الاتحاد

الرياضي

بوناميجو: مهارة لاعبي الجزيرة صنعت الفارق رغم مفاجأة زوماريو

فيرناندينهو (وسط) قاد الجزيرة إلى فوز كبير على  اتحاد كلباء (تصوير شادي ملكاوي)

فيرناندينهو (وسط) قاد الجزيرة إلى فوز كبير على اتحاد كلباء (تصوير شادي ملكاوي)

أمين الدوبلي (أبوظبي) - تعاطف الحظ والتوفيق مع الجزيرة في مباراته مع اتحاد كلباء مساء أمس الأول في كأس المحترفين لكرة القدم، بعد أن أدارا ظهريهما للفريق في لقاء الأهلي بالجولة الخامسة عشرة لدوري المحترفين، وفي الوقت الذي فاز فيه «الفورمولا» على اتحاد كلباء بأربعة أهداف جميلة، بعد أداء متميز، صبت نتيجة المباراة الأخرى في المجموعة الثانية بين بني ياس والوصل لمصلحة الجزيرة الذي ضمن التأهل مباشرة إلى نصف النهائي دون انتظار نتيجة الجولة الأخيرة من البطولة.
وبالعودة إلى مباراة الجزيرة مع اتحاد كلباء، نجد أن الفريق الجزراوي نجح في اصطياد عدة عصافير بحجر واحد، حيث ضمن التأهل إلى نصف نهائي المسابقة، وتغلب في الوقت نفسه على النقص العددي لغياب لاعبيه الدوليين الستة، من خلال الدفع بعدد من الوجوه الجديدة، كما أنه اطمأن على أن القوة الانفجارية للمهاجم الموهوب فيرناندينهو، والتي لم تتوقف عند مباراة «الفرسان» فقط، وتأكد أيضاً بأنه يملك حارسا ثالثا من فئة الموهوبين، وهو أحمد الشبيبي الذي واصل تقديم نفسه بمنتهى القوة والبراعة، وحصل الفريق بشكل عام على الثقة المطلوبة، قبل لقاء «العيار الثقيل» مع الوحدة يوم 11 فبراير الجاري في ربع نهائي الكأس.
كل هذه المكاسب حققها الجزيرة في مباراة اتحاد كلباء، وبلغ رصيده 14 نقطة، فيما تجمد رصيد الوصل أقرب المنافسين في المجموعة عند 12 نقطة دون أدنى فرصة لزيادة الغلة، مقابل 10 نقاط لبني ياس والظفرة.
وحول المباراة أكد البرازيلي باولو بوناميجو مدرب الجزيرة أنه سعيد بالتأهل إلى نصف النهائي مبكراً قبل الجولة الأخيرة لكأس المحترفين، وأنه يهنئ اللاعبين على مستواهم في مباراة اتحاد كلباء، لأنه اتسم بالجدية، خاصة أن المنافس لعب مباراة قوية، وكان منظماً لأبعد درجة، فضلاً عن أنه فاجأ «الفورمولا» باندفاعه الهجومي خلال أول 20 دقيقة من اللقاء.
وقال بوناميجو: كان يجب أن نكون أذكياء في مواجهة تلك المعطيات، ومن حسن الحظ أن نوعية لاعبي الجزيرة تشجع المدرب على إيجاد الحلول، وبسلاح نوعية اللاعبين المتميزين ومهاراتهم أمثال دياكيه، وسبيت، وشين مين، وفيرناندينهو، بالإضافة إلى ريكاردو أوليفييرا، ونجحنا في التغلب على المفاجأة، وفرضنا طريقتنا على الأداء، وسجلنا في الوقت المناسب، وخرجنا فائزين بالنتيجة.
وعن تألق فيرناندينهو قال: «من البداية أنا أعرف قدرات هذا اللاعب الموهوب، وكنت على ثقة بأنه سيقدم مستواه الطبيعي في يوم ما قريباً، وبالتالي صبرت عليه، وطالبت الجميع بالصبر عليه، في وقت وجهت إليه أصابع الاتهام، وانتقاده بمنتهى العنف، وهو يستحق الإشادة مني ومن كل الجماهير الآن، لأنه كان لا يرد على النقد بالضيق أو التمرد أو الغضب، بل بالعكس، كان يرد بالعمل والاجتهاد في التدريبات في الملعب، حتى دخل في «فورمة» المباريات، وعبر عن نفسه بشكل جيد، وأقول إن مسؤوليته الآن زادت لأنه أصبح مطالباً بالحفاظ على مستواه وتقديم المزيد».
ثغرات الدفاع
