الاتحاد

الإمارات

العويس يكرم الفائزين بجائزة البردة في أبوظبي

العويس خلال حضوره الاحتفال بالمولد النبوي بحضور الظاهري والمزروعي وجانب من الحضور

العويس خلال حضوره الاحتفال بالمولد النبوي بحضور الظاهري والمزروعي وجانب من الحضور

شهد معالي عبدالرحمن محمد العويس وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع الاحتفال بالمولد النبوي الشريف وحفل جائزة البردة الشعرية في دورتها السابعة، والذي نظمته وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع بالمسرح الوطني مساء أمس الأول.
وقبل بداية الاحتفال قرأ جميع الحاضرين الفاتحة على فقيد الوطن المغفور له الشيخ مبارك بن محمد آل نهيان، ثم بدأ الاحتفال بتلاوة آيات من الذكر الحكيم، بعدها تم تقديم نشيدة قصيدة “البردة” من ألحان وسيم فارس وأداء الفنانين الإماراتيين محمد المازم و فايز السعيد وجاسم محمد والفنان التونسي لطفي بوشناق بمشاركة فرقة الدراويش السورية.
وبعد ذلك ألقى فضيلة الشيخ علي الجفري كلمة نوه خلالها بأهمية الاحتفال بالمولد النبوي الشريف والدروس المستفادة، وأشار إلى أن شريعة الإسلام شريعة بر وخير للمسلمين ولجميع بني الإنسان، حيث رفعت الحرج وأوصت بالتيسير في شتى نواحي الحياة وبشرت بالمستقبل العظيم في الدارين.
وطالب بضرورة الاعتصام بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وآله وسلم لنستلهم منهما الرشد. وتواصلت فعاليات الحفل حيث قدمت لوحة “المالد” بأداء الفنان أحمد العلي والفنان علي إسماعيل والفرقة الوطنية للفنون الشعبية ثم ألقى الشاعر سمير مصطفى فراج حسن من مصر قصيدته الفائزة بالمركز الأول في مسابقة الشعر الفصيح.
وعقب ذلك قام معالي عبدالرحمن العويس بتكريم الفائزين في جائزة البردة التي تضم مسابقات في الشعر الفصيح والنبطي وفي فن الزخرفة وفي الخط العربي بأسلوبيه التقليدي والحديث.
وفاز بالمركز الأول في مسابقة الشعر الفصيح سمير مصطفى فراج حسن من مصر وفي المركز الثاني أحمو محمد الأحمدي من المغرب وفي المركز الثالث إبراهيم بوملحة من الإمارات وفي المركز الرابع كامل كمال كامل داود من فلسطين.
وفي الشعر النبطي فاز سالم الزمر من الإمارات بالمركز الأول يليه محمد بن صالح بن طاهر الأحمد من السعودية بالمركز الثاني فعتيق خلفان الكعبي وعلي سعيد حمد مهنا بالمركزين الثالث والرابع على التوالي وهما من الإمارات. وحجبت الجائزتان الأولى والرابعة في مسابقة الخط العربي بالأسلوب الحديث، فيما فاز بالمركز الثاني علاء إسماعيل من العراق وفاز كل من علي سعيد حمد مهنا من الأردن وعلي رضا محبي شيخلري بالمركز الثالث مكرر واستحق المركز الخامس كل من علي عبدالرحمن علي البداح من الكويت وعلي رضا افشار ونكيني من إيران ومحمد عارف خان من باكستان ومحمد امزيل من المغرب ومحمد رضا صدري من إيران.
وفاز بالجوائز التقديرية في الخط العربي بالأسلوب الحديث كل من إيسيب مسباح من إندونيسيا وبيمان بيروي وإبراهيم ألفت وافسانه مطلبي اسفيدواجاني من إيران.
أما جوائز الخط العربي بالأسلوب التقليدي فقد حجبت الجائزتان الأولى والخامسة، فيما فاز بالجائزة الثانية مكرر كل من مثنى عبد الحميد العبيدي ومحفوظ يونس ذنون العبيدي من العراق وبالجائزة الثالثة صباح الاربيلي وهو بريطاني من أصل عراقي وفاز بالمركز الرابع زياد حيدر المهندس من العراق أيضاً.
وفاز بالجوائز التقديرية في الخط العربي بالأسلوب التقليدي كل من محمد علي زاهد من باكستان ورياض عيسى العبد الله من سوريا ونورية غرسية ماسيب من ألمانيا ومحمد ديب جلول ومحمد جمعة حماحر من سوريا ومحفوظ أحمد من باكستان.
وفي فئة الزخرفة فاز بالمركز الأول محسن اقاميري من إيران وعايشه غول تركمن من تركيا بالمركز الثاني وامير طهماسبي من إيران بالمركز الثالث، فيما فاز بالمركز الرابع مكرر كل من محمد سيد هاشم حسيني من إيران وشيما اغوركادين من تركيا وفاز بالمركز الخامس مكرر كل من محمد عبد الزهرة نباتي ومهدي ايراني من إيران. وفاز بالجوائز التقديرية في الزخرفة حسب ترتيب المراكز الأربعة كل من شكران صادقلو وفيكين تكينار من تركيا ومهرداد راستين من إيران ومليحة نورمان من تركيا.
ثم قام معالي وزير الثقافة بافتتاح معرض الخط العربي والزخرفة الذي يضم حوالي 27 لوحة من اللوحات الفائزة.
واختتم الحفل بتقديم الفنان التونسي لطفي بوشناق والفرقة التونسية للإنشاد وفرقة الدراويش السورية والمنشد عماد رامي وفرقة الإنشاد السورية عدداً من الأناشيد.

الحضور

حضر الحفل معالي هادف بن جوعان الظاهري وزير العدل و الدكتور حمدان مسلم المزروعي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، وبلال البدور المدير التنفيذي للشؤون الثقافية والفنون بوزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع والمستشار إبراهيم محمد بوملحة مستشار صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي للشؤون الثقافية والإنسانية رئيس اللجنة المنظمة لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم، والدكتور محمد مطر الكعبي مدير عام الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف وعبد المحسن فهد راشد الدوسري الأمين العام المساعد للشؤون الرياضية وعدد من أصحاب الفضيلة العلماء وعدد من المسؤولين بالدولة وضيوف الوزارة من كافة الأقطار العربية وجمهور غفير من المواطنين والمقيمين.

اقرأ أيضا

نصف مليون زائر للحديقة الإسلامية بالشارقة خلال 5 سنوات