الاتحاد

الإمارات

حمدان بن زايد يوجه بتقديم مساعدات عاجلة لأهالي منطقة القوع

وجه سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس هيئة الهلال الأحمر بضرورة سرعة تقديم الهيئة الدعم اللازم للأسر والحالات المتأثرة جراء تداعيات التقلبات المناخية والأضرار التي خلفتها في منطقة “القوع”.
وأمر سموه بتلبية الاحتياجات الضرورية للمتأثرين من أهالي المنطقة بشكل عاجل والعمل على تحسين الظروف التي خلفتها التقلبات المناخية.
وأكد محمد خليفة أحمد القمزي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر أن الهيئة باشرت جهودها لتقديم العون من خلال فرعها في العين ومكتب “ القوع” لتوزيع مساعدات متنوعة بشكل عاجل شملت خياما وبطانيات وطرودا غذائية مختلفة تفي باحتياجات حوالي 200 أسرة في المنطقة.
وقال إن الجهود الميدانية تقدم مزيدا من الدعم اللازم من خلال متابعة وتقييم الأوضاع في “ القوع” لتوفير ما يلزم من احتياجات ومتطلبات أساسية للمتضررين.
وأشار إلى المؤشرات الأولية حول تعرض بعض المساكن لأضرار متفاوتة نتيجة الرياح القوية وما صاحبها من تقلبات مناخية تسببت في تلفيات وأضرار تتطلب جهودا مكثفة لتدارك آثارها.
إلى ذلك أشاد سكان الصنادق الخشبية في منطقة القوع بالتوجيهات السامية لسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس هيئة الهلال الأحمر بتقديم المساعدات العاجلة لهم ودراسة أوضاعهم وبحث سبل إعانتهم وتوفير الدعم اللازم لهم بما يحول دون تكرار تعرضهم لتقلبات الطقس وسوء الحالة الجوية.
وكانت أمطار غزيرة مصحوبة برياح قوية وسقوط حبات البرد دهمت في ساعة مبكرة من صباح يوم الأحد الماضي سكان الصنادق الخشبية بمنطقة القوع (120 كيلومتراً جنوب العين) مما أدى لإتلاف حوالي 40 صندقة وإصابة 8 أشخاص من سكانها بإصابات بسيطة وإلحاق أضرار متفاوتة بباقي الصنادق التي يسكنها عدد كبير من الأسر.
وأكد سكان الصنادق أن تلك التوجيهات الكريمة تجسد الدور الكبير والريادي لهيئة الهلال الأحمر في تقديم المساعدات اللازمة وإغاثة المعوزين والمنكوبين الذين تحل بهم المحن داخل الدولة وفي أرجاء العالم سيراً على نهج المؤسس والباني المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه.
من جهته، قال حمد سيف الشامسي مدير فرع هيئة الهلال الأحمر في العين إن فريق عمل متكاملاً قام تنفيذاً للتوجيهات السامية بزيارة منطقة الصنادق في القوع وتقديم المساعدات العاجلة اللازمة للسكان المتضررين وعمل مسح شامل لكل الأضرار التي أحدثتها العواصف والأمطار الغزيرة في الصنادق والتلفيات التي وقعت بممتلكاتهم توطئة لرفع تقرير مفصل لإدارة الهيئة العليا لاتخاذ ما تراه مناسباً.
من ناحية أخرى، تواصلت أمس ولليوم الثاني على التوالي جهود الفرق التابعة لمكتب الطوارئ في بلدية العين بالتعاون والتنسيق مع الشركات المتعهدة لخدمات البلدية الجهات الأخرى المعنية لإزالة الآثار التي خلفتها الأمطار والعواصف في الصنادق وإعادة الأوضاع فيها إلى طبيعتها حتى يتمكن السكان من العودة إلى صنادقهم واستئناف حياتهم بشكل طبيعي.
ولفت هاشل عبيد الدرعي أحد سكان الصنادق المتضررة إلى أن مجموعة من فرق العمل التابعة للبلدية والجهات التي تعمل معها تواصل جهودها من أجل إصلاح وصيانة الصنادق وإعادتها إلى سابق عهدها، مؤكداً أن الجهود المكثفة التي بذلتها هذه الفرق التي شارفت تقريباً على إنجاز مهمتها كان لها بالغ الأثر في إعادة الطمأنينة والشعور بالأمان إلى السكان

اقرأ أيضا

محمد بن راشد يصدر مرسومين بتعيين مديرين عامين