الاتحاد

عربي ودولي

مسؤول في «حماس» يتبرأ من ابنه لتعامله مع إسرائيل

أعلن حسن يوسف القيادي في حركة “حماس” امس براءته من ابنه مصعب بعدما كشفت صحيفة اسرائيلية الاسبوع الماضي انه كان جاسوسا لاسرائيل. وقال يوسف المسجون في اسرائيل في بيان “انا الشيخ حسن يوسف، وأهل بيتي الزوجة والأبناء والبنات نعلن براءة تامة جامعة ومانعة من الذي كان ابناً بكراً وهو المدعو مصعب المغترب حاليا في اميركا، متقربين الى الله بذلك”. واوضح ان قراره هذا جاء “انطلاقا من موقفنا المبدئي وفهمنا لديننا وما تمليه علينا عقيدتنا، وبناء على ما أقدم عليه المدعو مصعب من كفرٍ بالله ورسوله، والتشكيك في كتابه، وخيانة للمسلمين وتعاون مع أعداء الله وبالتالي إلحاق الضرر بشعبنا وقضيته”.
وكانت صحيفة “هاآرتس” الاسرائيلية افادت الاربعاء بأن مصعب كان “جاسوسا” لجهاز الامن الداخلي الاسرائيلي (شين بيت) وزوده بمعلومات ساهمت في القيام بعدة اعتقالات ووقف هجمات. وكان حسن يوسف وهو أحد مؤسسي “حماس” في الضفة الغربية نفى حينها خبر “هاآرتس” وقال “ما ينشر من فعاليات قام بها (ابنه مصعب) ضد الحركة ومجاهديها هو كذب صريح لا لبس فيه ولا يمكن ان يقدم عليه دليل واحد”. اما حماس فاعتبرت الاسبوع الماضي ان ما اوردته الصحيفة الاسرائيلية “افتراءات” تندرج في اطار “حملة اعلامية” ضد الحركة. ومصعب حسن يوسف الذي لجأ الى كاليفورنيا اعتنق المسيحية قبل حوالي عشر سنوات وشارك مع رون براكي في تأليف كتاب “ابن حماس” .

اقرأ أيضا

العراق يصد هجوماً لـ"داعش" قرب حقول نفطية بالموصل