الاتحاد

الرياضي

ميدالية «في الستين» !

لورانس ماكريدي سعيد بأول ميدالية يحققها في حياته (الاتحاد)

لورانس ماكريدي سعيد بأول ميدالية يحققها في حياته (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد) - يكفي أن تعرف أن عمره 60 عاماً، لتسأل وما الذي يفعله على بساط المنافسات.. إنه الإنجليزي لورانس ماكريدي الذي حقق ميدالية فضية في منافسات الأساتذة أمس.
بسؤاله، تكتشف أن عمره ليس المفاجأة الوحيدة، فلديه الكثير من الأمور المدهشة، منها أنه طيار بالناقل الوطني «الاتحاد للطيران»، ويقود إيرباص 340، وثانيها أنه يلعب الجو جيتسو منذ عام واحد فقط بنادي ضباط القوات المسلحة، أما ابنه «سكوت»، فهو لاعب محترف بالجو جيتسو في فئة الحزام الأزرق، وهو من اللاعبين المميزين.
حول حكايته مع الجو جيتسو، ولماذا اختارها بالذات، يقول لورانس ماكريدي: «الجو جيتسو أفضل اكتشافاتي، فقد لعبت الكثير من الرياضات قبلها، أبرزها التنس والاسكواش، ولكن عندما بدأت ممارسة الجو جيتسو أصبحت كمن عثر على ضالته في هذه السن.. نعم لقد كانت اكتشافاً بالنسبة لي.. إنها رياضة رائعة، لا تفيد الجسم وفقط، وإنما العقل أيضاً.. إنها رياضة نفسية وذهنية قبل أن تكون بدنية، وأنصح الجميع بممارستها، خاصة أن الجميع يستطيعون ذلك».
وحول عمره، وهل يمثل عائقاً أمام الإعداد والتدريبات، يقول لورانس ماكريدي: «بالعكس، وهذا أهم ما يميز الجو جيتسو.. هي متاحة للجميع ويستطيع أي إنسان ممارستها وفي أي عمر، وأكبر دليل على ذلك أنني تمكنت وللمرة الأولى في حياتي من الفوز بميدالية في أي رياضة .. الآن وأنا في الستين، تهديني الجو جيتسو ميدالية.. إنه إحساس رائع، ولأول مرة وعلى الرغم من أنني طيار، أحلّق وأنا واقف في مكاني على الأرض».
وأضاف أنه يعيش في أبوظبي، وأنه سمع في البداية عن الجو جيتسو قبل أن يتعلق بها ولده، ثم قادته الظروف لرؤيتها، ليقرر وقتها الانخراط في التدريبات، ومن أول مرة اكتشف كم أن هذه الرياضة قريبة من نفسه، فقرر احترافها، والآن وبعد عام، كان على موعد مع ميدالية فضية، تساوي الكثير في مسيرته، الإنسانية والرياضية.
ويختتم ضاحكاً: «الآن بإمكاني أن أباهي بهذه الميدالية، وأن أقول إنني من الأبطال، وأن أعلقها في البيت، وأحكي لكل من يسأل عنها قصة هذه اللعبة التي وضعتني على منصة التتويج».

اقرأ أيضا

"الآسيوي" يشيد بمشروع اتحاد الكرة في تراخيص "الهواة"