الاتحاد

عربي ودولي

البنتاجون تعترف بوجود صور لاستجواب مشتبه بهم

اعترفت وزارة الدفاع الامريكية (البنتاجون) للمرة الاولى بوجود لقطات فيلمية تصور عمليات استجواب الاشخاص المشتبه بهم في قضايا الارهاب· في حين انتقد مفوض حقوق الانسان الالماني السماح لوكالة الاستخبارات المركزية الاميركية (سي·آي·إيه) بمواصلة استخدام أسلوب ''الإيهام بالإغراق'' لاستجواب المشتبه بهم·
وقالت صحيفة ''نيويورك تايمز'' استنادا إلى مصدر عسكري إن مسؤولي البنتاجون شاهدوا حتى الآن 50 من هذه الشرائط ويتضمن أحدها لقطة لوضع شريط لاصق على فم أحد المشتبه بهم وكان يغني بصوت مرتفع· وذكرت أن هذا الشخص هو القطري علي المري الذي اعتقل في ديسمبر عام 2001 في ولاية إلينوي مشيرا إلى أنه لم توجه أي اتهامات إلى المري بعد ذلك· وبدأ البنتاجون في يناير الماضي حملة واسعة للبحث عن أشرطة فيديو لعمليات استجواب المشتبه بهم في أعقاب فضيحة تدمير الـ(سي·أي·إيه) لأشرطة فيديو تظهر وسائل استجواب ''فظة''· وأضاف تقرير الصحيفة أنه جرى البحث عن لقطات مصورة في جميع المنشآت العسكرية من العراق وحتى معتقل جوانتانامو العسكري الاميركي في كوبا·
وفي السياق قال متحدث باسم الجيش الأميركي إن الجيش سمح لبعض السجناء المحتجزين منذ سنوات في جوانتانامو بالاتصال هاتفيا بذويهم· وقال اللفتنانت كولونيل إد بوش وهو متحدث باسم مركز الاعتقال الأميركي ''ليس لدي جدول زمني محدد للتنفيذ لكن يجري وضعه في الوقت الحالي''·
على صعيد متصل انتقد مفوض حقوق الانسان في الحكومة الالمانية السماح للـ(سي·آي·إيه) بمواصلة استخدام أسلوب ''الايهام بالاغراق'' في استجواب المشتبه بهم· وقال جونتر نوكه ''الايهام بالاغراق هو نوع من التعذيب ولا ينتمي للحرب على الارهاب''·

اقرأ أيضا

مصطفى بكري: "الإخوان" اختطفوا الثورة والدولة في مصر