وعن ثغرات الدفاع في فريقه رغم الفوز، قال: «هذا النوع من المباريات علينا أن نخاطر فيه، ولابد أن أعترف بأن المباراة كانت صعبة في بدايتها، وفي بعض اللحظات كان علينا أن نذهب للأمام ونبحث عن الفوز، بمساعدة الطرفين للهجوم، وهو ما تسبب في بعض الأخطاء الدفاعية، لكننا في النهاية نجحنا في خطف الفوز، وصنعنا العيد من الفرص وسجلنا 4 أهداف. وعن حظوظ الجزيرة، بعد التأهل إلى نصف النهائي في كأس المحترفين، قال: «بالتأكيد ستكون قوية، لكنها متساوية مع الآخرين الذين سوف يتأهلون للمرحلة نفسها، وسوف تصبح البطولة أكثر أهمية، خصوصاً أننا دخلنا في المراحل الأخيرة، التي تشهد منافسة أشد وأكثر قوة.
وعن مباراة الجزيرة المتبقية أمام الظفرة، والتي لا يحتاج لنتيجتها بعد ضمان التأهل قال: «سوف نمنح الفرصة فيها لعدد كبير من الوجوه الجديدة والصف الثاني، لأننا في حاجة لهم جميعاً في المرحلة المقبلة لكل المسابقات، خاصة أن الشهور الثلاثة القادمة هي الأصعب في الموسم كله، لأن الجزيرة سيلعب خلالها على 4 جبهات في وقت واحد، ونحن من البداية عملنا على الاستعداد لتلك اللحظة وجهزنا أكثر من 25 لاعباً مستعدون للمشاركة في كل المباريات.
موعد الانتقالات
وعن اقتراب انتهاء موعد مرحلة الانتقالات، وما إذا كان الجزيرة سوف يضم أي لاعبين جدد، قال: حتى اللحظات الأخيرة من فترة الانتقالات لدينا إمكانية لضم أي لاعب، نرى أنه سيفيد الفريق، لكن من الصعب أن نجد لاعباً يناسب الجزيرة في هذا التوقيت، ولدي أولوية أخرى تكمن في أنني أسعى بكل قوة لتطوير أداء الفريق الموجود معي الآن لأنه يملك إمكانات متميزة.
من ناحبته، أكد زوماريو مدرب اتحاد كلباء أن لحظتين فارقتين حولا مسار اللقاء، هما احتساب ضربة جزاء صحيحة لفريقه، عندما كانت النتيجة التعادل سلباً، وفي المقابل احتساب ضربة جزاء غير صحيحة للجزيرة، مشيراً إلى أنه لا يحب التعليق على أداء الحكام، لكنه يتحدث عن واقع.
وقال زوماريو: لاعبنا عبد الله الجمحي له ضربة جزاء صحيحة لم تحتسب في نصف الساعة الأولى من اللقاء، وضربة جزاء فيرناندينهو، لست وحدي من يقول عنها إنها غير صحيحة، بل أن كل من سألتهم، قالوا لي إنها غير سليمة، والفريق تأثر أداؤه بتلك القرارات، لأن الشعور يكون مختلفاً عندما تبحث عن التقدم بهدف، وليس البحث عن التعادل، كما أن الحكم عندما احتسب ضربة جزاء للجزيرة منح أحد لاعبينا بطاقة صفراء وجعله يلعب تحت التهديد طول الوقت حتى النهاية، وفقد جزءا من حماسه، وهذا أمر طبيعي في الكرة. وقال: بالنسبة لنا نحن ليست لنا حظوظ في كأس المحترفين، وكنت أبحث في المباراة عن الدفع بعد من اللاعبين الجدد للاطمئنان على مستوياتهم، وسوف أستمر في ذلك، لأننا أمام مرحلة خطيرة في الوقت المتبقي من عمر مسابقة الدوري التي تعد شغلنا الشاغل في الموسم الحالي.
أما عن تقييمه لأداء سادومبا، فقد أكد أنه ظهر بمستوى جيد، وأنه ينسجم مع الفريق بمرور الوقت، وأنه يتوقع منه الكثير في المرحلة المقبلة، مع بقية زملائه، سواء من اللاعبين المواطنين الذين وصلوا الآن لدرجة جيدة من العطاء، أو الأجانب الذين نبحث عن الاستفادة بنسبة 100 من إمكاناتهم.
وعن الفارق بين تجربته السابقة مع الوصل، حينما حقق الثنائية والحالية مع اتحاد كلباء قال: لا فارق بينهما، لأن تحقيق اللقب مع أي من الوصل أو العين أو الجزيرة أو الأهلي، مثل تحقيق طموح البقاء في دوري المحترفين مع اتحاد كلباء، فكلاهما هدف كبير، وتحدٍ كبير لأي مدرب، كل حسب ظروف الفريق الذي يعمل معه المدرب، ونحن من جهتنا سوف نعمل بكل قوانا في المرحلة المقبلة من أجل البقاء في دوري المحترفين، ونتمنى أن يحالفنا التوفيق.


