الاتحاد

الاقتصادي

«دبي الاقتصادي» يدعم ملف استضافة الإمارة «معرض إكسبو العالمي 2020»

المخطط الرئيسي لموقع إكسبو دبي 2020 (من المصدر)

المخطط الرئيسي لموقع إكسبو دبي 2020 (من المصدر)

دبي (الاتحاد) - انضم مجلس دبي الاقتصادي إلى قائمة الشركاء الرسميين لملف استضافة الإمارة لمعرض اكسبو العالمي 2020، بحسب هاني الهاملي الأمين العام للمجلس.
وقال في بيان صحفي أمس إن طلب عضوية المجلس في الحملة التي تقودها دبي للفوز باستضافة معرض اكسبو 2020، يهدف إلى تعزيز مسؤوليته الاجتماعية لدعم المبادرات الاستراتيجية التي ترسخ مكانة دبي ودولة الإمارات على خريطة الاقتصاد العالمي.
وقالت معالي ريم الهاشمي وزير الدولة والعضو المنتدب للجنة العليا لاستضافة معرض إكسبو 2020: «إن مبادرة مجلس دبي الاقتصادي لإقامة شراكة مع ملف اكسبو 2020 يعكس الرغبة الحقيقية لمجتمع الأعمال في إمارة دبي على دعم الحملة وتوفير السبل كافة لإنجاحها».
وأضافت أن المجلس يمتلك العديد من المقومات التي تعزز دوره في هذا المجال، بسبب تركيبته الفريدة التي تضم ممثلي قطاع الأعمال في دبي من القطاعين العام والخاص، وبالتالي توظيف خبراتهم وتجاربهم في القطاعات التي يديرونها باتجاه إنجاح الحملة». وأردفت «كما يحتضن المجلس خبراء على مستوى عالٍ بوسعهم المشاركة بمقترحاتهم ومبادراتهم ونشاطاتهم البحثية والإعلامية، والتي من شأنها تعزيز الجهد الذي يقوم به القائمون على حملة اكسبو 2020 حتى تنال دبي ودولة الإمارات مرادها في استضافة الحدث».
وسلطت وزير الدولة الضوء على المقومات التي تتمتع بها إمارة دبي ودولة الإمارات لاستضافة اكسبو 2020، أهمها توافر البيئة الاقتصادية المعززة، والتي حولتها إلى مركز جذب للاستثمارات الأجنبية، والتنوع الثقافي التي تتميز به، والبنية التحتية العصرية ذات المواصفات العالمية، والتي تكاد لاتضاهيها مدينة في المنطقة، اضافة إلى الاستقرار الاقتصادي والسياسي والأمني، وتطور صناعة المعارض واستضافة الأحداث العالمية، من قبيل المؤتمر السنوي لصندوق النقد والبنك الدوليين بدبي في عام 2003، اضافة إلى المعارض المتخصصة كالعقارية والسياحية، وغيرها. يضاف إلى ذلك نجاح دبي في تنظيم مهرجانات التسوق، والأحداث الرياضية والثقافية والعلمية، وغيرها من الفعاليات التي تقام على مدار السنة، وتستقطب الملايين من السياح والزوار.
وتمتلك دبي أحد أفضل خطوط الطيران في العالم «طيران الإمارات»، والتي تحولت إلى همزة وصل وجسر للتواصل مع قارات العالم.
وأكد الهاملي «أن عضوية المجلس في الحملة بقدر ما تمثله موضع فخر لنا للمشاركة، جنباً إلى جنب مع مختلف الفعاليات في دبي ودولة الإمارات في دعم الحملة حتى إعلان الفوز فإنها تنطوي على استحقاقات عدة لابد من الإيفاء بها، وتتمثل بدعم الجهود التي يبذلها القائمون على الحملة لتحقيق طموح قيادة الدولة لاستقطاب هذا الحدث العالمي المهم في دولة الإمارات واستضافته في دبي». وأوضح الهاملي أنه لتحقيق هذا الهدف، يعكف المجلس على حشد الطاقات وتوفير الوسائل كافة، والقيام بمختلف الفعاليات والأنشطة، والتي من شأنها إبراز الوجه المشرق لإمارة دبي ودولة الإمارات كمركز إقليمي وعالمي للمال والأعمال.
وكشف الهاملي النقاب عن خطة المجلس في دعم ملف اكسبو 2020، مشيراً أنه تم تشكيل فريق يضم مختلف الأذرع والأقسام في الأمانة العامة، يُعنى بتنفيذ مختلف الفعاليات والأنشطة في هذا المجال. وأضاف «لعل من بين أهم الأنشطة التي ستقوم بها الأمانة العامة في هذا الإطار هو الترويج للحدث، وإعداد حملة توعوية موسعة حول أهميته لاقتصاد دبي ودولة الإمارات سواء عن طريق منشوراتها وإعلاناتها الداخلية والخارجية ونشاطها الإعلامي، بما في ذلك إشهار ملف اكسبو 2020 في الأحداث التي سينظمها المجلس في الفترة المقبلة (مؤتمرات، ندوات، وغيرها).
وأعرب هاني الهاملي عن الحرص اللامحدود للأمانة العامة للمجلس على دعم الحملة التي تشاركها الأهداف، والمتجسدة في تعزيز موقع دبي كمركز اقتصادي عالمي، حيث تشكل الإمارة منصة مثالية لمثل هذا الحدث، لما تتمتع به العديد من المقومات. وشدد على أهمية تكاتف مختلف الجهات في الدولة ليس على مستوى القطاع العام فحسب بل مؤسسات القطاع الخاص أيضاً، وفي مختلف القطاعات، والتي بوسعها تقديم المزيد من الدعم لتحقق الدولة هدفها في الفوز باستضافة الحدث. يشار إلى أن «معرض إكسبو الدولي» انطلق للمرة الأولى في لندن عام 1851، تحت عنوان «المعرض العظيم لمنتجات الصناعة من دول العالم»، كإحدى الفعاليات المتميزة التي ترمي إلى تعزيز العلاقات الدولية، والاحتفاء بالتنوع الثقافي، وتقدير الإبداعات التكنولوجية.

اقرأ أيضا

9514 رخصة أعمال جديدة في دبي خلال 4 أشهر