الاتحاد

الإمارات

سلطان القاسمي يشدد على ضرورة الاهتمام بالتوعية للوقاية والحد من مخاطر الأمراض السرطانية

سموه خلال إلقائه كلمته

سموه خلال إلقائه كلمته

أطلق صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة مساء امس “حملة القافلة الوردية “ التي تنظمها جمعية أصدقاء مرضى السرطان في الدولة بنادي الشارقة للفروسية والسباق بحضور قرينته سمو الشيخة جواهر بنت محمد بن سلطان القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة والرئيسة الفخرية لجمعية أصدقاء مرضى السرطان.
وأعرب سموه عن سعادته بانطلاق “حملة القافلة الوردية “ كحملة صحية إنسانية تقدم خدمات متميزة فاعلة للمجتمع يشارك فيها كل المهتمين والمحبين للخير بجهودهم وتبرعاتهم. مثمنا جهود المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بإمارة الشارقة التي بدأت منذ عدة سنوات في تأسيس وتكوين جمعية أصدقاء مرض السرطان . مقدما سموه تحية إكبار وإجلال لكل السيدات الفاضلات اللواتي قدمن الكثير في هذا المجال بما قمن به من جهود خيرية اجتماعية تطوعية تحت مظلة المجلس الأعلى للأسرة ليس فقط على مستوى إمارة الشارقة وإنما على مستوى دولة الإمارات ككل لمكافحة هذا المرض وخدمة المبتلين به.
وأشار سموه في كلمة ألقاها بهذه المناسبة إلى أكاديمية الشارقة للبحوث التي أنشئت بدراسة متأنية وتضم عددا من المعاهد العلمية المتخصصة التي تبحث في المجالات المختلفة المتعلقة بمرض السرطان. منوها سموه بأهمية معهد الشارقة للأبحاث الطبية التابع للأكاديمية على وجه الخصوص حيث قام بتوقيع عدد من الاتفاقيات مع أعرق الهيئات والمعاهد والمؤسسات والجامعات الفرنسية والتي تعد جميعها من أهم المعاهد والمؤسسات البحثية في هذا المجال الأمر الذي يضيف لأهمية هذا المعهد الذي بدأ بالبحث العلمي منذ ما يقرب من عام في عدد من المحاور ومنها المحور الطبي للأورام السرطانية والسكري وأمراض القلب المترتبة عليه والإمراض المعدية..أملا سموه أن يقدم معهد الشارقة الواعد للأبحاث الطبية خدمات جليلة للعلم والمجتمع، مشددا سموه بضرورة الاهتمام بالتوعية بهذا المرض الخطير للوقاية منه والحد من مخاطره .. متمنيا التوفيق للجميع في عمل الخير في هذا المجال الإنساني.
وتناول صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي في كلمته تفاصيل المنح البحثية التي حصلت عليها المجموعات البحثية في معهد الشارقة للأبحاث الطبية والتي بلغت مليونين و700 ألف درهم من عدد من المؤسسات ومنها مؤسسة سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية ومؤسسة الإمارات للنفع الاجتماعي ووزارة الصحة و3 شركات سنوفي أفتينتيس وميريو ولورييل . من جانبها شكرت الشيخة جواهر بنت محمد بن سلطان القاسمي كل من ساهم في خروج تلك الفكرة البنائة لحيز التنفيذ والعمل بكل جد لانطلاقها اليوم برعاية كريمة من صاحب السمو حاكم الشارقة .مشيدة بما يقدمه سموه من دعم لكل ما من شأنه زيادة ثقافة المجتمع في مختلف الاتجاهات لاسيما الثقافة الصحية التي تعني بصحة المواطن وسلامته.. كما شكرت الشيخة جواهر كل الأفراد الذين وقفوا معها على مدى 10 أعوام في دعم مرضى السرطان لتخفيف وطأة المرض عنهم ولمساعدتهم معنويا وماديا . وبمناسبة انطلاق حملة القافلة الوردية قالت الشيخة جواهر إن هذه الحملة تحمل عدة أهداف يأتي في مقدمتها شراء جهاز خاص للكشف عن السرطانات المتنوعة.
ودعت الشيخة جواهر المجتمع من مؤسسات وأفراد ومسئولين للتبرع لشراء هذا الجهاز والذي تبلغ تكلفته 12 مليون درهم .
