ستنضم إلى هذا التحالف''، لكنه رفض الكشف عنها حاليا·
وأوضح صالح أنه تم التوقيع على إقامة هذا التحالف في إحدى البلدان العربية وفي مدينة الأنبار بما يدعم وضع العرب في محافظة كركوك وقوتهم ووحدتهم تحت كيان (عراقية كركوك)''· وتابع ''جاء الاتفاق بشأن تشكيل التحالف بعد زيارة قام بها مع عدد من شيوخ ووجهاء العشائر وشخصيات سياسية عربية في كركوك لمحافظة الأنبار ولبنان بناء على دعوة من الشيخ أبو ريشة لمناقشة الأوضاع في المدينة''·
ورفض صالح الإدلاء بمزيد من التفاصيل عن التحالف الجديد مكتفيا بالقول ''من شأن التحالف إعادة التوازن للمعادلة السياسية في كركوك وإن له عـــــلاقة بعمل لجنة تقصي الحـــــــــقائق التي شكلها البرلمان العراقي العام الماضي ودعم عراقية كركوك وتعزيز الأمن في مناطقهم ودعمهم ماليا''·
وشدد على أن العرب في كركوك سيلجأون إلى مختلف الوسائل السياسية لتحقيق أهدافهم في ظل وجود أطراف قال ''إنها تهيمن على الأمور في المدينة وتعمل على عرقلة التوصل إلى الإدارة المشتركة التي يسعى العرب والتركمان لتحقيقها''، في إشارة إلى الطرف الكردي·

اقرأ أيضا

بعد 3 أيام من الرعب.. لبنان يسيطر جزئياً على حرائق الغابات