مقهى الإنترنت

الاتحاد

على الخط

إيجارات يحل جانبا من أزمة السكن.... قيمة الموقع على الانترنت تكمن في الفائدة التي يجنيها الجمهور منه، وفي الخدمات التي يقدمها· وموقع 'إيجارات' www.ejarat.ae التابع لدائرة الخدمات والمباني التجارية، ليس استثناء، فهو واحد من هذه المواقع الخدمية المفيدة التي توفر على الناس، الوقت، والجهد في البحث عن العقارات بأنواعها·
أهميته تأتي أولا: من الأزمة الخانقة في إيجاد السكن أو المحل التجاري، نظرا لكثرة الطلب، مع وفرة العرض، وفيه يجد الباحث عن الشقة أو المحل التجاري، مراده ويكفيه الجلوس أمام شاشة الكمبيوتر، وملء البيانات المطلوبة عن العقار، وحجمه، والمنطقة، والسعر، وما إلى ذلك من بيانات، لكي يحصل على قائمة بالمعروض·
وتأتي أهمية الموقع ثانيا من تبويبه المحكم، حيث يجد الباحث سهولة في الوصول إلى ما يريد، ويعزز ذلك عرض خريطة للموقع، وصورتان للبناية السكنية من زاويتين مختلفتين، إذا كان الأمر يتعلق بالبحث عن الشقة السكنية، ناهيك عن مواصفات الشقة، وعدد الغرف، من أجل أن يتوصل الباحث إلى السكن المناسب، بالسعر المناسب·
والموقع كما يظهر من صفحته الرئيسية يحتوي على خدمات التواصل مع الجمهور، كما هو ظاهر في قسم 'مساعدة' و'اتصل بنا'، وقسم 'بياناتي'، ولكن الخدمة التي لم أستطع فهمها أو تطبيقها هي خدمة 'القناص'، وهي كما تبدو، تقدم للباحث إمكانية إخطاره لاحقا بالمعروض فور توفره ، حسب المواصفات التي يقدمها·
ذلك لا ينتقص من أهمية الموقع الذي تتوفر فيه خدمة المتابعة للمساكن، التي قدمت عروض لاستئجارها، ومن ثم إزالتها من القائمة فور إتمام العقود المتعلقة بها، مما يجعل الباحث على دراية بما هو متوفر للإيجار في السوق فعلا، من الناحية العملية·
الموقع باللغتين العربية والانجليزية، وهو أمر مطلوب في مجتمع كالإمارات تعيش في رحابه جاليات من جنسيات مختلفة، قادرة على التعامل مع الموقع، وبياناته باللغة الانجليزية، والمرء لا يجد صعوبة في استدعاء وتنزيل الصفحات، رغم احتوائه على كم هائل من البيانات، ممثلة في النصوص والصور·
كما أن الموقع يحل جانبا من أزمة السكن الخانقة، ولا أظن أحدا لا يلجأ إليه أثناء بحثه عن شقة أو محل تجاري، إلى جانب استعانته بمكتب عقارات، أو البحث مباشرة مع المالكين الذين يؤجرون عقاراتهم من دون وسيط·
منصور عبدالله
internet_page@emi.ae

اقرأ أيضا