الاتحاد

عربي ودولي

بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان: مدن منهوبة وأخرى مقفرة

نيويورك (أ ف ب) ــ أعلنت الأمم المتحدة أن بعثتها في جنوب السودان (يونميس) سيرت الخميس دورية في مدينة بور بولاية جونقلي (شرق) رصدت خلالها تعرض «العديد من احيائها لعمليات نهب واسعة النطاق». وقال مساعد المتحدث باسم الامم المتحدة فرحان حق: ان الدورية لاحظت بعض الحركة في وسط مدينة بور «ولكن الاحياء السكنية مهجورة في قسمها الاكبر». وأضاف ان مدينة ملكال النفطية في ولاية النيل الاعلى (شمال شرق) كانت بدورها «مهجورة ولكن هادئة». وأوضح المتحدث ان جنود القبعات الزرق يحمون ستة آلاف مدني في مخيم للاجئين في مدينة بور و22 الفا آخرين في ملكال.
وشهدت بور وملكال اعنف المعارك بين القوات الحكومية الموالية للرئيس سيلفا كير وتلك الموالية لنائبه السابق رياك مشار.
واندلع النزاع بين المعسكرين في 15 ديسمبر في جوبا ولكنه سرعان ما امتد الى سائر انحاء البلاد، وقد ساعد في اذكائه انتماء الرئيس ونائبه السابق الى قبيلتين متنافستين مما ادى الى مجازر متبادلة بينهما (قبيلة الدينكا التي ينتمي اليها كير وقبيلة النوير التي ينتمي اليها مشار).
وبحسب آخر احصائية للامم المتحدة فقد اسفر هذا النزاع عن نزوح 738 الف مدني الى مناطق داخل جنوب السودان ولجوء اكثر من 130 الفا آخرين الى الدول المجاورة (اثيوبيا والسودان واوغندا وكينيا).

اقرأ أيضا

كوريا الجنوبية تدين الهجوم الإرهابي على "أرامكو" السعودية