الاتحاد

عربي ودولي

113 قتيلاً سورياً بـ «البراميل المتفجرة» وانهيار هدنة حمص

عناصر من الأمم المتحدة داخل أحد الأحياء المحاصرة في حمص القديمة أمس (رويترز)

عناصر من الأمم المتحدة داخل أحد الأحياء المحاصرة في حمص القديمة أمس (رويترز)

دمشق (وكالات) - جمدت أمس الهدنة الإنسانية لإدخال المساعدات الى حمص القديمة المحاصرة منذ اكثر من 600 يوم، وذلك بعد استهداف قافلة مساعدات بقذائف هاون، مما أسفر عن إصابة 4 عناصر من الهلال الأحمر، كما استهدفت قافلة اخرى للأمم المتحدة بقذائف مماثلة، وسط تبادل النظام السوري والمعارضة الاتهامات. في وقت صعد الطيران الحربي والمروحي غاراته بـ»البراميل المتفجرة»، حيث أحصت لجان التنسيق والهيئة العامة للثورة سقوط 113 قتيلا بينهم 41 في حلب، و24 في حماة، و22 في درعا، و7 في حمص، و7 في دمشق وريفها، و7 في القنيطرة، و4 في دير الزور، وقتيل في ادلب.
وتحدث المرصد السوري لحقوق الإنسان عن وقوع 5 انفجارات في الأحياء المحاصرة في حمص القديمة امس بعد ساعات من اجلاء 83 شخصا كانوا عالقين منذ يونيو 2012. واتهم ناشطون في بيان النظام السوري بعرقلة العملية، وقالوا «إن القطاعات المحاصرة تقصف بمدافع الهاون منذ الصباح، والقصف يستهدف ايضا الطريق الذي ستسلكه القافلة الإنسانية، ومصدر القصف مناطق موالية للنظام على تخوم الأحياء المحاصرة». وقالت مصادر اخرى «إن دفعة ثانية من المدنيين المحاصرين تضم 40 شخصا بينهم نساء وأطفال والعديد من المسنين غادرت قبل أن تتوقف العملية بسبب تعرض الأحياء لقصف النظام، لاسيما جورة الشياح أثناء وجود اللجنة التابعة للأمم المتحدة فيها».
وفي المقابل، اتهم محافظ حمص طلال البرزاني من وصفهم بـ«إرهابيين مسلحين» بقصف طريق قافلة الإغاثة بقذائف الهاون بعد دخول شاحنتين صباحا الأحياء المحاصرة، مما اسفر عن إصابة 4 من كوادر الهلال الأحمر وبالتالي توقف دخول شاحنات اخرى حتى إشعار آخر، وأضاف «أن المجموعات الإرهابية اضافة الى استهدافها قافلة المساعدات، خرقت الهدنة بإطلاق قذائف هاون على مقر قوى الأمن، لكن طلب من القادة العسكريين اقصى درجات ضبط النفس لاجلاء المدنيين». وقال الهلال الأحمر السوري على حسابه على موقع تويتر «إن سائق شاحنة مساعدات أصيب بعد اطلاق نار على القافلة، وان قذائف مورتر سقطت أيضا بالقرب منها لدى دخول السيارات الى المدينة القديمة». ونشر الهلال الأحمر صورة تظهر فتحة ناجمة عن رصاصة في الزجاج الخلفي لسيارة تابعة له.
وكان المنسق الإنساني للأمم المتحدة في سوريا يعقوب الحلو قال في وقت سابق «إن فرق الأمم المتحدة قامت بتجميع المواد الغذائية والمعدات التي يفترض ان يتم تسليمها فور خروج أول مجموعة من المدنيين ونأمل في إرسال هذه المساعدات فورا». بينما قال مساعد المتحدث باسم الأمم المتحدة فرحان حق أن الأشخاص الذين تم اجلاؤهم الجمعة نقلوا الى أمكنة اختاروها بمواكبة الأمم المتحدة والهلال الأحمر السوري. وعرض التلفزيون الرسمي لقطات لوصول حافلتين الى الأحياء المحاصرة، مشيرا الى ان الخارجين من الأحياء تلقوا مساعدة طبية وتناولوا الطعام بعيد وصولهم الى نقطة التجمع، قبل ان ينقلوا الى مناطق اخرى بحسب رغبتهم. بينما قال ناشط معارض «إن الناس الذي يخرجون لديهم مشاعر متضاربة..طبعا هم سعيدون لان الكابوس انتهى بعد 600 يوم من الحصار، إلا انهم في الوقت نفسه خائفون من المستقبل، خائفون من أن يتعرضوا للتوقيف على يد النظام»، وأضاف «لا احد يثق بالنظام».
