الاتحاد

عربي ودولي

جنود يسيطرون على مدينة في ساحل العاج للمطالبة برواتبهم

أبيدجان (رويترز)

قال وزير الدفاع في ساحل العاج: «إن جنوداً يطالبون بزيادة رواتبهم، ودفع علاوات، يقفون وراء السيطرة على مدينة بواكي، ثاني أكبر مدن البلاد، أمس».
وقال بيان أصدره الوزير آلان ريشار دونواهي وبثه التلفزيون الرسمي: «مطلوب من كل الجنود التزام الهدوء والعودة إلى ثكناتهم».
وكانت مصادر عسكرية قد قالت: «إن جنوداً سابقين سيطروا على المدينة، وإن إطلاق نار اندلع في معسكر للجيش في بلدة أخرى، بينما أرسل الجيش تعزيزات للسيطرة على الوضع». وتجيء الاضطرابات بعد أسابيع من انتخابات برلمانية اعتبرت خطوة أخرى نحو تعزيز الاستقرار في ساحل العاج التي خرجت من أزمة سياسية استمرت من 2002 إلى 2011.
وسمع إطلاق نار كثيف صباحاً في مدينة بواكي بوسط البلاد، والتي يسكنها نحو نصف مليون نسمة. واستمر إطلاق النار بشكل متقطع حتى بعد الظهر. وقالت المصادر العسكرية: «إن جنوداً سابقين، أغلبهم متمردون سابقون، في الصراع الذي استمر قرابة عشر سنوات، اقتحموا مراكز شرطة في المدينة، ونهبوا أسلحة ثم اتخذوا مواقع في مداخل المدينة».
وكانت بواكي مقراً لتمرد سيطر على النصف الشمالي من ساحل العاج من عام 2002، إلى أن أعيد توحيد البلاد في 2011 بعد حرب أهلية.
وقالت آمي سورو، وهي مدرسة تعيش في بواكي: «المدينة خالية. يجوبها رجال مقنعون على دراجات نارية وفي سيارات. لا يهاجمون السكان.. طلبوا منا البقاء في المنازل».
واندلعت انتفاضة مماثلة في 2014 عندما أغلق مئات الجنود الطرق في مدن وبلدات عدة، في أنحاء مختلفة من البلاد، مطالبين برواتب متأخرة. ووافقت الحكومة على تسوية مالية معهم، عادوا بعدها إلى ثكناتهم.

اقرأ أيضا

مقتل سائح فرنسي وإصابة جندي في عملية طعن شمالي تونس