الاتحاد

الرياضي

تدشين ملاعب الكريكيت في ستاد «ذا سيفنز»

افتتحت “طيران الإمارات” أمس ملاعب الكريكيت الجديدة ضمن ستاد “ذا سيفنز” في دبي، بحضور عدد من نجوم فريق “ملوك البنجاب 11” الهندي، الذي ترعاه الشركة. وقام اللاعب الأسترالي الشهير بريت لي بإرسال أول ضربة في الملعب، وتصدى لها النجم يوفراج سينج. وشهد الافتتاح أيضاً النجمان عرفان باثان ويوسف عبدالله.
ويضم ستاد سيفنز بعد اكتمال مرافقه في المرحلة التالية ستة ملاعب كريكيت، ويصبح وجهة رئيسة لعشرات الآلاف من عشاق هذه اللعبة في الدولة والمنطقة.
وقال سينج: “أعرف مدى شعبية الكريكيت في المنطقة، يشرفني أن أرسل الضربة الأولى على هذه المنشأة الرائعة التي ستستضيف بالتأكيد الكثير من اللقاءات المهمة في المستقبل”.
وأعلن جاري تشابمان، رئيس دناتا وخدمات مجموعة الإمارات، أن أول ملعب كريكيت ضمن ستاد ذا سيفنز سيفتتح رسمياً نهاية الأسبوع الجاري باللقاء الخيري السنوي، الذي يستضيف فريق “طيران الإمارات” خلاله فريق لورد تافيرنرز الإنجليزي. وينظم اللقاء، الذي يذهب ريعه للجمعيات الخيرية في الدولة والمملكة المتحدة، برعاية طيران الإمارات.
ورحب تشابمان خلال مؤتمر صحفي عقد أمس على ستاد ذا سيفنز بحضور كل من يوفراج وبريت وعرفان، بالإضافة إلى رئيس فريق “ملوك البنجاب 11” أنيل سريفاتسا، الذين شاركوا في الاحتفال بالمرحلة الأخيرة من المشروع. وقال تشابمان: “تطور الاستاد خلال أقل من عامين ليلبي متطلبات رياضات عدة، مثل الرجبي وكرة القدم وكرة السلة والتنس وكرة القدم الأسترالية وغيرها، وليصبح جزءاً أساسياً من المرافق الرياضية في الدولة”.
وأضاف: “تحظى لعبة الكريكيت بشعبية كبيرة في الدولة، لذلك نرى أن تدشين هذا الملعب يمثل عنصراً إضافياً ضمن التزام طيران الإمارات نحو تطوير الرياضة في المنطقة والعالم، وذلك من خلال توفير منشأة لاستخدامات المحترفين والناشئين على السواء”.
وتقوم طيران الإمارات ببناء مرافق الكريكيت الستة، المكونة من ملعبين عشبيين، أحدهما يضاء لإقامة المباريات ليلاً، وأربعة ملاعب رملية تصلح للعب في جميع فصول السنة، وذلك بالتنسيق مع مجلس دبي للكريكيت.
وتوجه جيم فيتسيمونز، مدير عام ستاد ذا سيفنز، بالشكر إلى مجلس دبي للكريكيت على دعمه ومساهمته وتوفير خبراته في تنفيذ المشروع. وقال: “أقمنا ملاعب الكريكيت بمعايير حظيت باعتماد الهيئات المشرفة على اللعبة في الإمارات ونتطلع إلى استضافة اللاعبين من مختلف مناطق الدولة”

اقرأ أيضا

الوحدة والنصر.. «وداع الأحزان»!