الاتحاد

الإمارات

افتتاح المؤتمر السنوي للمدارس البريطانية في الشرق الأوسط

أبوظبي (وام)- أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي أن التجربة الإماراتية جعلت الطالب محورالتعليم الذي يعني تطوير الابداع الشخصي وزيادة القدرات للإسهام في بناء المجتمع وتثمين الإلهام العام في التمتع بهبة الحياة.
وقال معاليه،إن الامارات استطاعت بهذه الرسالة والرؤية تقديم تعليم مناسب لكل الطلبة وفرص لتطوير قدراتهم ما يعني ان المجتمع حقق منجزاً كبيراً، مضيفاً أن الإمارات بفضل حكمة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله جعلت جودة التعليم من أهم الأولويات الوطنية.
جاء ذلك خلال خلال افتتاحه أمس بفندق روتانا بيتش المؤتمرالسنوي التاسع والعشرين للمدارس البريطانية في الشرق الأوسط “بي اس ام اي” البالغ عددها 72مدرسة
وحضر حفل افتتاح المؤتمر الدكتور باتريك ديفين المدير الاقليمي للمجلس الثقافي البريطاني في الشرق الاوسط ودوغ كوك السكرتير أول بالسفارة البريطانية لشؤون الطاقة وتغير المناخ و جان بربتنجهام نائبة رئيس مجلس ادارة المدارس البريطانية في الشرق الاوسط.
وأكد معاليه في كلمته أن المؤتمر يسهم في تمتين العلاقات الخليجية البريطانية خاصة في مجال تجديد وتقوية الرغبة في تحسين وتجويد التعليم. وقال إن النموذج البريطاني في طرق التعليم” البيداجوجيا” وكذلك في المناهج والمواد التعليمية ترك أثراً إيجابياً كبيراً في مجالات التعليم في منطقة الخليج التي يوجد بها أكثر من سبعين مدرسة منها ثلاثون في الإمارات وحدها.
واشار إلى أن هذا المؤتمر السنوي يساعد كذلك في تقديم الكثير من الشركاء الراغبين في تزويد مدارس المنطقة بالجديد في مجال التعليم.
وتحدث معاليه عن قيمة التعليم بالنسبة للأجيال القادمة وعن اهداف التعليم الذي يعني فيما يعني الانفتاح على الآخر، مشيراً إلى النظريات التي لم تبد الاهتمام اللازم بالتركيبة المعقدة للإنسان ولم تسع إلى إيجاد نموذح متقدم يضع الطالب في مكانه الصحيح بل اكتفت بتزويده بالمعرفة اوجعله يعمل لمصلحة دولته ومجتمعه.
وشدد على أن وجود مناخ تعليمي يستطيع الطالب فيه أن يطورنفسه بشكل مستقل ويجد له صوتاً مسموعاً سيساعد في إيجاد مخرجات جيدة من اصحاب القرار الأقوياء ومصممي الحلول . وأعرب عن سروره ان المدارس الإنجليزية في المنطقة تهتم بهذه الاهداف مشيراً إلى أن شخصية ومهنية المدرس تجعله قدوة وملهماً للطالب الذي يسعى لتطوير شخصيته ويطلق العنان لإبداعه ونبوغه خاصة عندما يرى ويشعر أن قيمه تتناغم مع قيم المدرسة. وبعد ذلك افتتح معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان المعرض التعليمي المصاحب للمؤتمر السنوي وتفقد اجنحته التي عرض فيها نحو 59عارضاً من داخل الإمارات وخارجها العديد من المناهج الدراسية والكتب والمطبوعات التعليمية المختلفة باللغة الانجليزية. من جهتها قالت جان بربتنجهام نائبة رئيس مجلس ادارة المدارس البريطانية في الشرق الاوسط لوكالة انباء الامارات إن المؤتمر السنوي يناقش في اجتماعاته التي تستمر حتى السبت المقبل سبل تطوير المستوى التعليمي في هذه المدارس التي تبلغ نسبة الطلبة العرب فيها نحو 80 في المائة.

اقرأ أيضا

سلطان بن زايد: زايد رمز شامخ للتسامح والعطاء الإنساني