الاتحاد

الإمارات

استخدام الهاتف وقيادة السيارة .. ثنائي قد يكون ثالثهما الموت

شخص يتحدث عبر الهاتف أثناء قيادته السيارة (تصوير حسام الباز)

شخص يتحدث عبر الهاتف أثناء قيادته السيارة (تصوير حسام الباز)

قد يدفع الشخص حياته ثمناً لإجراء مكالمة أو إرسال رسالة أو تصفح محتوى ما عبر الهاتف المتحرك حين ينشغل خلال قيادته المركبة بغير الطريق، حيث سجلت إحصاءات القيادة العامة لشرطة الشارقة زهاء عشرة آلاف مخالفة استخدام الهاتف في اليد أثناء القيادة خلال 9 أشهر فقط، ما دفع قيادة الشرطة إلى تجديد مطالبتها السائقين بالانتباه وتجنب مخاطر استخدام الهواتف أثناء القيادة.
«الاتحاد» طرحت هذه القضية للتعرف على الأضرار التي قد تلحق بمستخدمي الهاتف في اليد أثناء القيادة وكذلك المخاطر التي قد تنجم عنها والحملات التوعوية المتكررة التي تنفذها وزارة الداخلية وقيادات الشرطة للتقليل من نسب تلك الحوادث والأضرار التي قد تنجم عنها.
وقال خالد سعيد الكتبي، من مواطني الشارقة، إن غالبية السائقين لا يدركون خطر استخدام الهاتف المتحرك أثناء القيادة، إلا بعد أن يقع الحادث، مشيراً إلى أنه سبق أن ارتكب حادثاً بسيطاً خلال قيادته المركبة وكان وقتها يستخدم الهاتف النقال في يده، ومنذ ذلك الحادث أيقن تماماً الخطر الذي قد يتسبب فيه الشخص لنفسه من خلال التحدث في الهاتف ممسكاً به بيده أثناء القيادة.
وتابع أن الشخص يكون مستغرقاً في الحديث عبر الهاتف مع المتصل الآخر، وقد يتناقشان في أمر مهم وقد يحتد النقاش، ما قد يتسبب في ضعف التركيز ووقوع الحوادث.
من جهته أشار مايد عبيد الخيال، من الشارقة إلى أن إجراء المكالمات الهاتفية من قبل الأشخاص أثناء قيادة المركبات يجب أن تكون بحذر، ولا تتم إلا من خلال سماعة للإذن وذلك للتقليل من أعداد الحوادث التي قد تنجم بسبب استخدام الهاتف في اليد أثناء القيادة.
وأكد أن غالبية الحوادث التي تشهدها الطرقات بصورة عامة، إن لم يكن معظمها، ترجع للسرعة الزائدة وعدم الانتباه، فضلاً عن دور استخدام الهاتف المتنقل في وقوع حوادث.
ولفتت موزة سعيد بن صندل، من إمارة الشارقة، إلى ازدحام الشارع المرورية وبقاء السائقين لفترات طويلة داخل مركباتهم، ما يزيد من احتمالات استخدام الهاتف المتنقل للتواصل مع الآخرين وتمضية الوقت ريثما تنتهي الأزمة المرورية.
وقالت إن أخطار الحوادث المرورية التي لا تتوقف ويتعرض لها الكثيرون ويذهب ضحاياها أشخاص كثر، وهو ما يفرض على السائقين توخي الحيطة والحذر خلال القيادة والالتزام بالتعليمات المرورية.
وبيّنت أن استخدام السماعة بديلاً عن اليد خلال التحدث أثناء القيادة أمر جيد جداً وعلى الجميع الالتزام به، وهو كذلك يساعد في التقليل من أعداد الحوادث والمخاطر التي قد تقع بسبب الانشغال بالهاتف المحمول، داعياً إلى التقليل «قدر المستطاع» من المدة الزمنية للمكالمات، وتجنب مناقشة الموضوعات ذات الأهمية خلال القيادة.
لا تتصل حتى تصل
من جهتها، أكدت القيادة العامة لشرطة الشارقة أنها تطلق حملاتها التوعوية بصورة مستمرة فيما يخص استخدام الهاتف المتحرك باليد أثناء القيادة، تحت شعار «لا تنشغل بغير الطريق» وحملة أخرى نظمتها تحت شعار «لا تتصل حتى تصل»، وذلك من خلال توعية السائقين بعدم استخدام الهاتف النقال باليد أثناء القيادة.
وأشارت القيادة إلى الإحصائيات الصادرة من فرع الإحصاء المروري بإدارة المرور والدوريات بشرطة الشارقة خلال تسعة أشهر من العام الماضي تشير إلى تحرير 9919 مخالفة لاستخدام الهاتف باليد أثناء القيادة.
التواصل الاجتماعي
وأكد العقيد سلطان عبدالله الخيال، مدير إدارة الإعلام والعلاقات العامة في القيادة العامة لشرطة الشارقة، أن القيادة تقوم باستمرار، وإضافة لحملاتها التوعوية، بالتواصل من خلال مواقع التواصل الاجتماعي (تويتر، وفيس بوك، ويوتيوب، وانستجرام)، والتفاعل مع أفراد الجمهور وإرشادهم وتوعيتهم بمخاطر الانشغال عن الطريق، ما يتسبب في وقوع حوادث كبيرة يروح ضحيتها أشخاص أبرياء نتيجة إهمال بعض الأشخاص.
وبيّن أن من أكثر السلوكيات الخاطئة لدى مستخدمي الطرق وتنتج عنها حوادث مأساوية، هي استخدام الهاتف النقال خلال القيادة لأنه يشتت انتباه السائق للطريق ويبعده عن جو القيادة، وعدم السير بسرعة منتظمة ومناسبة، وإهمال ترك مسافة ما بين المركبة والمركبات التي أمامهم وانخفاض انتباه السائق لما يدور حوله في بيئة الطريق والتأرجح بين المسارات بشكل عشوائي، وانحراف المركبات بسبب عدم التحكم في المقود.
وأوضح الخيال أن الحملات المستمرة التي تنظمها القيادة تهدف إلى توعية السائقين وتوعية المشاة ومستخدمي الطريق بعدم الانشغال بغير الطريق، حيث يتم خلالها توزيع المطويات والنشرات التوعية على مستخدمي الطريق وعلى جميع الدوائر والمؤسسات الحكومية لتعريفهم بمدى خطورة الانشغال في أمور أخرى وصب كل تركيزهم على القيادة للوصول الآمن بدون أية حوادث.
غرامة ونقاط سوداء
وقال الرائد عبدالرحمن خاطر مدير فرع التوعية والإعلام المروري بإدارة المرور والدوريات بشرطة الشارقة إن استخدام الهاتف النقال خلال القيادة يعرض أصحاب هذه التصرفات إلى حوادث مأساوية، كما يشكل خطراً كبيراً على حياة جميع مستخدمي الطريق باعتباره السبب الرئيسي في وقوع الحوادث نتيجة عدم الانتباه والإهمال من السائق.
وأكد أن المادة رقم (135) من قانون السير والمرور نصت بغرامة مقدارها (200) درهم، و4 نقاط مرورية لمرتكب مخالفة استخدام الهاتف النقال بواسطة اليد أثناء القيادة.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: نتضامن مع الفلبين لمواجهة خطر بركان «تال»