الاتحاد

الإمارات

70% من السكان بالدولة يعانون من تسوس الأسنان ومشاكل اللثة

أجهزة طبية في المعرض المقام على هامش مؤتمر طب الأسنان

أجهزة طبية في المعرض المقام على هامش مؤتمر طب الأسنان

يعاني 70% من السكان في الإمارات من تسوس الأسنان ومشاكل اللثة، وتنطبق هذه النسبة على دول الخليج العربي وتعتبر من أعلى النسب عالمياً في هذا الجانب، بحسب الدكتور ناصر المالك رئيس مؤتمر الإمارات الدولي لطب الأسنان ومعرض طب الأسنان العربي (ايدك دبي).
وقال المالك في تصريح خاص لـ«الاتحاد»، على هامش فعاليات اليوم الثاني للمؤتمر الذي يختتم اليوم، « إن نسبة تسوس الأسنان ومشاكل اللثة ترتفع بين الأطفال لتتراوح بين 80 و 90% ، وتعود في جميع الأحول للعديد من الأسباب من أهمها نقص نسبة الفلوريد في مياه الشرب والإقبال على المياه الغازية وقلة الوعي بأهمية تنظيف الأسنان وطريقته الصحيحة».
وأشار إلى أن المؤتمر يناقش اليوم الخميس الطب الوقائي للأسنان في المنطقة وسيتم وضع توصيات ترفع إلى وزراء الصحة كل في دولته، بالإضافة إلى زراعة الآسنان بالحاسوب عن طريق التصوير الرقمي للسن وحفره وتركيبه خلال ساعتين فقط.
ويركز المؤتمر على الجوانب العلاجية وزراعة الأسنان والطرق التجميلية للأسنان، ويشمل برنامج المؤتمر ورش العمل التخصصية التي تشمل دورات تخصصية تغطي مواضيع تقويم الأسنان المخفي والاستخدامات الصحيحة للميكروسكوب في علاج الأسنان وعلاج الأسنان التجميلي بالإضافة إلى موضوع الأساسيات في إدارة العيادات الخاصة.
وذكر المالك، أن دورة «الأساسيات في إدارة العيادات الخاصة» تعتبر من أهم الدورات التي يستطيع أطباء الأسنان من خلالها تعلم التقنيات والمعرفة الأساسية في ممارسة طب الأسنان بنجاح. فمن خلال هذه الدورة التدريبية، يستطيع الطبيب أن يقوم بتصليح الأعطال التي قد تطرأ على إحدى الأدوات فوراً دون الانتظار حتى قدوم التقني، بالإضافة إلى ذلك، تقوم الدورات بإبراز بعض المهارات في إدارة الأعمال وذلك لتحقيق التكامل في هذه الممارسة وبالتالي إدارة العيادة بنجاح.
وتتطرق «الأساسيات في إدارة العيادات الخاصة» إلى المهارات الرئيسية التي يجب أن يتمتع بها طبيب الأسنان لإدارة عيادة أسنان ناجحة، وتتطرق الدورة أيضاً إلى الجانب العملي والعلمي من الممارسة، وتنقسم الدورة إلى قسمين، الأول يسعى إلى عرض الخدمات التي يقوم بها المختبر، أما القسم الثاني، فيتعلق بتدريب أطباء الأسنان على مهارات الصيانة للأجهزة والأدوات المستخدمة في العيادة.
وتهدف هذه الدورة إلى تنمية المهارات التقنية لدى أطباء الأسنان للقيام بتصليح الأعطال المفاجئة حتى وصول اختصاصيي الصيانة، وبذلك لن يضطر الطبيب إلى تأجيل أو تأخير المواعيد.
ويتضمن برنامج اللقاءات التخصصية المتقدمة آخر التخصصات المنهجية والنظرية المتقدمة في طب الأسنان وآخر التطورات والمعلومات التي تتعلق بهذه المناهج والنظريات، بالإضافة إلى تعزيز الممارسة العملية للتخصصات الطبية من خلال منبر علمي متقدم لتقديم الخبرة لأطباء الأسنان من مختلف أنحاء العالم، وتعتبر هذه اللقاءات فرصة مميزة لكسب ساعات تعليمية معتمدة من خلال محاضرين من جامعات ومؤسسات تعليمية عالمية.
وذكر المالك، أن يوم أمس الأربعاء شهد اجتماع جمعيات الأسنان في المنطقة وتناول العديد من الموضوعات وسبل التعاون العلمي في المجال التخصص، منوها إلى انه أيضا انتهى المؤتمر من مؤتمر الإصابات العلمي في مجال الأسنان.
وشهد المؤتمر أمس الإعلان عن ابتكار عملي من قبل فريق عمل متخصص من المملكة العربية السعودية يتعلق باستخدام العوامل المحفزة لعلاج عصب الأسنان، ويعد هذا الاستخدام الأول من نوعه في علاج الجذور وأعصاب الأسنان و يفتح مجالا كبيرا للمحافظة على أعصاب الأسنان من غير سحب.
وأشار الفريق العلمي للابتكار المذكور انه تم قبول الورقة العلمية في المؤتمر العالمي لجمعية علاج الجذور والأعصاب الأمريكية القادم في سان داييغو بكاليفورنيا، منوها إلى أن تلك الدراسة استغرقت هذه الدراسة ما يقارب خمس سنوات للتأكد من نتائجها.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: الإمارات ومصر.. إرادة مشتركة