الاتحاد

الرئيسية

عون لـ الاتحاد : لا أتوقع انتخابات في 29 مايو!

بيروت-رفيق نصر الله:
فتح الجنرال العائد من المنفى ميشال عون النار على الطبقة السياسية في لبنان، وشن في حوار مع 'الاتحاد' هجوما عنيفا على قانون 2000 المقرر أن تجرى على أساسه الانتخابات التشريعية ووصفه بأنه أشبه بـ'لائحة طعام' تفتقد إلى الصدقية والتوازن، وقال 'إنه لا يعتقد أنها 'الانتخابات' ستتم في 29 مايو لأن الخطأ جسيم جدا'، لافتا إلى أنه لا يعارض التمديد استثنائيا للبرلمان الحالي لتعديل القانون حفاظا على وحدة القانون·
وكشف عون الذي قال إنه يحمل فكرة العصرنة ويراهن على الجيل الجديد للتخلص من ذهنية الرهينة والعيش في جو حر يحدث تغييرا في المدرسة السياسية، عن تعرضه إلى ثلاث خيانات الأولى من جانب 'تيار المستقبل' 'لائحة الحريري' والحزب التقدمي الاشتراكي الذي يتزعمه النائب وليد جنبلاط عند تشكيل الحكومة، أما الثانية فقد تمثلت بقانون 2000 الذي يلغي المعارضة في مقابل سياسة 'المحدلة'، والثالثة والأخيرة كانت بتأليف اللوائح الانتخابية بحيث فرضت في بيروت، مطمئنا الجميع بأنه سيفضح كل هؤلاء ويسمي الأمور بأسمائها·ورفض الجنرال عون مصادرة حركة أمل و'حزب الله' أصوات الشيعة، ونفى أي تحالف معهما في جبل لبنان، وحرض بشكل غير مباشر الرئيس إميل لحود على استخدام صلاحياته للتأكيد بأن القانون الانتخابي جاء رغم إرادته ويستهدف جميع اللبنانيين من دون استثناء، مكررا التأكيد على التزامه باتفاق الطائف·
وكانت انطلقت من بيروت أمس أولى مراحل الانتخابات مع إقفال باب الترشيح لمقاعدها النيابية الـ19 وإعلان وزارة الداخلية فوز مرشحين من كتلة الحريري بالتزكية· فيما أعلن بري لائحتي 'التحرير' و'التنمية' في الجنوب بالتحالف مع 'حزب الله ' والحريري و'التقدمي' و'البعث' و'القومي'· في وقت تواصلت الجهود الدولية للحيلولة دون أن تؤدي أزمة الاعتراضات على قانون 2000 إلى تمديد ولاية المجلس الحالي حيث تسلم البطريرك الماروني نصر الله صفير الداعم للقاء 'قرنة شهوان' رسالة من المبعوث تيري رود لارسن دعاه فيها إلى المساهمة بتهدئة الأجواء، وأكد مصدر معارض أنه رغم محاولات ميقاتي لإيجاد 'حلحلة' فإن تعديل القانون لم يعد واردا وكذلك تأجيل الاستحقاق الدستوري·

اقرأ أيضا

السودان: اعتقال قيادات في "المؤتمر الوطني".. وإجراءات لمكافحة الفساد