«فنية المحترفين» تناقش موعد الجولة المؤجلة للدوري

دبي (الاتحاد) - ناقشت اللجنة الفنية في لجنة دوري المحترفين، موعد الجولة الـ14، والمؤجلة بعد فوز منتخبنا الوطني لكرة القدم ببطولة كأس «خليجي 21» التي أقيمت في البحرين، جاء ذلك من خلال اجتماع اللجنة الفنية الدوري الخامس، الذي عقد برئاسة عبدالله ناصر الجنيبي، عضو المكتب التنفيذي للجنة دوري المحترفين، رئيس اللجنة الفنية، وبحضور محمد سعيد النعيمي، عضو المكتب التنفيذي للجنة ونائب رئيس اللجنة الفنية، وناصر عبدالله، حسن طالب ومنصور عبدالله أعضاء اللجنة، إضافة إلى كولن سميث، المدير التنفيذي للجنة دوري المحترفين، وميشيل تشاي، مديرة الإدارة الفنية والمسابقات في اللجنة، وطه عزت مدير أول القسم الفني والمسابقات في اللجنة.
وتم اعتماد محضر الاجتماع السابق للجنة، وغرامات ضبط الجولة في الجولة الـ 15 والتي أقيمت يومي 26 و27 يناير الماضي، كما تمت مناقشة الأمور الفنية الخاصة بالنقل التلفزيوني، إضافة إلى ملاعب بطولة كأس العالم تحت 17 سنة التي تقام خلال العام الجاري في الإمارات.


اعترف بسوء أداء بني ياس أمام الوصل
تشوفانيتش: زيدان لم يخرج من قائمة «السماوي» لأسباب شخصية

مصطفى الديب (أبوظبي) - أعرب التشيكي جوزيف تشوفانيتش مدرب بني ياس، عن سعادته البالغة بانضمام محمد أبوتريكة إلى صفوف «السماوي» على سبيل الإعارة، مؤكداً ثقته في قدرة النجم المصري، على صناعة الفارق مع بني ياس في المرحلة المقبلة. وقال عقب مباراة الوصل في كأس المحترفين التي خسرها فريقه بهدفين مقابل هدف، قال: «بكل تأكيد وجود لاعب بحجم أبوتريكة، سوف يضاعف من قوة الفريق، ويزيد الكفاءة والفنيات العالية للأداء بشكل عام، وأن أبوتريكة من نوعية اللاعبين الذين يمكن الاعتماد عليهم في الأوقات الصعبة، وسوف يسهم وجوده في الارتقاء بالمستوى، فضلاً خبراته الكبيرة كقائد في الملعب.
وحول استبعاد المصري محمد زيدان من قائمة الفريق، قال تشوفانيتش: زيدان هو اللاعب الوحيد المصاب حالياً ، بحسب ما أكده اللاعب نفسه، على الرغم من أن الفحوصات أثبتت عكس ذلك، وأعتقد أن إدارة النادي اتخذت القرار الصحيح الذي يصب في مصلحة الفريق، ولن ننتظر حتى يتماثل للشفاء، لأننا بحاجة لكل لاعب في المرحلة الحالية، وأمر طبيعي أن يتعرض لاعب لإصابات كثيرة، فهي جزء من حياة لاعب الكرة، وأن خروج زيدان من القائمة لا يعني وجود شيء شخصي بيني وبينه، ولكنها الإصابة، وأنا كمدرب أريد اللاعب الجاهز فنياً وبدنياً.
وعن خسارة بني ياس من الوصل قال: بدأنا المباراة بشكل سيء، ووقعنا في أخطاء متكررة، وتلقينا هدفاً في البداية، وفي الشوط الثاني كان لابد من المغامرة، وجازفنا من أجل الفوز، لأنه الوحيد الذي يساعدنا على التأهل، إلا أن سوء التمركز والتركيز حال دون ذلك، ومن هجمة مرتدة استطاع الوصل إحراز هدف الفوز بسبب غياب الهدوء والاستعجال، إلا أنني أشكر اللاعبين على المجهود الذي قدموه في المباراة.
على الجانب الأخر أكد الفرنسي لاكومب مدرب الوصل أن فوز فريقه على «السماوي» منطقي، بناء على ما قدمه الفريق خلال المباراة، وكان باستطاعتنا تسجيل أهداف أكثر في الشوط الأول، وفاجأنا بني ياس في بداية المباراة، ولكن في الشوط الثاني تراجع الأداء مع ضغط المنافس، إلا أننا قادرون على تحقيق الفوز في أي وقت.
وأبدى لاكومب استياءه من عدم اتخاذ حكم المباراة أي قرار إداري تجاه لاعب بني ياس الذي تدخل مع علي سالمين، وأدى إلى إصابة الأخير بكسر في الأنف، حيث خرج من الملعب إلى مستشفى المفرق على الفور، وقال: نأسف على تعرض سالمين لهذه الإصابة القوية، وهو لاعب صغير السن، ومن الظلم أن يصاب بمثل هذه الإصابة الخطيرة ولم يشهر الحكم ولو حتى البطاقة الصفراء. وعن مستوى البرازيلي فيريرا في مشاركته الأولى مع الوصل، أوضح أن اللاعب ليس جاهزاً بدنياً بنسبة 100%، ويحتاج لوقت للانسجام مع الفريق.


