عربي ودولي

الاتحاد

المتمردون يشيعون الرعب في القائم


القائم-سولومون مور:
بعد ان قدم لقوات المارينز الشاي، وأجلسهم في حديقته، انتزع المسؤول في الحكومة العراقية سابقا قميصه، واظهر الندوب والكدمات التي تظهر بوضوح على اماكن متفرقة من جسمه·
ظهرت على قدميه آثار حروق صغيرة دائرية، كما ظهرت آثار بنية اللون على ظهره حيث تعرض للجلد بالسياط· كما جذب شفته العليا ليكشف عن اسنان مكسورة· كما اخرج يديه من جيوبه ليظهر خطوطا حمراء بسبب بقاء الاغلال فيهما طوال فترة احتجازه التي امتدت 8 ايام· وقال المسؤول السابق الذي طلب عدم نشر اسمه خشية تعرضه للقتل هو وعائلته على يد المتمردين، معلقا: 'ان الارهابيين يثيرون فزع الناس ويؤذونهم· انهم يقيمون نقاط تفتيش ويقومون بأعمال الدورية· وكل من يمسكونه متجها الى القائم سوف يقتلونه بسكين ويلقونه على قارعة الطريق'·
واضاف: 'بصراحة انا لا احب الاحتلال الاميركي، لكنني افضل الاحتلال الاميركي على احتلال القاعدة'·
ومنذ تفجر القتال الحاد الاحد الماضي، لم يعثر المارينز سوى على عدد قليل جدا من المتمردين· لكنهم عثروا على عدد وافر من الناس الذين يشكون من رجال حرب العصابات·
واشاع وجود المارينز جوا من الخوف عندما دخلوا الى المدينة: قوافل تقودها الدبابات، تتبعها المركبات البرمائية المدرعة المدججة بالسلاح· ويتفرق المارينز، ويخرجون الناس بخشونة من بيوتهم، ويحدثون سلسلة من الانفجارات المدروسة، ويفجرون بعض السيارات المثيرة للشبهات، والالغام الارضية، والقنابل المحسنة·
ولكن في كل يوم، شهد صحفي يرافق المارينز في جولاتهم، العراقيين وهم يقدمون معلومات للاميركيين حول المتمردين الاجانب، الذين يبدو انهم يلعبون دورا اكثر بروزا بالقرب من الحدود· وعاد المقاتلون الى بلداتهم في اعداد كبيرة منذ ان سيطرت القوات التي تقودها اميركا على الفلوجة·
وقال السكان ان المتمردين هددوا، وضربوا واحيانا قتلوا من لا يتعاونون معهم· وهم يقولون ان المتمردين يستولون على بيوتهم وسياراتهم، ويمنعونهم من البحث عن وظائف لدى قوات الامن العراقية، ويعرضون مدنهم للخطر باطلاق الصواريخ ضد الاميركيين من ساحاتها الخلفية·
وعلى اية حال فقد اعترفوا انهم لا يكنون حبا للاحتلال الاميركي، وانهم يخشون من ان يجلب عليهم الحديث مع المارينز غضب المتمردين بعد رحيل المارينز·
وقال رجل للمارينز الذين كانوا يستجوبونه في الشارع: 'يجب علينا الدخول الى البيت، فالتحدث هنا في الخارج ليس آمنا'·
عن خدمة لوس انجلوس تايمز

اقرأ أيضا

ترامب: سأوقع اتفاق سلام مع حركة طالبان