الاتحاد

الرئيسية

سيف بن زايد يشيد بدور الإعلام في تغطية حوادث الضباب

وزير الداخلية لدى استقباله طلال وسعيد خوري

وزير الداخلية لدى استقباله طلال وسعيد خوري

ثمن الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وزير الداخلية التفاعل الوطني لوسائل الإعلام المحلية والإعلاميين مع الحوادث المرورية التي وقعت على طريق أبوظبى- دبي الثلاثاء الماضي، وحرصها على التغطية بكل موضوعية وشفافية، معتبراً أن ذلك كان له وقع إيجابي على كافة شرائح المجتمع·
وأكد سموه أنه سيتم دراسة حوادث ''ثلاثاء الضباب'' وتقييم الأدوار التي قامت بها الجهات المختلفة·
وأشاد سموه بما قامت به المحطات الإذاعية في الدولة بقطع الإرسال فور وقوع الحوادث، وبث رسائل توعوية للجمهور ومستخدمي طريق أبوظبي- دبي خلال الأحوال المناخية المتغيرة، معتبراً أن ذلك ينطلق من مسؤوليتهم المجتمعية·
وقال ''إن تلك المبادرات ساهمت في إرشاد السائقين وساهمت في حصر حجم الحوادث وعدم امتدادها إلى مناطق أخرى من الطريق·'' كما أكد سموه نهج وزارة الداخلية المتسم بالشفافية في التعامل مع وسائل الإعلام وإطلاعها على الحقائق بما يساهم في تكريس الأمن والاستقرار اللذين تنعم بهما الدولة·
وكان الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وزير الداخلية، وتأكيداً لاهتمامه وحرصه على الشفافية قد شارك مساء أمس الأول، في برنامج علوم الدار بتلفزيون أبوظبي على الهواء مباشرة من داخل الاستديو·
وبين سموه أسباب الحوادث والجهود التي بذلت للتعامل معها باحترافية ومهنية عاليتين من رجال الشرطة من إدارات الطوارئ والسلامة العامة وجناح الجو والدفاع المدني والمرور والدوريات والجهات الأخرى التي ساندت تلك الجهود مما ساهم في تقليص عدد الوفيات·
كما أشاد سموه بالجهود التي بذلتها هيئتا الرعاية الصحية بأبوظبي ودبي والجهود الإنسانية التي قام بتقديمها الجمهور بمساندة رجال الإنقاذ والإسعاف· ولفت سموه إلى أن هناك مناطق أخرى في العالم شهدت حوادث مرورية مماثلة، ''بفضل الله، ثم الجهود المضنية التي بذلت في التعامل مع الحوادث بالرغم من العدد الكبير للسيارات، إلا أن عدد الوفيات لم يتجاوز ثلاثة أشخاص''·
من جهة أخــــرى استقبل الفــــريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وزير الداخلية بمكتبه صباح أمس كلاً من طلال وسعيد خوري اللذين ساهما في مزاد الأرقام المميزة الذي نظمته شرطة أبوظبي مؤخراً ويعود ريعه للأعمال الخيرية والخدمية بما يحقق الفائدة للمجتمع·
وأشاد سموه خلال اللقاء بما قدماه من مساهمة وطنية تعود بالفائدة على المجتمع، لافتا إلى أن الهدف من تنظيم المزادات ليس المنافسة على الأرقام بقدر مشاركة المجتمع في الجهود الإنسانية لتقديم العناية والرعاية لمصابي الحوادث المرورية·
ونوه سموه بكل المواطنين الذين حرصوا على المشاركة في المزادات التي يتم تنظيمها لصالح شرائح المحتاجين من المجتمع والتي حققت الهدف الذي نظمت من أجله وهو رقم مميز لهدف مميز·
الجدير بالذكر أن سعيد خوري كسب الرقم واحد من الفئة الخامسة في المزاد الأخير الذي أقامته شرطة أبوظبي·
ودخل سعيد موسوعة جينيس للأرقام القياسية لأغلى رقم سيارة بعد أن اشترى الرقم بمبلغ 52 مليون و 200 ألف درهم·
كما اشترى طلال خوري في مزاد سابق الرقم 5 من الفئة الخامسة بمبلغ 25 مليون درهم، وعدة أرقام أخرى بمبالغ كبيرة·

اقرأ أيضا

تضارب الأنباء حول إسقاط إيران طائرة أميركية فوق مضيق هرمز