الاتحاد

الإمارات

«الأرصاد» : طقس اليوم غائم والبحر مضطرب

أحوال جوية سيئة في الفجيرة

أحوال جوية سيئة في الفجيرة

توقع المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل أن يكون الطقس اليوم غائماً جزئياً، خاصة شمالاً، وتخف سرعة الرياح تدريجياً مع الظهيرة والمساء، وتزداد الرطوبة النسبية ليلاً، وفي الصباح الباكر على المناطق الساحلية والداخلية، ويحتمل تشكل بعض الضباب، خاصة على المناطق الداخلية صباحاً.
أما الرياح، فشمالية غربية بسرعة من 15 إلى 35 كم ساعة بوجه عام على اليابس نهاراً، وتصل 45 كم ساعة فوق البحر صباحاً، وتخف سرعة الرياح تدريجياً مع المساء والليل.
والبحر مضطرب يصبح متوسطاً ليلاً بارتفاع من قدمين إلى ثلاث وأربع أقدام قرب الساحل، ومن ست إلى ثماني أقدام صباحاً، يقل إلى ثلاث وخمس أقدام بالعمق، وحذر المركز من خطورة ارتياد البحر بسبب اضطرابه الشديد في العمق، مشيراً إلى أن أعلى مستوى للمد يحدث عند الساعة التاسعة و43 دقيقة صباحاً، بينما يحدث أدنى مستوى للجزر عند الساعة الخامسة و57 دقيقة مساء.
إلى ذلك أصدر حرس السواحل بمنطقة مربح بإمارة الفجيرة، قرارا بمنع الصيادين من الخروج للصيد على بعد يتجاوز ميلين بحريين لحمايتهم من التعرض للخطر، وتعرض مستلزمات الصيد للضياع والتلف، وذلك بسبب سوء الأحوال الجوية التي أدت إلى ارتفاع الموج، وزيادة سرعة الرياح في الفجيرة ومدن المنطقة الشرقية، فيما اقترح عدد من الصيادين تأسيس صندوق لدعم أبناء المهنة المتضررين من توقف عملية الصيد بين الحين والآخر.
وتراجعت على إثر القرار حركة الصيد، واختفت أنواع عديدة من الأسماك الطازجة من أسواق الفجيرة وكلباء وخورفكان ودبا، كما شهدت أسعار الأسماك ارتفاعاً ملحوظاً خلال اليومين الماضيين، عززه توقف الصيادين عن الصيد لأكثر من أسبوع بسبب الأجواء الباردة التي شهدتها المنطقة، واستمرت لأكثر من سبعة أيام بحسب عبدالله الدلي رئيس جمعية الصيادين في الفجيرة.
وقال الدلي: تسلمنا قرارا قبل يومين من حرس السواحل بمنع خروج الصيادين إلى البحر لأبعد من ميلين بحريين تقريبا، وبالطبع يلتزم جميع الصيادين في الجمعية بكل ما يصدره حرس السواحل خاصة وأنه يهدف إلى مصلحتهم، مشيراً إلى أن 50% من الصيادين لم يخرجوا للصيد منذ يومين، وخرج فقط صيادو الضغوة نهارا لمنعهم من العمل ليلا.
وأضاف أن ذلك أثر تأثيراً كبيراً على كميات الأسماك في الموجودة في أسواق الفجيرة والمنطقة، حيث اختفت أسماك الدردمانا واليولان والشجار وغيرها من الأسماك، بينما توجد أسماك رئيسية في السوق ولكنها ليست طازجة، ومضى على صيدها قرابة أسبوع أو أسبوعين، لافتاً إلى أن الباعة في سوق السمك بالفجيرة يشترون أنواعاً معينة من الأسماك الكبيرة مثل الهامور من أبوظبي، وسلطنة عمان، والصال من دبي ورأس الخيمة، والكنعد من رأس الخيمة ونسبة 90% من هذه الأسماك غير طازجة.
ولفت رئيس جمعية الصيادين في الفجيرة إلى أن حركة الرياح النشطة، والتي من الممكن أن تؤثر على حركة الصيد تختلف في الفجيرة ومدن المنطقة الشرقية التابعة لإمارة الشارقة عن باقي الإمارات الأخرى، وقال: الرياح النشطة تهب على منطقتنا من البر غالبا ولا تؤثر على حركة الصيد على ميلين بحريين، بينما تؤثر على ما يتجاوز هذا الحد، وأحيانا تهب الرياح من البحر، وهنا تكون خطورتها على حركة الصيد، وتهدد حياة الصيادين، ومستلزمات صيدهم.
من جانبه، قال إبراهيم يوسف رئيس جمعية الصيادين في مدينة كلباء: التزمنا بقرار حرس السواحل ولم يخرج 85% من الصيادين الذين يمارسون الصيد بوسائل غير الضغوة، والتي تخترق حد مسافة الميلين البحريين، بينما مارس الصيادون ضغوتهم بشكل اعتيادي، وإن كان 98% من الصيادين امتنعوا عن الخروج للبحر قبل أسبوع بسبب موجة البرد وسوء الأحوال الجوية التي تمر بها البلاد.
وأكد يوسف أن سوق السمك في كلباء خال تماما من الأسماك الطازجة، ونسبة الأسماك المثلجة به تتجاوز 90% من المعروض، نتيجة توقف الصيادين عن ممارسة المهنة خلال الأيام الماضية، مشيراً إلى أن كمية الأسماك التي تطرح في سوق كلباء تصل خلال هذه الأيام إلى 1200 كيلو جرام فقط في اليوم تقريبا، وكانت قبل ذلك تتجاوز 5 أطنان تقريبا.
وأكد عدد من الصيادين في الفجيرة وكلباء وخورفكان ودبا، أن الأحوال الجوية تحول دون الخروج لممارسة الصيد في أوقات كثير لاسيما في فصل الشتاء، وقال سعيد الهامور اقترح تأسيس صندوق خاص بالصيادين يتم من خلاله تعويض المتضررين منهم عن التوقف المستمر لعمليات الصيد، وعدم مزاولة المهنة بسبب سوء الأحوال الجوية، وأن يقوم الصندوق بدعم من الدولة أولا ثم مساهمات رمزية من كل صياد بمن فيهم باعة السمك.

اقرأ أيضا

رئيس الدولة يتلقى رسالة خطية من رئيس زامبيا تتصل بالعلاقات الثنائية