«العنابي» سعيد بشبابه
برانكو: لم أفقد الثقة في قدرة الوحدة على قلب النتيجة

علي معالي (دبي) - نجح الوحدة بشبابه في أن يتصدر قمة المجموعة الأولى لبطولة كأس المحترفين، بعد فوز مثير على دبي أمس الأول في مباراة جيدة المستوى من الفريقين، حيث نجح «الأسود» في التقدم بهدفين، ورد «العنابي» بثلاثية، أكدت أن «أصحاب السعادة» مهما غاب عنه لاعبوه الكبار، فإنه قادر على استعادة زمام الأمور، ورغم الغيابات العديدة في صفوف الفريقين، إلا أن المباراة أكدت أن الفريقين يملكان مخزوناً كبيراً من اللاعبين الذين يمكن الاستفادة منهم في دوري المحترفين، وتصدر الوحدة قمة المجموعة برصيد 16 نقطة، وبفارق نقطة عن العين، في حين تجمد دبي عند 4 نقاط فقط. وعقب المباراة، أعرب الكرواتي برانكو مدرب الوحدة عن سعادته بالنتيجة، وقال: «رغم تأخرنا في الشوط الأول بهدفين، لكن كانت لدي ثقة كبيرة في قدرة اللاعبين على تغيير النتيجة، وهو ما حدث في الشوط الثاني، ولعب المنافس دون أي ضغوط، عكس الوحدة الذي خاضها تحت ضغط الفوز والمنافسة على التأهل».
وأضاف: «العين والوحدة هما الأجدر بالوصول إلى المرحلة التالية، وعرفت نتيجة العين والنصر، لكنها ليست نهاية الجولة وحتى الآن لم تنته القضية».
وفيما يخص النقاط التي سحبت من الوحدة من قبل، قال برانكو: «لا أستطيع التحدث عن تلك المشكلة، لما يحيط بها من خيوط متشابكة، من سوء فهم من جوانب عدة، وأعتقد أن الاتحاد هو المسؤول عن القرار في النهاية، واتفق مع كوزمين مدرب العين حول سلبية تأخر القرار حتى الآن، ولكني متأكد من صحة قرار لجنة الاستئناف غداً».
وعن تذبذب أداء الوحدة خلال شوطي المباراة، يقول محمد الشحي لاعب «العنابي»: «لم نقدم المستوى المطلوب خلال الشوط الأول، وأهدرنا كل الفرص التي سنحت لنا، ولكن تغير الأداء خلال الثاني، وزاد تركيز اللاعبين، وأسهم نزول سالم صالح في تعزيز الجانب الهجومي، ونجح اللاعب في صنع هدف وتسجيل آخر، ما منح لاعبي الفريق ثقة كبيرة، تعززت باستعادة زمام المباراة والعودة إليها، وتسجيل الأهداف الثلاثة وحصد كامل النقاط.
وتطرق الشحي إلى أسباب عدم ظهور الوحدة بمستواه المعهود خلال الموسم الحالي، قائلاً: «هناك العديد من الأسباب منها هبوط مستوى عدد من اللاعبين، وأنا أولهم، وتواضع مستوى اللاعبين الأجانب، ولكن الأداء بدأ في التحسن مؤخراً، بعد أن استعاد عدد من اللاعبين مستواهم، وأصبح طموحنا الآن في تعزيز فرصتنا في المنافسة على كأس صاحب السمو رئيس الدولة وكأس المحترفين، حتى يخرج الوحدة بلقب يعزز من إنجازاته».
من ناحية أخرى، عبر الفرنسي رينيه مدرب دبي عن حزنه للخسارة، بعد تقدمه بهدفين، مشيراً إلى أن المباراة مضت لمصلحتنا، لكن «الأسود» فرط فيها وخسرها في النهاية، وقال «قدمنا شوطاً جيداً، وكان الوحدة الأفضل في الثاني، والمجهود الكبير الذي بذلناه في مباراة الشعب بدوري المحترفين كان له تأثيره على لقاء أمس الأول، خاصة في الشوط الثاني، نحاول إيجاد مباراة ودية قبل لقاء بني ياس، وليست هناك فرصة لمعسكر خارجي، ودبي طقسها أفضل من خارج الدولة».
من جانبه أرجع خالد الكعبي مدير فريق دبي نتيجة المباراة وتراجع مستوى الفريق في الشوط الثاني أمام الوحدة إلى وجود نقص عددي كبير في صفوف «الأسود»، وقال: «قدمنا شوطاً جيداً، في ظل المعنويات العالية لدى اللاعبين، لكن بشكل عام غاب الكثيرون عن قائمة الفريق، وهو ما جعل المباراة تتغير في النهاية، وغياب 6 لاعبين أساسيين عن صفوف الفريق، كان له الأثر الواضح في الأداء، والتعامل مع مستجدات المباراة، خاصة بعد أن ضغط الوحدة في الشوط الثاني».
وأضاف: «المباراة احتكاك جيد للعناصر الشابة واللاعبين الأجانب المقيدين حديثاً بالفريق، حيث منحتهم فرصة للانسجام مع الفريق، وأن فترة التوقف أسبوعين تعتبر طويلة، ولابد أن يستغلها الفريق بلعب مباراة ودية، وهو ما نبحثه حالياً مع الجهاز الفني وأن الفريق سيعود للمران اليوم».
وقال إسماعيل أحمد لاعب دبي إلى الضغط الذي أحدثه الوحدة في الشوط الثاني أدى إلى تراجع الأداء، وتعدد أخطاء فريق دبي، وأنه أراد إخراج الكرة التي لعبها بابا ويجو، والتي سددها قوية، وكانت في طريقها للمرمى ولكنها اصطدمت به وسكنت شباك فريقه.
وقال إسماعيل أحمد: «تأثرنا بالغيابات، ولكن هذا لا يقلل من جهد اللاعبين الشباب الذين نالوا الفرصة، واجتهدوا على قدر المستطاع، ولكن عامل الخبرة رجح كفة الوحدة، ومنحه الفوز، وعلينا أن ننسى المباراة والتركيز في الدوري، من أجل تحقيق مركز متقدم.


