الاتحاد

الإمارات

الميدان التربوي في الشارقة يشيد بالتقويم الجديد ونتائج تجربة نظام الفصول الـثلاثة

أعربت قيادات تربوية وإدارات مدرسية وطلبة في منطقة الشارقة التعليمية عن ارتياحهم وتفاؤلهم بنتائج تجربة نظام الفصول الـ 3 والتقويم الجديد الذي يتم تطبيقه العام الدراسي الجاري مستدركين في الوقت نفسه اعادة النظر في قضية تقديم أكثر من امتحان في يوم واحد والعمل على اعادة توزيع الدرجات بصورة أكثر عدلاً بقصد الحفاظ على مكتسبات النظام الجديد من خلال التنبه لها في الفصل الثاني.
وكانت الوزارة عمدت الى تقسيم المقررات الدراسية لكل فصل دراسي إذ بلغت عدد أيام الفصل الأول 60 يوماً، والثاني الذي انطلق مؤخرا 59 يوماً، في حين الفصل الاخير 60 يوماً.
وأجمع عدد من المديرات على ان النظام الجديد لاقى استحسان الطلبة والمعلمين على حد سواء، مؤكدين ان نتائج الفصل الاول أظهرت بوضوح مواطن الضعف والقوة في هذا النظام مطالبين بتلافي الثغرات في الفصل الثاني.
وفي هذا الاطار قالت حصة الطنيجي العلي مديرة مدرسة رقية الثانوية النظام الجديد انه اعطى الطالبات فرص في تحصيل درجات فضلا عن روح التجديد لكن هناك بعض الامور باتت مجهولة بالنسبة للتوجيه مثل رموز غريبة في التقويم ( F ) ، كما أن الامتحانات جاءت بعدد أقل من الاوراق وبأسئلة مكثفة ودرجات أعلى مما أدى الى تدني علامات الطلاب في الفصل الاول بصورة كانت غير مرضية للميدان وطالبت بإعادة النظر في هذا الشأن ليكون اكثر عدلا حيث ان الفكرة الاساسية رائعة.
وقال خلفان الرويمة مدير مدرسة الخليج العربي للتعليم الثانوي ان النظام الجديد جيد بصفة عامة باستثناء قضية الاختبارات، حيث إن فكرة تقديم مادتين في يوم واحد ليست محبذة فضلاً عن عدم توزيع الدرجات بصورة عادلة مما أدى الى انخفاض الدرجات النهائية.
بدورهم أكد عدد من الطلبة تفاؤلهم في هذا المشروع الجميل باعتباره نقلة نوعية في نظام التعليم في الدولة عقب سنوات من النظم التقليدية البائدة مطالبين بإعادة النظر بتوزيع درجات الامتحان فضلاً عن عدم طرح امتحانين في يوم واحد والتخفيف من أعباء “المشاريع والبرامج”.
وقالت طالبة “في الصف الـ 12” تدعى يمنى ابراهيم ان فكرة الفصول الثلاثة جميلة جداً وستساهم بتقليل حجم الدراسة الهائل باستثناء قضية توزيع الدرجات بصورة أكثر عدلاً ومنطقية وعدم تقديم أكثر من امتحان في اليوم الواحد، وشاطرت نوره الشرمان زميلتها الرأي فيما يخص ضغط جدول الامتحانات مطالبة بعدم تكرار المشكلة في امتحانات الفصل الثاني.
ويرى حسان عباد ان النظام الجديد افضل من السابق، فيما أكد أولياء أمور أن فكرة الغاء الامتحانات النهائية الفصلية للطلبة من الصف الـ 1- 5 فكرة جميلة، فضلاً عن أنها مطبقة بمدارس أجنبية، مؤكدين أن الامتحانات القصيرة وأدوات التقويم المستمر ستكون كافية لقياس المهارات ولا داعي لزرع الرعب والخوف في قلوب الاطفال.
يشار الى ان نظام التقويم والامتحانات الجديد ينص على أن جميع المواد الدراسية للصفوف من (1-5) تخضع لتقويم مستمر، وليس لها امتحان نهاية الفصل، اما الصفوف من (6-9) فتخضع لامتحان نهاية الفصل الدراسي بالإضافة الى التقويم المستمر لصالح خمس مواد وهي (التربية الاسلامية، اللغة العربية، اللغة الانجليزية، الرياضيات، العلوم)، في حين تخضع بقية المواد لنظام التقويم المستمر فقط. أما بشأن صفوف المرحلة الثانوية (10-11) فهناك سبع مواد لها تقويم وامتحان نهائي وهي “تربية اسلامية، لغة عربية، لغة انجليزية، رياضيات، فيزياء، أحياء، كيمياء”، وبقية المواد لها تقويم مستمر بمعزل عن امتحان نهائي، بينما الصف الثاني عشر فجميع مواده الدراسية تخضع للتقويم المستمر وامتحان نهاية الفصل ايضا.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد يبحث مع نائب الرئيس الصيني رفع مستوى الشراكة بين البلدين