الاتحاد

الإمارات

بلدية دبي تطلق برنامجاً لتقصي حالات التسمم الغذائي خلال شهرين

خالد الشريف (يسار) يتحدث خلال المؤتمر الصحفي

خالد الشريف (يسار) يتحدث خلال المؤتمر الصحفي

أعلنت بلدية دبي عن إطلاقها خلال الشهرين المقبلين برنامجاً جديداً لتقصي حالات التسمم الغذائي بالتعاون مع مركز مراقبة الأمراض الأميركي وهيئة الصحة في دبي، وذلك وفقاً لخالد الشريف مدير ادارة الرقابة الغذائية في بلدية دبي.
ولفت الشريف الى أن أهمية هذه المبادرة تنبع من أن عدد حالات التسمم يعتبر مؤشراً لسلامة الأغذية، والتي تبذل البلدية جهدها في تعزيز الرقابة عليها لتأمين حماية المستهلكين في الإمارة.
وأشار الشريف الى أن البلدية قد أنجزت النسخة الأولى من الدليل الخاص بالبرنامج والذي ستتم مناقشته في ورشة عمل خاصة خلال المؤتمر مع مركز مراقبة الأمراض الأميركي الذي ستقوم بتقييمه ومراجعته. ولفت الى انه بناء على ملاحظات المركز، سوف تقوم البلدية بإجراء التعديلات اللازمة على الدليل ومن ثم إطلاقه رسمياً.
وأشار الى أن الادارة ستقوم بحملات توعوية واسعة تطال الأفراد والأطباء والمستشفيات عن أهمية الابلاغ عن أي حالة تسمم مؤكدة لكي تتمكن البلدية من تحقيق هدفها من معالجة أسباب التسمم من المصدر نفسه.
وقال إن الدليل يتضمن نموذجا موحّدا سوف يتم توزيعه على جميع العاملين في الحقل الطبي من مستشفيات خاصة وحكومية وعيادات لكي يتم على أساسه تأكيد حالات التسمم بعد إجراء التحاليل اللازمة، لافتاً الى أنه ليس كل حالة إعياء تعتبر تسمماً.
وأكد الشريف الى انه وفقاً للنظام الحالي، فإن رصد حالات التسمم ينقصها الكثير من البيانات، اذ ان أعداداً كبيرة من المستشفيات والعيادات الخاصة لا تزوّد البلدية بهذه الأرقام. جاء ذلك على هامش المؤتمر الصحفي الذي عقدته بلدية دبي أمس الأربعاء في فندق المروج روتانا في دبي للإعلان عن جدول أعمال مؤتمر دبي العالمي السادس لسلامة الأغذية الذي سيعقد في الفترة ما بين 27 فبراير الجاري إلى أول مارس المقبل تحت شعار “سلامة الأغذية في الدول ذات الاقتصادات الناشئة”، بحضور خالد شريف مدير إدارة الرقابة الغذائية في بلدية دبي ورئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر، وممثلي الشركات الراعية للمؤتمر.
وأكدت بلدية دبي على أن المؤتمر سيقدم آخر مستجدات السلامة الغذائية على مستوى العالم وسيتيح للمعنيين بهذا المجال فرصة ثمينة لتنمية مهاراتهم المتعلقة بسلامة الأغذية، ومن المتوقع أن يبلغ عدد المشاركين لهذا العام 1200 مشارك من أكثر من 50 دولة مقارنة بـ1000 مشارك العام الماضي.
وأكد الشريف على أهمية هذا المؤتمر كون إمارة دبي تعتبر مركزاً مهماً للتجارة العالمية، حيث توجد بالإمارة أكثر من 13,500 مؤسسة غذائية تمارس مختلف الأنشطة، كما بلغت كمية الأغذية المستوردة للإمارة في عام 2010 ما يقارب 6 ملايين طن من الأغذية من أكثر من 150 دولة، مما جعل دبي مؤهلة لأن تكون أفضل موقع لعقد مثل هذا النوع من الملتقيات المتعلقة بسلامة الأغذية.

اقرأ أيضا

لجنة شؤون الخبراء في "قضاء أبوظبي" تنظر في طلبات قيد 5 خبراء