أكد أن تأخير إعلان قرار «الاستئناف» أضر بـ «الزعيم»
كوزمين: التعادل أصابني بالحزن وفرصة العين قائمة

صلاح سليمان (العين) ــ أكد الروماني أولاريو كوزمين مدرب العين أن التعادل أمام النصر في مباراة أمس الأول، ضمن الجولة قبل الأخيرة لكأس المحترفين لكرة القدم، وجاء في الوقت الحرج من اللقاء، من ضربة جزاء، أصابه بالحزن، وأفقده نقطتين ثمينتين كانتا كفيلتين بتأهل «الزعيم» إلى نصف النهائي.
وقال مدرب «البنفسج» إن فريقه بشكل عام قدم مباراة جيدة المستوى، واتسم التنظيم داخل الملعب بالروعة، وحصل العين على العديد من الفرص على مدى الشوطين، وسجل هدف السبق عن طريق الفرنسي إيكوكو، إلا أنه ارتكب بعض الأخطاء. وأكد كوزمين أن التعادل أمام فريق بحجم النصر بهدف لكل فريق، في ظل غياب عدد كبير من اللاعبين الأساسيين، لظروف مختلفة من بينهم خط دفاع بأكمله، ليس نتيجة سيئة، لافتاً إلى أن اللقاء كان اختباراً لهؤلاء اللاعبين الذين لم يحصلوا على فرصة المشاركة في دوري المحترفين، وأن بعضهم نجح في أن يثبت وجوده، وقدم مستوى طيباً، بينما لم يفعل ذلك البعض الآخر.
وأضاف: مقارنة بالمستوى الذي قدمه العين، فإن الفريق كان يستحق الفوز، وحصد كامل النقاط، ولكن فرصتنا في التأهل ما زالت قائمة، ولدينا مباراة أخيرة أمام الشعب في الجولة العاشرة، ويكفينا فيها التعادل لكي نصعد إلى المرحلة المقبلة.
وحول النقطة التي أشار إليها مدرب النصر الإيطالي والتر زنجا الذي سبقه في الحديث في المؤتمر الصحفي، حيث أكد أنه فاجأ العين بأسلوب جديد وتكتيك مختلف، قال كوزمين: «أحترم وجهة نظر زنجا، ولكن بكل تأكيد لكل مدرب الحق في التعبير عن رأيه، ويبقى من المهم أن نحافظ في كل مباراة على الطريقة التي نلعب بها، رغم أن الصعوبة تكمن في كل مباراة يخوضها أي فريق، وهذه حال كرة القدم، ولابد أن نتعامل معها على هذا الأساس، وحاولنا أن نسجل من الفرص الكثيرة التي لاحت لنا أمام مرمى النصر، إلا أن الحظ لم يحالفنا».
وفي تعليقه على القرار الذي أصدرته لجنة الانضباط التابعة لاتحاد كرة القدم، والخاص بخصم ثلاث نقاط من رصيد الوحدة وإضافتها إلى النصر وتأخر صدور قرار لجنة الاستئناف في هذا الأمر، قال كوزمين: «كان من المفروض أن يصدر قرار لجنة الاستئناف قبل مباراة أمس الأول بين العين والنصر، لأن التأخير أضر بفريقي، وبصراحة لا أفهم ماذا يحدث بالفعل، إذ لابد أن تكون الأمور واضحة بالنسبة لنا، والقرار الأخير جاء في وقت غير مناسب.
من ناحيته، أكد والتر زنجا مدرب النصر أن «الأزرق» لم يكن أمامه خيار في مباراة العين غير الفوز، على أمل أن يتمسك بفرصته وأمله في التأهل إلى المربع الذهبي، وعلى ضوء ذلك لعب مباراة قوية، بحثاً عن الثلاث نقاط، خاصة في الشوط الأول، وقال «فاجأنا العين بخطة لعب جديدة، ما ساعدنا على تقديم مستوى فني طيب، إلا أن أداء اللاعبين انخفض في الشوط الثاني بعد أن استنزفت الخطة الجديدة كل طاقاتهم، وكان ذلك متوقعاً.
وأبدى زنجا أسفه الشديد لخروج فريقه من بطولة كأس المحترفين، مؤكداً أن ما أعجبه في فريقه تلك الروح القتالية التي كان عليها اللاعبون، الذين لعبوا كرة قدم جميلة، وجاهدوا واجتهدوا حتى اللحظات الأخيرة التي شهدت هدف التعادل الذي جاء من ركلة جزاء.
وفيما إذا كان سوف يعتمد على الأسلوب نفسه الذي طبقه أمام العين في بطولة الأندية الآسيوية المقبلة، قال: ما زالت أمامنا مباريات كثيرة في بطولة دوري المحترفين، سوف نسعى خلالها إلى الوصول إلى أعلى مستوى من الأداء، وسيكون هدفنا الأساسي الارتقاء بمستوانا في مباريات الدوري، وتحسين مركزنا في جدول الترتيب، بجانب تشريف الكرة الإماراتية في المنافسة القارية، وقال: بالطبع لكل مباراة ظروفها الخاصة، ونحن نضع خطتنا لكل لقاء حسب قوة وأسلوب المنافس، وعلى اللاعب أن يتعود على تطبيق أي خطة لعب يحددها المدرب طالما أنه لاعب محترف.

