الاتحاد

الملحق الثقافي

مبادرة بحثية لوفد من جامعة هارفارد في واحة القطارة

زارت الهيئة التدريسية ومجموعة من طلاب كلية التصميم بجامعة هارفرد أبوظبي، كجزء من مبادرة بحثية تستكشف استراتيجيات التصميم لإعادة تنظيم واحة القطارة في العين·
ويأتي هذا المشروع، الذي ترعاه هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، ثمرة لاهتمام أبوظبي بإنشاء معهد ثقافي وتعليمي وبحثي مهم في هذا الموقع الفريد، حيث سيكون مكرسا لدراسة وإنتاج وتطوير الفنون والحرف اليدوية وتقاليد التصميم في الإمارات وخارجها·
ويتطابق هذا مع هدف الخطة الاستراتيجية للهيئة في إعداد الخطط الادارية لمناطق الواحات في العين· وسيقوم فريق المرسم بتجهيز مطبوعة تعرض نتائج زيارته ويقدمها لهيئة أبوظبي للثقافة والتراث خلال العام الجاري·
وزار الفريق المكون من 25 طالبا من كلية التصميم في هارفرد وكان على رأسهم المهندسان المعماريان جورج سلفيتي، استاذ العمارة، وفيليبي كوريا، الاستاذ المساعد في التصميم الحضري، أبوظبي والعين حاليا كجزء من زيارتهم الرسمية للموقع· وتهدف هذه الرحلة إلى جمع معلومات إضافية حول هذه الواحات والمدينة وتجربة مشاهدة القطارة للمرة الاولى· يتألف الفريق من طلاب ذوي درجات أكاديمية متقدمة ومن ثلاثة تخصصات مختلفة: العمارة وهندسة المساحات العامة والتصميم الحضري· وطوال فصل الربيع، سيكون لدى الطلاب تصورات حول عدد من الاستراتيجيات الصالحة لتجسيد الأعمال الأولية في الحرم الجامعي الآنف الذكر· وتبعا لذلك، فهم يهدفون إلى الإعلان عن كوكبة واسعة من المشاريع التي توفر في مجملها مجموعة من الرؤى المتعددة حول موقع يعتبر استثنائيا تماما من المنظور الثقافي والبيئي·

مهرجان الخليج السينمائي بدبي يكرم كبار صانعي الأفلام

أعلنت اللجنة المنظمة لمهرجان الخليج السينمائي أن دورتها الجديدة ستقام في الفترة من التاسع إلى 15 أبريل الحالي في دبي·
وقال مسعود أمر الله مدير المهرجان للصحفيين إن الدورة ستعرض أفلاما من داخل وخارج منطقة الخليج ، وستتاح الفرصة أمام الجمهور لمشاهدة كافة الأفلام مجانا·
وأعلن انه سيتم تكريم أعلام من السينما الخليجية، منهم المخرج والمنتج الكويتي المعروف دوليا خالد الصديق، والكاتب الإماراتي عبد الرحمن صالح، والمخرج البحريني العريق خليفة شاهين، تقديرا لمساهماتهم البارزة في تطوير صناعة السينما في منطقة الخليج·
وأضاف: ''معظم النشاط الذي نشهده اليوم في قطاع السينما الخليجية يعود إلى جهود الشخصيات الثلاث التي يكرمها المهرجان هذا العام، ونحن بهذا التكريم نعبر لهم عن تقديرنا الكبير لما قدموه من عطاء كبير للسينما الخليجية''· وتابع ''لا شك أن حضور ومشاركة هؤلاء الأعلام سيمثل مصدر إلهام وتحفيز للجيل الشاب من السينمائيين في منطقة الخليج الذين يواصلون هذه المسيرة التي بدأها روادنا منذ أكثر من ثلاثين عاما''·
وأشار إلى أن خالد صديق أخرج أول فيلم روائي كويتي طويل بعنوان ''بس يا بحر'' الذي يرصد حياة صيادي اللؤلؤ في مرحلة ما قبل النفط بمنطقة الخليج، وقد دار حول هذا الفيلم جدل واسع بسبب نقده الشديد للمعايير الاجتماعية في الكويت، وحاز على جوائز عالمية كثيرة، ولا يزال الفيلم يعيش في ذاكرة السينما في العالم· كما فاز فيلمه الثاني ''عرس الزين'' المقتبس عن رواية الكاتب السوداني الراحل الطيب صالح، بجائزة في مهرجان كان لعام 1976 ويترأس الصديق حاليا جمعية الخليج السينمائية التي تأسست في عام 2000 لدعم وتشجيع صناعة السينما الخليجية·
والكاتب الإماراتي عبد الرحمن صالح قام خلال حياته المهنية بدور فعال في تعزيز الثقافة السينمائية في المنطقة· وقد تولى منصب مدير المركز الثقافي التابع لحكومة الشارقة، ومدير المراكز الثقافية بالإمارات· وتحولت كتاباته إلى مسلسلات تلفزيونية ، إضافة إلى عدة مسرحيات، من بينها ''دوائر الخرس'' و''القصة التي لم تسردها شهرزاد''، التي عرضت خلال المهرجان المسرحي الأول لدول مجلس التعاون الخليجي·
أما المصور والمخرج البحريني خليفة شاهين فهو أول مخرج خليجي يؤسس شركة إنتاج، ويعد فيلمه ''مرح في كل لبنان'' 1971 نقطة تحول في مسيرته السينمائية· ومثل شاهين مملكة البحرين في العديد من المهرجانات السينمائية الدولية، وحاز على جوائز عديدة، من بينها جائزة أفضل فيلم وثائقي من رئيس وزراء الهند عن فيلم ''صور جزيرة''·

