الاتحاد

الإمارات

«بوليتيكنك أبوظبي» تبدأ قبول طلبات الالتحاق في برنامجي الطاقة النووية وأشباه الموصلات

اهتمام من معاهد التكنولوجيا التطبيقية ببناء قاعدة وطنية مؤهلة

اهتمام من معاهد التكنولوجيا التطبيقية ببناء قاعدة وطنية مؤهلة

بدأت “بوليتيكنك أبوظبي” في تلقي طلبات الالتحاق بالدفعة الاولى من طلبة برنامج الدبلوم العالي في تكنولوجيا الطاقة النووية ، وبرنامج الدبلوم العالي في تكنولوجيا تصنيع أشباه الموصلات.
وتم تلقي طلبات التقديم في أي من البرنامجين الاكاديميين عبر الموقع الالكتروني www.adpoly.ac.ae ويستمر قبول الطلبات حتى 15 يوليو المقبل.
وقال الدكتور عبد اللطيف الشامسي مدير عام معاهد التكنولوجيا التطبيقية إن “بولتكنيك أبوظبي” باعتبارها إحدى مؤسسات التعليم العالي التابعة لمعاهد التكنولوجيا التطبيقية، تضطلع بمهمة وطنية هامة تتمثل في إعداد وتجهيز الكوادر الوطنية المؤهلة والمتخصصة في مجالات الطاقة النووية ،وأشباه الموصلات، بما يساعد في تخريج أجيال إماراتية جديدة من المهندسين المتخصصين في هذه المجالات الحيوية الهامة.
وأشار الى أن خريجي برنامج الدبلوم العالي في تكنولوجيا الطاقة النووية سيقومون بتنفيذ الجانب الأكاديمي للاتفاقية النووية التي تم توقيعها بين الإمارات وكوريا خلال ديسمبر 2009 لبناء أربع محطات للطاقة النووية السلمية علما بأن مؤسسة الإمارات للطاقة النووية.
وأعلنت مؤخرا عن احتياجها مابين 2100- 2300 من المواطنين المهندسين والفنيين والإداريين لتنفيذ هذا المشروع الوطني الضخم،كما سيتمكن خريجو برنامج أشباه الموصلات من العمل في كبرى المصانع المتخصصة في الرقائق الالكترونية وأشباه الموصلات.
وأضاف أن “بوليتكنيك أبوظبي” تسعى في برنامج الطاقة النووية إلى قبول 60 طالباً سنوياً، فيما يبلغ عدد طلبة برنامج الدبلوم العالي في تكنولوجيا تصنيع أشباه الموصلات مائة طالب خلال العام الجاري و150 خلال سبتمبر من العام المقبل.
وستكون الدراسة مكثفة حتى يتم تأهيل الطلاب بمستوى رفيع يتماشى مع أعلى المعايير الدولية المتخصصة في هذا المجال ، ولوضع أساس قوي ومتين للدفعة الأولى التي ستتخرج باعتبارها كوادر بشرية مواطنة تعمل في مجال حيوي وهام.
ويهدف برنامج الدبلوم العالي في تخصص الطاقة النووية الى تخريج 3 دفعات من حملة الدبلوم العالي في الطاقة النووية، قبل الموعد المقرر لتشغيل محطة الطاقة النووية في الإمارات العام 2017، ليكون الخريجين المواطنين مستعدين للعمل وتولي المسؤولية فيها علما بأن تنفيذ البرنامج سيكون بالتعاون مع مؤسسة الإمارات للطاقة النووية، وشركة كيبكو الكورية الجنوبية المنفذة لمشروع محطة الطاقة النووية في الدولة، بهدف توفير احتياجات المؤسسة والمحطة من الطواقم المواطنة المتخصصة.
وقال محمد ابراهيم الحمادي الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية أن إعداد وتأهيل كوادر وطنية متميّزة قادرة على قيادة البرنامج السلمي للطاقة النووية في الدولة هي إحدى أولويات مؤسسة الإمارات للطاقة النووية ومن هنا تأتي شراكتنا مع “بوليتكنيك أبوظبي” لإطلاق برنامج الدبلوم العالي في تكنولوجيا الطاقة النووية وذلك لتدريب الطلبة الإماراتيين على أعلى معايير السلامة والأمان وأحدث التقنيات العالمية، لتلبية متطلبات التنمية المتزايدة في الدولة.
وأشار سامي عيسى المدير التنفيذي بشركة “ آتيك” إلى أنه من أولويات العمل في”آتيك”ضرورة بناء وتطوير قاعدة متينة من الكوادر البشرية الوطنية والتي سيكون من شأنها بناء أساس راسخ لتصبح أبوظبي مركزاً عالمياً للتكنولوجيا المتطورة وحالياً نعمل على وضع العديد من البرامج التي من شأنها إتاحة المجال للجيل القادم في الدولة للحصول على التعليم والتدريب.
وقال الدكتور أحمد العور مدير مشروع “بولتكنيك أبوظبي”:إن الالتحاق ب”بوليتكنيك أبوظبي” يقتصر على المواطنين الحاصلين على الشهادة الثانوية العامة بنسبة نجاح لاتقل عن 70% ،على ألا يزيد عمر المتقدم عن 20 سنة إضافة الى اٍجتياز اختبار في مهارات اللغة الإنجليزية والفحص الطبي إضافة الى المقابلة الشخصية النهائية التي يتم بعدها اعلان أسماء المقبولين.
كما أن طلبة الثانوية العامة الحاليين يمكنهم التقدم بطلبات الالتحاق بأي من البرنامجيين منذ الآن وقبل حصولهم على شهادة إتمام الثانوية العامة لحجز أماكنهم ،ومن ثم يمكنهم استكمال إجراءات الالتحاق بعد تحقيق نسبة النجاح المشار إليها.
ولفت الى أن المقبولين في “بولتكنيك أبوظبي”سيتمتعون بالعديد من المزايا التي من بينها ضمان العمل بعد التخرج بمرتبات مغرية والحصول علي مكافآت مالية شهرية مجزية إضافة الى توفير السكن الجامعي للطلاب المقيمين خارج مدينة أبوظبي وضواحيها.

اقرأ أيضا

حمدان بن محمد: أعمال الخير أساس المواطنة الصالحة