الاتحاد

الاقتصادي

تسيبراس: الخروج من منطقة اليورو خطر على استقرار جنوب شرق أوروبا

الرئيس القبرصي (يسار) يستقبل تسيبراس في نيقوسيا (إي بي أيه)

الرئيس القبرصي (يسار) يستقبل تسيبراس في نيقوسيا (إي بي أيه)

عواصم (وكالات)

ذكر رئيس الوزراء اليوناني الجديد أليكسيس تسيبراس أن بلاده لا تتوقع الحصول على قروض من روسيا.

وقال تسيبراس أمس، عقب لقائه الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسيادس في نيقوسيا، ردا على سؤال حول ما إذا كانت اليونان تتوقع أو ستطلب قروضا من روسيا: «مثل هذه الأفكار غير موجودة حاليا»، موضحا أن «الهدف الوحيد والحصري» لليونان هو إتمام المفاوضات مع شركائها في الاتحاد الأوروبي بنجاح.

وذكر أن استقرار جنوب شرق أوروبا معرض للخطر حال خروج اليونان أو قبرص من منطقة اليورو. وقال إن خروج اليونان أو قبرص من منطقة اليورو سيكون ضربة قوية لأوروبا، وسيعرض الاستقرار في المنطقة المطلة على شرق البحر المتوسط للخطر.
وأضاف تسيبراس: «منطقة اليورو بدون قبرص أو اليونان ستعني بترا لجنوب شرق أوروبا». وذكر تسيبراس أن كلا البلدين يمثل عامل استقرار في منطقة شرق البحر المتوسط في أوروبا رغم المشكلات المالية الراهنة، مؤكدا حاجة أوروبا للنمو الاقتصادي «اليوم أكثر من أي وقت مضى».
من ناحية أخرى، أعلن الرئيس الأميركي باراك اوباما في مقابلة بثتها شبكة «سي ان ان» أمس الأول، أن اليونان لن تحقق نهوضا اقتصاديا قويا، ما لم تخفف السلطات إجراءات التقشف.
وقال اوباما في برنامج «فريد زكريا جي بي اس» إنه «لا يمكن الاستمرار في استنزاف دول تشهد تدهورا اقتصاديا»، وأضاف «في مرحلة معينة، لا بد من استراتيجية نمو للتمكن من سداد الديون من أجل التخلص من بعض العجز».
وأشار إلى أن اليونان «بحاجة ماسة» لإصلاحات، لكنه حذر من صعوبة تطبيق أي تغييرات جذرية في اقتصاد يعاني من صعوبات. وتراجع إجمالي الناتج الداخلي في اليونان بحوالي 25% بين 2009 ومطلع 2014، قبل أن يعود إلى النمو في الفصلين الثاني والثالث من العام الماضي بعد سنوات من الانكماش.
وأعلن وزير المالية يانيس فاروفاكيس أنه يريد التوصل إلى اتفاق جديد مع الجهات الدائنة الدولية حول دين البلاد بحلول مايو.
وتابع اوباما أنه يأمل بأن تظل اليونان في منطقة اليورو، لكنه حذر بأن ذلك سيتطلب «تسوية من كل الجهات». وأشار إلى أن الأسواق المالية يمكن أن تشهد بلبلة. وقال «هناك إقرار من قبل ألمانيا وغيرها من الدول بأنه من الأفضل أن تكون اليونان داخل منطقة اليورو، ومن الواضح أن الأسواق ستشهد بعض التوتر».
كما أبدى اوباما قلقه حيال نسبة النمو الضعيفة في أوروبا، قائلا إن «الحذر المالي ضروري والإصلاحات البنيوية ضرورية في كثير من هذه الدول. لكن ما تعلمناه من تجربتنا في الولايات المتحدة، أن السبيل الأفضل لتقليص العجز واستعادة المتانة المالية يكمن في تحقيق النمو».
وأضاف «حين يتراجع اقتصاد بشكل مستمر، ينبغي وجود استراتيجية نمو وليس فقط (بذل) جهود لمزيد من استنزاف شعب يعاني أكثر فأكثر».
كما تعهد اوباما بوضع حد لما اسماه البيت الأبيض بـ «الأزمات المفتعلة والتقشف بدون تمييز» الناجم عن الاقتطاعات التلقائية.

بورصة أثينا ترتفع
أثينا (أ ف ب)
سجل المؤشر العام لبورصة أثينا ارتفاعا بأكثر من 5% في المبادلات الأولى أمس، في بداية أسبوع يستهل فيه رئيس الوزراء الكسيس تسيبراس جولة في أوروبا.
وافتتحت البورصة على ارتفاع 0,20% مسجلة 723 نقطة قبل أن تكسب 5,90% في ربع الساعة الأولى. وفي الساعة 8,56 بتوقيت جرينتش، سجل المؤشر ارتفاعا بنسبة 5,63%، فيما استقر عند الساعة 9,20 على زيادة ب4,55% (754 نقطة).
كذلك سجل المؤشر المصرفي تقدما بنسبة 12,83% بعد تراجعه الأسبوع الماضي.

اقرأ أيضا