الاتحاد

عربي ودولي

ميليشيا ليبيبة تعذب ديبلوماسياً سابقاً حتى الموت

طرابلس (ا ف ب) - أكدت منظمة هيومن رايتس ووتش أمس أن السفير السابق لليبيا في فرنسا عمر بريبش توفي تحت التعذيب بعد 24 ساعة من اعتقاله من قبل إحدى الميليشيات. وأوضحت المنظمة أن ميليشيا من مدينة الزنتان مقرها في طرابلس اعتقلت عمر بريبش (62 سنة) في 19 يناير الذي توفي بعد 24 ساعة وأن نتائج التشريح الأولية تفيد بإصابته “بجروح مختلفة في الجسم وكسور في ضلوعه” مما ساهم في وفاته. وأكدت المنظمة أن “صورا لجسده شاهدتها هيومن رايتس ووتش تظهر رضوضا وجروحا وأظفار رجليه مقلوعة مما يدل على أنه تعرض للتعذيب قبل موته”.
وقد عمل بريبش في سفارة ليبيا بباريس بين 2004 و2008 كملحق ثقافي ثم سفير بالوكالة لعدة أشهر. وفي 2011 واصل العمل مع وزارة خارجية نظام معمر القذافي خلال الثورة ثم كمحامي في الوزارة في عهد الحكومة الانتقالية بعد سقوط النظام. وأوضح أبناء بريبش أنه تقدم طوعا لتحقيق الميليشيا في طرابلس وفي اليوم التالي بلغت العائلة بأن جثته في مستشفى الزنتان.
وأفادت هيومن رايتس ووتش أن تقريرا من الشرطة القضائية في طرابلس خلص إلى أن بريبش توفي تحت التعذيب وأن مشتبها فيه لم تحدد هويته أقر بأنه قتله، وفتح تحقيق قضائي في الزنتان. وقالت هيومن رايتس ووتش إن “التعذيب وقتل المعتقلين مع الأسف عمليات متواصلة من قبل بعض الميليشات الليبية”، موضحة ان “دولة القانون ومعاقبة الجرائم تنطبق على كافة الليبيين بمن فيهم الذين حاربوا معمر القذافي”.

اقرأ أيضا

الشرطة التركية تعتقل عضواً في الحزب الحاكم اعتدى على زعيم المعارضة