800 لاعب يمثلون 42 فريقاً
نجوم «الزعيم» يستعيدون ذكريات الزمن الجميل في «الأحياء السكنية»
أبوظبي (الاتحاد) - بحضور أبرز نجوم الكرة العيناوية والإماراتية السابقة، ووسط أجواء رائعة، انطلقت النسخة الثانية لبطولة العين للأحياء السكنية، والتي تقام تحت إشراف وتنظيم مجلس أبوظبي الرياضي، بالتعاون مع نادي العين، وبلدية العين قطاع وسط المدينة، بمشاركة 800 لاعب يمثلون 42 فريقا، وتستمر منافساتها حتى 21 أبريل المقبل على ملاعب القطاعات السكنية بمدينة العين.
وشهد ملعب حديقة الوادي بمدينة العين افتتاح البطولة، بمواجهة استعراضية جمعت بين نجوم فريق العين السابقين، وأصحاب الإنجاز القاري في عام 2003 ، وفريق الشيخ زايد بن طحنون بطل النسخة الأولى لبطولة العين للأحياء السكنية التي يأتي تنظيمها بهدف إحياء دور البطولات والنشاطات لفرق القطاعات السكنية بمدينة العين، انطلاقاً بما تضمه من مواهب وقدرات متميزة، بجانب نشر الوعي بأهمية الرياضة، والابتعاد عن الممارسات الخاطئة، والسعي لتحقيق الثقافة الرياضية .
حضر الافتتاح محمد عبد الله بن بدوه عضو مجلس إدارة نادي العين، وجابر الجابري ممثل مجلس أبوظبي الرياضي، وسالم مغير العميمي مدير إدارة خدمة المجتمع في بلدية العين، بجانب حشد كبير من الجماهير والفرق الشبابية المشاركة في البطولة .
وضمت تشكيلة العين التي دخلت اللقاء بذكريات الماضي وإنجازاته التاريخية في مختلف الأصعدة والمناسبات وسط أجواء سيطرت عليها مشاعر الروابط والصداقات، حيث ضمت الكتيبة نجوماً كباراً، من بينهم الحارس سعيد جمعة والكابتن أحمد عبد الله ومحمد عبيد حمدون، بجانب سالم جوهر وفهد علي وحميد فاخر وعبد الله علي وغريب حارب وجمعة خاطر، كما ضم فريق الشيخ زايد بن طحنون الذي يعتبر من أقوى الفرق المرشحة للاحتفاظ بلقب البطولة بدورتها الثانية أبرز النجوم وأفضل الإمكانيات التي أسهمت في تحقيق اللقب الأول في ملعب القطارة الذي تزامن مع أفراح الأسرة العيناوية بلقب دوري المحترفين في الموسم الماضي.
وشهدت المباراة تبادلا للهجمات والمهارات، والاستعراض بالكرة لإمتاع الجماهير الحاضرة، بجانب اللمسات الكروية للنجوم الكبار التي ما زالت حاضرة في طريقة أدائهم داخل المستطيل الأخضر، كما شهدت المباراة بداية موفقة لنجوم العين في هز الشباك، والتقدم بالنتيجة التي سادها التعادل الإيجابي بهدفين لكل منهما طوال شوطي المباراة حتى اللحظات الأخيرة التي كانت الفيصل في حسم النتيجة لفريق الشيخ زايد بن طحنون بثلاثة أهداف مقابل هدفين، حيث سجل لنجوم العين النجم الهداف سالم جوهر وغريب حارب، فيما أحرز للفريق الفائز كل من فهد التميمي وخليفة الكعبي وعبد الله غمران.
من ناحيته عبر محمد عبد الله بن بدوه عضو مجلس إدارة نادي العين الشريك الرسمي في البطولة، عن سعادته بما شاهده من حضور لافت لنجوم العين للمشاركة في افتتاح البطولة، والذي يدل على أهمية هذه البطولات، ودورها الكبير في بناء وتكوين أجيال واعدة لخدمة قطاع كرة القدم في الأندية والمنتخبات، مؤكداً أن هذا التعاون يأتي من منطلق الرغبة في تقديم برامج هادفة بالتنسيق مع مجلس أبوظبي الرياضي وبلدية العين، انطلاقاً من الدور الحيوي والرائد الذي يقوم به نادي العين تجاه أبناء مجتمع مدينته، كما أنه يعبر عن مدى الحرص الذي يوليه النادي في المشاركة بجميع البطولات.
من جانبه أشاد جابر الجابري ممثل مجلس أبوظبي الرياضي بالافتتاح الرائع والمتميز بالأداء الذي قدمه الفريقان، مثنياً على حضور وتواجد نجوم العين الكبار أصحاب التاريخ المطرز، مؤكداً أن المبادرة جاءت لمنح البطولة زخما جماهيريا بحضور نجوم كرويين من العيار الثقيل وضعوا بصماتهم التاريخية على مسيرة الكرة العيناوية وكرة الإمارات بصفة عامة لقص شريط الافتتاح، انطلاقاً من نهج المنظمين والشركاء لتكريم النجوم الكبار، بجانب السعي لتحقيق مشاركة النجوم في المناسبات الرياضية والمجتمعية.
بدوره ثمن سالم مغير العميمي مدير إدارة خدمة المجتمع في بلدية العين المبادرة المهمة التي أثرت البطولة.

