الاتحاد

الاقتصادي

ياهو تحتفل بعيد ميلادها العاشر


سان فرانسيسكو-(د ب أ): يوفر ياهو أحد أهم محركات البحث على الانترنت للملايين من مستخدميه خدمات البحث الشاملة على تلك الشبكة الدولية للمعلومات ولكنه يوفر شيئا مختلفا تماما فمستخدمو ياهو الذين سينقرون على الصفحة الداخلية للموقع ربما يجدون كوبونا يمكنهم به الحصول على كمية من الايس كريم مجانا وذلك بمناسبة الاحتفال بالذكرى السنوية العاشرة لتأسيس الشركة·
وفي مارس عام 1992 كانت الانترنت لا تزال نظاما تكنولوجيا غامضا حتى بالنسبة للمتخصصين في هذا الفرع التكنولوجي· وقبلها بثلاث سنوات كان العالم البريطاني تيم بيرنرز لي قد صاغ البروتوكولات التي تسمح بنقل سهل للبيانات بطريقة التفاعل بين أجهزة الكمبيوتر· وبالتدريج نزلت إلى الاسواق محركات بحث جديدة وفرت حتى لغير المتخصصين القدرة على التجول عبر آلاف الصفحات التي بدأت في الظهور على الانترنت· حدث هذا عندما قرر جيري يانج وديفيد فيلو خريجا كلية الهندسة الالكترونية بجامعة ستانفورد تأسيس شركة تضم قائمة المواقع المحببة لديهما على الانترنت التي صارت تنمو بسرعة·
وأعطوها اسم 'ياهو' مصرين على أنهما يحبان التعريف العام له وهو 'المقتحم غير المعقد وغير المألوف'· وتمكن الاثنان مدعومين برأس مال بلغ مليون دولار من تحقيق أرباح في غضون 10 شهور وبعد 13 شهرا فقط لا غير طرحت اسهم الشركة وقدرها 2,6 مليون سهم للبيع مقابل 13 دولارا للسهم· ويمتلك فيلو 38 عاما 6,4 في المائة من أسهم ياهو تبلغ قيمتها 2,8 مليار دولار بينما يمتلك يانج 36 عاما 4,8 في المائة بقيمة 2,1 مليار دولار بعد أن باع عددا كبيرا مما يملكه من أسهم على مدى سنوات· ويستخدم ياهو 345 مليون شخص من جميع أنحاء العالم بينهم 165 مليون مستخدم مسجل يعتمدون على مواقع الشركة على الانترنت في الحصول على خدمات البريد الاليكتروني والتجارة الاليكترونية والاخبار والترفيه وتعليمات القيادة والتعرف على أحوال الطقس وإعلانات الوظائف ونتائج البحوث· وتضع ياهو أعينها الآن على هوليوود حيث باتت مقتنعة بأكثر من أي وقت مضى بأن العصر الذهبي للتجميع أوشك على الظهور حيث سيحولها من واحدة من أكبر شركات الانترنت في العالم إلى واحدة من أكبر شركات الميديا -الاعلام -العالمية حيث ستكون وجهة ومصدرا للافلام والبرامج والموسيقى التي ستصل إلى مستخدميها عبر الانترنت· ويقول منتقدو الشركة إن مثل هذه الافكار الخيالية طالما أحبطت المؤمنين بها وأفلستهم لكن هذا المنطق فشل في إثناء مديري ياهو عن عزمهم·

اقرأ أيضا

مكالمات ورسائل العقارات.. إزعاج للأفراد.. والسر في "العمولة"!!