وتضاربت التقارير حول الوجهة التي توجه إليها من تم إجلاؤهم عن وسط المدينة. وقال مسؤولون إن بوسعهم أن يختاروا وجهتهم لكن نشطاء في المدينة القديمة قالوا إنه يجري نقلهم إلى حي الوعر على المشارف الشمالية الغربية لحمص حيث فر الكثير من أبناء المدينة من السنة. وعبر الناشط حسن أبو زين في حديث من خلال «سكايب» عن قلقه الشديد من اعتقال بعض من سيصلون إلى الوعر. وقال إن القوات النظامية قصفت المدينة القديمة وقصفت الوعر مستهدفة المكان الذي تم إرسال أناس إليه حماية لهم. وقال إن قناصا أصاب رجلا حاول اعتلاء الحافلة الأولى التي قدمت لإجلاء سكان وحمل قوات الأسد المسؤولية.
الى ذلك، حذر الائتلاف الوطني السوري المعارض في بيان امس من أن فشل إدخال المساعدات سيكون مدمرا بالنسبة للمدنيين الابرياء الموجودين في المناطق المحاصرة، وقال في بيان «إننا ننظر إلى الاتفاق الأخير المتعلق بالحصار المفروض على حمص كاستجابة جزئية وغير كافية للالتزامات القانونية الدولية ومطالب الأهالي المحاصرين في حمص، وهو دون أدنى شك لا يلبي احتياجاتهم ولا يحقق مطالب الائتلاف المقدم باسم أهالي حمص والشعب لرفع الحصار عن الأحياء القديمة بشكل كامل، وباقي المناطق السورية المحاصرة».
وحذر الائتلاف من أن تكون الموافقة على إجلاء بعض المدنيين من الأحياء القديمة في حمص مقدمة لتدمير تلك الأحياء فوق رؤوس المدنيين الباقين فيها، ودعا الأمم المتحدة والمجتمع الدولي إلى التعامل مع الجذور الحقيقية لما يواجه السوريين من عنت نتيجة تجاوز النظام لحدود القانون
السوري والالتزامات الدولية، وإلى تجنب الوقوع في فخ تمكين النظام من تحقيق استراتيجيته في تهجير أهالي المدن السورية، وإعادة ترتيب البنية السكانية، في خرق فاضح للقانون الدولي». واتهم النظام باستغلال هذا النوع من الاتفاقات لشراء المزيد من الوقت.
ميدانيا، سقط 113 قتيلا مدنيا امس بينهم 41 في قصف جديد شنه الطيران المروحي السوري امس على حلب، وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان «إن 15 مدنيا بينهم طفل وامرأة قضوا جراء قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في أحياء الكلاسة ومساكن هنانو ودوار الحيدرية»، وأضاف «أن قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة دوار بعيدين ومناطق حي الفردوس أدى لاستشهاد 5 بينهم طفل». كما قام الطيران المروحي بقصف مناطق متفرقة في ريف حلب الشرقي، ما أدى لسقوط جرحى.
ودارت اشتباكات عنيفة في محيط سجن حلب المركزي بين القوات النظامية من جهة ومقاتلي جبهة النصرة وحركة أحرار الشام من جهة اخرى. وأعلن عبدالله المحيسني، الوسيط السعودي بين (داعش) وجبهة النصرة امس مقتل أحد أبرز قادة النصرة في سوريا وهو شيشاني الجنسية، خلال معارك سجن حلب. في وقت القت المروحيات براميل متفجرة على مدينة داريا في ريف دمشق الخاضعة للحصار منذ اكثر من عام وتعد معقلا لمقاتلي المعارضة جنوب غرب العاصمة. وشنت جبهة النصرة وكتائب معارضة بينها حركة أحرار الشام، هجوما جديدا في دير الزور على مقاتلي «دولة الاسلام في العراق والشام» (داعش)، واستعادت السيطرة على منطقة المطاحن وصوامع الحبوب والمعامل على طريق دير الزور البصيرة.

اقرأ أيضا

الولايات المتحدة: قادرون على تحديد المسؤول عن استهداف أرامكو