حمدون يشكر
«أبوظبي الرياضي»

أبوظبي (الاتحاد) - قدم محمد عبيد حمدون المدير التنفيذي لنادي العين الرياضي الشكر والتقدير لمجلس أبوظبي الرياضي برئاسة سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، ومحمد إبراهيم المحمود الأمين العام للمجلس على تبني المجلس لمثل هذه المبادرات والأفكار الهادفة التي تصب في مصلحة إحياء البطولات السكنية التي قدمت للأندية طوال العقود الماضية الكثير من المواهب والنجوم.
وأشار إلى أن بدايتنا كانت في فرق الأحياء السكنية، حتى تدرجنا للأندية والمنتخبات، مؤكداً أن البطولة حققت نجاحات لافتة وكبيرة في تجربتها الاولى العام الماضي للعدد الكبير من الفرق والتفاعل المتميز، مشيراً أن إكمال البطولة يؤكد على مدى تجاوبها ونجاحها، معبراً عن إعجابه الكبير بفكرة المباراة الاستعراضية التي قدمت للبطولة رونقاً جديداً، وجمعت نجوم العين السابقين لتقديم لمحاتهم الكروية دعماً لبطولات الأحياء السكنية، متقدماً بالشكر للاعبين على حضورهم برغم التزاماتهم اليومية.
واعرب نجم العين السابق سالم جوهر عن سروره بمشاركة نجوم العين الاخرين في افتتاح بطولة العين للأحياء السكنية لسباعيات الكرة والتي تعتبر فرصة مثالية ومميزة للفرق الشبابية المشاركة للاطلاع على المهارات وابرز الخبرات في كرة القدم والتعرف اكثر عن مسيرة صناعة النجوم التي تنطلق من هذه البطولات ، مشيدا بهذه البرامج والمبادرات المساهمة في تخريج ابرز اللاعبين والمواهب.

