الاتحاد

عربي ودولي

مسيرات في جنوب الأردن تطالب بتسريع الإصلاح وعودة «حماس»

جمال إبراهيم (عمان) - حذرت مسيرات شهدتها محافظات أردنية أمس الحكومة من تأخرها في الإصلاح السياسي وتلكؤها في محاربة الفساد ،ودعت الى ضرورة اصلاح النظام في جمعة حملت شعار “جمعة اللاعودة عن الإصلاح”، وانطلقت المسيرات جميعها في محافظات الجنوب (معان، الطفيلة، الكرك) عقب صلاة الجمعة. وتميزت المسيرات بمشاركة ناشطين سياسيين من مخيم البقعة للاجئين الفلسطينيين “لأول مرة منذ بدء الحراك المطالب بالإصلاح منذ ما يزيد على عام، وطالبوا بإسقاط مخططات الوطن البديل وبالسماح لحركة حماس بالعودة إلى الأردن ورفعت يافطة كتب عليها “لا للتوطين.. نعم لتحرير كامل فلسطين”، واحرق في ختام المسيرة العلم الإسرائيلي.
وطالب المتظاهرون ببناء الدولة الحديثة، استنادا إلى مبدأ الشعب مصدر السلطات، وبناء المجتمع المدني على أساس المواطنة.
وحذر المتظاهرون من عدم التطبيق المستعجل “فالشعب لم يعد يتحمل هذا السياسات التي أوصلتنا إلى هذا ألازمة”، ورفضوا “ما تم من الخصخصة وبيع الممتلكات العامة”.
وأكدوا ضرورة اعتقال الفاسدين ومحاكمتهم والحجز على أموالهم. وقالوا “هو جزء لا يتجزأ من الإصلاح السياسي “مشددين على إعادة الأموال المنهوبة”.
وقالوا “لا وجود لأي خط احمر، ويجب أن يحاسب كل الفاسدين مهما كانت مناصبهم أو أسماؤهم، ونقول انه لا عشيرة لفاسد ولا حصانة له فالوطن اكبر من الجميع”.
واكدوا ضرورة وقف العمل بنهج التبعية بكل أشكالها السياسية والاقتصادية. ودعوا إلى تبني نهج سيادي، مطالبين بتشكيل حكومة إنقاذ وطني من كافة ألوان الطيف السياسي وشخصيات مستقله تؤسس لدستور وقوانين تكون مرآة للنهج الوطني السيادي الجديد. وهتف المتظاهرون ضد رعاية الفساد من جهات رسمية لم يسموها، مطالبين تقديمهم للعدالة لينالوا جزائهم. وحذر المتظاهرون التلاعب بمقدرات الدولة مطالبين باستعادتها فهي ملك الشعب. واتفق المشاركون في الاعتصام على وقفة احتجاجية أمام هيئة مكافحة الفساد في عمان للتشديد على ضرورة فتح ملفات الفساد الكبرى. وطالب المتظاهرون بإلغاء محكمة امن الدولة “، واصفين اياها بالساقطة شرعياً.

اقرأ أيضا

الولايات المتحدة توقع اتفاقاً للهجرة مع السلفادور