الاتحاد

عربي ودولي

الأمم المتحدة تعلن انتهاء المجاعة في الصومال

نيروبي (ا ف ب) - أعلنت الأمم المتحدة أمس انتهاء حالة المجاعة في الصومال بعد أزمة إنسانية استمرت ستة اشهر، لكنها حذرت من أن هذا التحسن يظل هشا في هذا البلد بالقرن الافريقي الذي يعاني من الحرب ويفتقر إلى حكومة حقيقية. وقال جوزيه غرازيانو دا سيلفا المدير العام الجديد لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة “لم يعد هناك أي منطقة في الصومال تعيش ظروف مجاعة”. لكن وحدة الأمم المتحدة لتحليل وضع الأمن الغذائي في الصومال، قالت إن نحو ثلث سكان الصومال ما زالوا بحاجة إلى مساعدة عاجلة.
وكانت الأمم المتحدة أعلنت في 20 يوليو الماضي انتشار المجاعة في أولى المناطق الواقعة جنوب الصومال نتيجة موجة جفاف إلى جانب انعكاسات الحرب الأهلية التي تدمر هذا البلد الواقع في القرن الافريقي المحروم من حكومة مركزية منذ 1991. وسمحت تعبئة وان متأخرة، للأسرة الدولية تلاها موسم أمطار غزيرة نسبيا، بقلب الاتجاه.
وأعلنت الأمم المتحدة في نوفمبر الماضي أن ثلاثا من المناطق الست في جنوب الصومال التي كانت تعاني من المجاعة، وهي باي وباكول وشابيل السفلى خرجت من هذا الوضع.

اقرأ أيضا