11 فبراير الموعد الأخير لدفع المبلغ
عجمان يسدد 2,9 مليون درهم للمغربي السكتيوي

رضا سليم (دبي)- قرر مجلس إدارة نادي عجمان غلق ملف قضية المغربي طارق السكتيوي لاعب الفريق السابق، وتسديد مبلغ 2.9 مليون درهم للاعب، بناء على الحكم الصادر من المحكمة الرياضية الدولية «كاس»، بعدما وصلت القضية بين الطرفين إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا»، ومنه إلى المحكمة، وجاء قرار الإدارة بتسديد المبلغ، بعدما حددت المحكمة الرياضية 11 فبراير آخر موعد لتسديد المبلغ، بالإضافة إلى حرص إدارة النادي على تجنب أي عقوبات إدارية دولية من جانب «الفيفا».
ومن المنتظر أن تقوم الإدارة بتسديد المبلغ، من خلال اتحاد الكرة والمنوط بهذه الأمور، بوصفه الجهة الرسمية التي يتعامل معها الاتحاد الدولي.
يذكر أن عجمان تعاقد مع السكتيوي موسم 2009 - 2010 لموسم واحد بقيمة مليون و200 ألف يورو، ولم يحقق اللاعب أي نجاح يذكر، وظل بعيدا عن اللعب معظم مباريات النصف الأول للموسم، جراء إصابة في قدمه، ما دفع إدارة النادي لاستبداله بداية عام 2010 قبل نصف موسم من نهاية عقده، وجرت مفاوضات بين الطرفين على تسوية العقد بشكل ودي، ولكن اللاعب رفض كل الحلول، استناداً على نص في العقد الذي يمنحه قيمة عقده بالكامل في حالة الاستغناء عنه، وبناء على هذا النص رفع اللاعب شكواه للجنة شؤون اللاعبين بالاتحاد الدولي، فتم الحكم على نادي عجمان بتسديد ما بقي من قيمة العقد كاملاً منذ تاريخ الاستغناء عن اللاعب حتى نهاية العقد.
لم يكتف السكتيوي بقرار «الفيفا»، بل لجأ أيضا إلى الشكوى لدى المحكمة الرياضية، مطالباً باستلام قيمة عقده لموسم كامل، بخلاف ما تسلمه من أموال خلال النصف الأول لوجوده في النادي.
ولجأت الإدارة إلى أحد المحامين للدفاع عن موقف النادي أمام المحكمة الرياضية الدولية، والدفاع عن حقوق عجمان، وعدم أحقية السكتيوي بالحصول على قيمة العقد كاملاً دون احتساب ما ناله في النصف الأول من الموسم، وبالفعل نجح دفاع النادي في ذلك، وتم الحكم بالمبلغ المذكور لتنتهي آخر فصول قضية طارق السكتيوي مع عجمان التي استمرت على مدار 3 سنوات منذ خروجه من النادي.
من ناحية أخرى، يغادر الفريق الأول لكرة القدم البلاد اليوم متوجهاً إلى الدوحة لإقامة معسكر خارجي لمدة أسبوع، استعداداً لعودة مباريات الدوري يوم 14 فبراير الجاري، والتي ستكون أمام الجزيرة بملعب عجمان.
ونظراً لأن الفريق لا يشارك في الجولة الحالية لكأس المحترفين، وأيضاً الخروج من الكأس، ولم يتبق أمامه سوى الدوري، فقد اختار الجهاز الفني بقيادة العراقي عبد الوهاب عبد القادر إقامة معسكر خارجي، ولعب مباراة ودية، وجاء الاختيار على الدوحة، نظراً لتوقف الدوري القطري، بسبب التصفيات المؤهلة لنهائيات أمم آسيا 2015 في أستراليا، بالإضافة إلى تمهيدي دوري الأبطال.
في الوقت نفسه، ينضم العُماني فوزي بشير أحد الصفقات للفريق «البرتقالي»، والذي دخل القائمة بدلاً من العراقي كرار جاسم إلى البعثة، والمشاركة مع فريقه الجديد في المباراة الودية والتي تحدد لها يوم الخميس المقبل، قبل عودة البعثة.
كان «البرتقالي» قد لعب مباراة ودية أمام أورال الروسي، وحرص الجهاز الفني على اللعب مباراة ودية كل أسبوع قبل عودة الدوري، للحفاظ على لياقة اللاعبين الفنية والبدنية، وتصحيح الأخطاء التي حدثت في المباراة الأخيرة أمام العين قبل مواجهة «الفورمولا».

اقرأ أيضا

خورفكان والعين.. «مداواة الجراح»!