واقع المرأة العربية في مهرجان سينمائي في إسبانيا

أعلنت المخرجة المصرية أمل رمسيس بدء التجهيزات المبدئية لمهرجان مخرجات السينما ''الإسبانية والعربية'' الذي انطلق يوم 30 مارس الماضي حتى الثالث من أبريل·
وسيشارك خلال المهرجان، المقام في مدينة غرناطة، عدد كبير من الأفلام الناطقة بالاسبانية والعربية التي تدور حول حياة المرأة ومشاكلها في عدة مجتمعات وثقافات مختلفة·
وتشارك أمل بفيلمها الوثائقي ''بس أحلام'' الذي يدور حول آمال وأحلام 5 سيدات مصريات من فئات اجتماعية وثقافية وعمرية مختلفة، بينما تشارك المخرجة الإسبانية ثيثليا بارتولومى بفيلم ''يمكنني ترككم بمفردكم''، واللبنانية عرب لطفي بـ''فلتحكي أيها العصفور''، والتشيلية ثيثيليا باريجا بـ''لا مجانين ولا إرهابيين''·
وأكدت المخرجة المصرية أن هدف المهرجان هو كسر ''الحواجز'' التي تفصل بين العالمين العربي والإسباني وإسقاط الأحكام ''المبدئية'' التي يطلقها البعض على المرأة ''العربية''·
وألمحت أمل إلى أن ''الرقابة'' تعد أهم العقبات التي تواجهها المخرجات العربيات في عرض إبداعهن الفني داخل بلادهن، فضلا عن صعوبة جذب شركات إنتاج راغبة في تمويله·
وترى المخرجة المصرية أن طبيعة الأعمال التي تقدمها هي وزميلاتها ومناقشتها للواقع ''السياسي'' وبعدها عن الطابع ''التجاري'' تعد أحد أسباب حدوث هذه المشكلة·
تجدر الاشارة إلي أن أمل رمسيس تعمل حاليا على إعداد فيلم وثائقي بعنوان ''يأتون من بعيد''، عن دور بعض الأقليات العربية في الحرب الأهلية الإسبانية·

باليه البولشوي يخطف الأنفاس مع عرض جيزل في أبوظبي

قدم باليه البولشوي عروضه الخيالية على مدى يومين للرائعة الرومانسية ''جيزل'' أمام جمهور غفير من عشاق فن الرقص الكلاسيكي الذين ملأوا قاعة قصر الإمارات في أبوظبي· وتندرج هذه العروض الاستثنائية ضمن فعاليات مهرجان أبوظبي السادس للموسيقى والفنون·
وقدّم باليه بولشوي عرضاً عصرياً لباليه ''جيزل'' من تصميم راقص باليه البولشوي يوري غريغوروفيتش الذي يعد أعظم مصمم باليه في العالم اليوم، برفقة أعضاء أوركسترا مسرح بولشوي·
أما موسيقى باليه ''جيزل''، فهي من تأليف أدولف آدم الفرنسي الذي اشتهر بإنتاجه المسرحي الغزير، حيث ألّف 39 أوبرا و14 باليه· لكن يبقى ''باليه جيزل'' أعظم وأفضل أعماله عبر الأزمان، بعد أن وُصف بقدرته على ''وضع الإطار الرومانسي المثالي في عرض الباليه'' وذلك لدى عرضه للمرة الأولى في باريس في العام ·1841
ويعتبر دور ''جيزل'' أكثر الأدوار المرغوبة في عالم فن الباليه الكلاسيكي وهو يتطلب تقنية وإتقان شبه كماليين، بالإضافة إلى القدرة على التمثيل ورشاقة هائلة· وخلال عرض الأمسية الماضية، لعبت دور جيزل الراقصة الأولى أنا أنتونيتشيفا التي انضمت إلى فرقة مشرح البولشوي في العام 1991 وحازت على أول أدوارها الرئيسية في موسمها الخامس· أما روسلان سكفورتسوف الذي أدى دور هانز، فقد انضمّ إلى باليه بولشوي في العام 1988 وسرعان ما اعتلى منصب الراقص المنفرد· كما انضمت ماريا ألكسندروفا في دور ميرثا ملكة الويليس، فرقة باليه البولشوي في العام 1997 إثر تخرجها من مدرسة الباليه في موسكو· تجدر الإشارة بأن التذاكر عرضي باليه ''جيزل'' لباليه البولشوي قد نفذت في غضون أيام من طرحها·

اقرأ أيضا