الاتحاد

الاتحاد نت

مستشفيات سعودية تستخدم القرآن للتغلب على "فوبيا" الأشعة

تعمل بعض المستشفيات في السعودية على تخفيف "فوبيا" المرضى من بعض أنواع الأشعة التي تجرى لهم وخاصة أشعة الرنين المغناطيسي بتشغيل القرآن الكريم، للتغلب على التوتر والاضطراب اللذين يصيبان المرضى أثناء الدخول في الغرفة الخاصة بهذه الأشعة، وفقاً لتقرير نشرته صحيفة "الوطن" السعودية.

وعلى الرغم من أن هذه الأجهزة توفر زرا للمريض أثناء وجوده داخلها، ليضغط عليه عند حدوث أي طارئ ، إلا أن المرضى يعدونه إجراء طبيا مميتا نظرا لشكل الجهاز الأسطواني والذي يدخله المريض، إضافة إلى الأصوات العالية التي يصدرها الجهاز، والتي يوضع بسببها سماعات للمريض لتمنع تأثير هذه الأشعة على الأذن، وذلك حسب الفحص الذي يجرى للمريض.

يقول صالح العتيبي إنه حضر للمستشفى لمعاناته من انزلاق غضروفي بالرقبة، وأن طبيبه قرر خضوعه لأشعة رنين مغناطيسي بالصبغة على الرقبة، ورغم أنه خضع لهذا الفحص سابقا دون صبغة، ولكنه يقول إن الأشعة عموما تسبب له توترا قبل وبعد الخضوع لها، لذلك يحاول قدر استطاعته أثناء إجراء الأشعة أن يقرأ الأذكار ليطمئن نفسه.

وأشارت دينا السالمي إلى أنها تستعد لإجراء رنين مغناطيسي للثدي، وقد علمت أن هذه الأشعة التي تجريها تبقيها داخل الجهاز لمدة 40 دقيقة كاملة، وهي أطول مدة لأي فحص يجرى في هذه الأشعة، وبينت أنها متخوفة من إجراء الفحص، وأنها أخفقت سابقا في إتمام هذا الفحص نظرا لخوفها وتحركها داخل الجهاز، ولكن أمام إصرار طبيبتها المعالجة اضطرت لها، مشيرة إلى أنها تحصنت بالأذكار وقراءة القرآن حتى لا يصيبها الخوف اللذي أصابها في المرة السابقة.

اقرأ أيضا