الاتحاد

الاقتصادي

إيطاليا تدخل عصر الصحافة المجانية

الصحف المجانية فكرة جديدة لاستعادة التوازن في الأسواق

الصحف المجانية فكرة جديدة لاستعادة التوازن في الأسواق

كثيراً ما يكتب لأفكار قديمة مرفوضة أن تتحول بين عشية وضحاها إلى مشاريع ناجحة تفرضها الظروف والأحوال· ومنها فكرة نشر وتوزيع الصحف اليومية المجانية التي وجدت مؤخراً حظوتها عند أصحاب الإمبراطوريات الإعلامية في إيطاليا وبعض الدول الأوروبية الأخرى، وربما تصبح ذات يوم تقليداً متبعاً في العالم أجمع· ونشرت صحيفة (ذي إنترناشونال هيرالد تريبيون) تقريراً تناولت فيه دواعي ومبررات هذا التوجه حين أشارت إلى أن العصر الذي نعيشه أصبح يتميز بتراجع واضح للإقبال على قراءة الصحف؛ وما يترتّب عنه من تراجع موازٍ في العوائد الإعلانية· وهي الظاهرة التي حثّت أصحاب القرار في كبريات الصحف الإيطالية على البحث عن أساليب جديدة لإعادة تنشيط هذا القطاع الحيوي·
ويدور الآن جدل واسع في إيطاليا حول جدوى تطبيق فكرة توزيع الصحف المجانية لتوسيع انتشارها وجذب أكبر عدد ممكن من المعلنين الذين اختطفتهم مواقع الإنترنت وشاشات (الموبايل) والتلفزيون وراحوا يتهافتون على احتلال مساحاتهم فيها·
ويقول فابريزيو بيريتي أستاذ الوسائط الإعلامية المتعددة واقتصاديات الترفيه الإعلامي في جامعة بوكوني بمدينة ميلانو الإيطالية إن الصحف المجانية موجهة في الأساس إلى شريحة من الناس تفضل عادة مشاهدة التلفزيون ولا تقرأ الصحف؛ ومن شأن استقطاب هذه الشريحة الجديدة من القراء وتشجيعها على مطالعة الصحف من خلال التوزيع المجاني، أن يخلق سوقاً رائجة جديدة في قطاع الإعلان الصحفي الذي يشهد تدهوره السريع· كما يمكن لهذا التوجّه أن يعيد هامش الاستقرار لصناعة الصحافة المكتوبة لأنه سيضمن وصول الصحف إلى أيدٍ لم تكن تطالها من قبل·
ويمكن للإحصائيات الدقيقة أن تفسّر الأمور أكثر· ففي إيطاليا ذاتها، تبلغ عوائد قطاع الإعلان التلفزيوني 56 بالمئة من مجمل الإنفاق الإعلاني مقابل 30 بالمئة في كل من بريطانيا وفرنسا وفقاً لما توصل إليه بيريتي· وهذا يدلّ على أن التلفزيون وحده لا يتوقف عن سحب البساط من تحت أرجل الصحف في مجال الاستئثار بالعوائد الإعلانية· وتشير (الرابطة الصحفية العالمية) إلى أن عدد النسخ الصحفية التي توزع مجاناً كل يوم في إيطاليا يبلغ 4,75 مليون، مما يجعلها تحتل المرتبة الثانية بعد إسبانيا· وأصبحت النسخة المجانية الخاصة من صحيفة (إيل سول 24 أور) إحدى أشهر الصحف المجانية وأكثرها توزيعاً في إيطاليا·
ويقول مدير توزيعها أليساندرو بومبييري: (إنها صحيفة متميزة بمواضيعها الاقتصادية والمالية ودقة معلوماتها وبياناتها· وكانت هذه الميزات مدرجة أصلاً ضمن الخطة المتقنة التي وضعناها نصب أعيننا عندما قررنا دخول سوق الصحافة المجانية)·وليست الصحافة المجانية فكرة محصورة بالطليان وحدهم؛ بل إن أكثر من 42 مليون نسخة يجري توزيعها الآن مجاناً في 53 بلداً في العالم وفقاً لإحصائيات نشرها موقع (بروجيكت فريشيت دوت كوم) على الإنترنت· وهذا الموقع متخصص بإطلاق حملة تثقيفية تهدف إلى التحذير من تزايد كمية الصحف التي تستقبلها كل يوم حاويات النفايات وما ينتج عن حرقها من تأثير ضار على بيئة الأرض·
وغالباً ما تكون الصحف المجانية نسخاً خاصة من صحف كبرى إلا أنها تصدر وتوزّع مساء كل يوم· ويبلغ حجم توزيع صحيفة (24 مينوتي) 24 minuti المجانية التي تصدرها صحيفة (إيل سول 24 أور) 200 ألف في ميلانو و250 ألفاً في روما؛ وهي تتفوق في حجم توزيعها على الصحيفة الأم التي يبلغ مجمل توزيعها 347525 ألف نسخة يومياً· ولكنّ الأهم من ذلك هو أن النسخة المجانية تسهم في توسيع القاعدة الإعلانية للصحيفة الأم· وهذا هو الهدف الأساسي من انتشار فكرة (خذ ولا تدفع شيئاً)·

اقرأ أيضا

الإمارات ضمن أفضل الدول في تبني وظائف المستقبل