الحضور
حضر الاحتفال الشيخ صقر بن راشد القاسمي والشيخ خالد بن عبدالله بن سلطان القاسمي رئيس دائرة الموانئ البحرية والجمارك بالشارقة والشيخ سلطان بن أحمد بن سلطان القاسمي رئيس مؤسسة الشارقة للإعلام والشيخ عبدالله بن ماجد القاسمي رئيس نادي الشارقة للفروسية و أحمد بن محمد المدفع رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة و سالم عبيد الحصان الشامسي رئيس المجلس البلدي لمدينة الشارقة وحميد ضياء جعفر الرئيس التنفيذي لـ” دانة غاز ونفط الهلال” والدكتور عمرو عبد الحميد مستشار صاحب السمو حاكم الشارقة لشؤون التعليم العالي و محمد عبدالله الرئيس التنفيذي لمصرف الشارقة الإسلامي الشريك الرسمي للحملة و الدكتور حسام حمدي نائب رئيس الجامعة لشؤون الكليات الطبية والعلوم الصحية و معالي عبدالله محمد العثمان عميد السلك الدبلوماسي سفير دولة قطر لدى الدولة وعدد من الشيوخ والمسؤولين وكبار الشخصيات.
مبادرة «كشف»
القت سوسن جعفر رئيس مؤسس وعضو مجلس الأمناء لجمعية أصدقاء مرضى السرطان كلمة أكدت فيها أهمية نشر الوعي بمرض السرطان وتعزيزا لفائدة الكشف المبكر وآليات الوقاية من هذا المرض.
وقالت أطلقت الجمعية مبادرة “كشف” للتوعية بستة أنواع مهمة من أمراض السرطان منها، سرطان الثدي و سرطان عنق الرحم و سرطان البروستاتة و سرطان الجلد و وسرطان القولون والمستقيم والتي يجمع يبنهما عامل مهم ألا وهو إمكانية الكشف المبكر والتالي العلاج مما يرفع نسبة الشفاء إلى 100 بالمائة في بعض الأحيان.
عروض ترفيهية ومزاد
وقد افتتح الحفل بمجموعة من العروض الترفيهية كما جرى خلال الحفل مزاد خيري على 7 خيول عربية أصيلة مقدمة من إسطبلات القاسمي كمكرمة من صاحب السمو حاكم الشارقة لدعم “القافلة الوردية” ومسيرة جمعية أصدقاء مرضى السرطان الخيرية والتي أكملت أحد عشر عاما من العطاء المتواصل.
وبلغت إيرادات الخيول السبعة المقدمة من إسطبلات صاحب السمو حاكم الشارقة لدعم الحملة مليونا ونصف المليون درهم.
وستنطلق القافلة الوردية في الثاني من أبريل المقبل من إمارة الشارقة وانتهاء بإمارة أبوظبي مرورا بعدد من المحطات في الإمارات السبع خلال عشرة أيام وسيصاحب القافلة فعاليات توعوية وأنشطة ترفيهية وبيع المنتجات والمزادات العلنية في مختلف مناطق الدولة لجمع التبرعات.
يذكر أن جمعية أصدقاء مرضى السرطان هي مؤسسة خيرية اجتماعية تطوعية تعمل تحت مظلة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بإمارة الشارقة وتقدم خدماتها على مستوى دولة الإمارات.
وأنشئت الجمعية في أواخر العام 1999 بتوجيهات من الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي وتهدف إلى تقديم الدعم المعنوي والعملي والمادي والطبي لأولئك الذين يعانون من مرض السرطان . كما تهدف إلى نشر التوعية بهذا المرض وطرق الوقاية منه لمختلف فئات المجتمع.
و قدمت جمعية أصدقاء مرضى السرطان خلال العقد الماضي ولازالت الدعم لأكثر من 500 مريض وعائلاتهم ممن تأثروا بمرض السرطان. ومن إنجازات الجمعية تنفيذ العديد من حملات التوعية بمرض السرطان التي تستهدف شرائح المجتمع المختلفة. وقامت الجمعية بإهداء جهاز “ماموجرام” حديث في العام 2007 إلى مركز الأمومة والطفولة بالشارقة حيث ساهم الجهاز بتوفير فحص “الماموجرام” مجانا لأكثر من 6226 سيدة منهن 40 بالمائة مواطنات و60 بالمائة مقيمات.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: الإمارات ومصر.. إرادة مشتركة